كورونا يكشف لنا حقائق رائعة

18:39 03 مارس 2020
الكاتب :  

كل بلد يمر بأزمة تنكشف له الكثير من الأمور من خلال هذه الأزمة، وأحياناً تكون من الأمور التي لم يتوقعها سلباً كانت أو إيجاباً، وأحياناً كثيرة تكون هذه الأمور ثمرة لعمل سابق لمواجهة أزمة كهذه أو تلك قد توقعتها أجهزة الدولة.

"كورونا" كشف لنا أموراً كثيرة حقيقة وبغض النظر عن بعض المسائل السلبية أو المواقف السلبية هنا وهناك من المواطن الذي أبدأ به حديثي، إلا أننا والحمد لله نكتشف أن هناك تربية عامة في شارعنا الكويتي تدل على أصول تربوية متجذرة في هذا البلد الحبيب، وهي اللحمة والتماسك والترفع عن صغائر الأمور وعند الأزمات بشكل الخصوص.

حينما نقرأ عن هذا المواطن أو ذاك؛ وموقفه السلبي بعدم رضاه لهذا التصرف أو ذاك للدولة مثل الحجر وما شابه، لا نجده أمراً مطرداً في الشارع الكويتي؛ بل هو أمر شاذ، ولعل الإنسان أحياناً لا يلام تصرفاً؛ إلا أننا لا شك نخطئ هذا التصرف الشاذ من هذا المواطن ولا نجعل من تصرفه الخاطئ هذا أصلاً، ولا ندخله تحت سوء الظن الوطني أو القومي إذا صح التعبير، والحمد لله رب العالمين.

وكما يقول أهل الاختصاص: لا تنظر إلى الفارغ من الكأس، ولكن انظر إلى الكمية التي يحويها من الماء، فهي الأصل والمستفاد منها خصوصاً إذا ما كانت هي الأكثر.

نعم أيها القارئ الكريم، فبقية المواطنين والأغلبية لا شك ولا ريب في قمة التعاون مع الإجراءات الحكومية وإجراءات وزارة الصحة وبقية الوزارات المعنية.

وأيضاً ننظر إلى شبابنا المتطوعين للعمل في توعية الناس في هذا الأمر، ولا ننسى أيضاً شباب الكويت الذين يسعون دائماً بتصرفهم الذاتي والتربوي الفطري -إذا صح التعبير- على نشر ما هو إيجابي عموماً، وخصوصاً في هذه المواقف والأزمات، وكيف هي أقوالهم التفاؤلية وتغريداتهم الراقية بلسماً للشارع الكويتي.

أما بالنسبة للمؤسسات الحكومية المعنية فحدث ولا حرج إيجاباً، وأقولها وبكل ثقة: جزاكم الله خيراً.

شكراً معالي وزير الصحة، وشكراً معالي وزير الإعلام، وشكراً معالي وزير الداخلية، وشكراً للطيران وعلى رأسها الشيخ سلمان الحمود، شكراً للجميع وتشابكهم الإيجابي والتصرف الأمثل في مواجهة الإشاعات والقيل والقال في مثل هذه المواقف، ناهيك عن أصل المواجهة المتمثل في "كورونا".

كتبت فيما سبق عن الشارع الكويتي عام 1990م ورقيه في المواجهة؛ وأن هذا الرقي كان سبباً من أسبابه التوجيه الإعلامي الراقي، واليوم وإن كانت المحنة أقل بكثير إلا إنني أستطيع أن أقول وبكل ثقة: أيضاً هذا المشهد الإيجابي عموماً حكومة وشعباً؛ هو نتاج إعلام وتربية راقية تتعالى على الصغائر وتؤجل المختلف عليه للمصلحة العامة التي يجب أن تعم على الجميع، أما الشواذ فلا ينظر لهم في المقاييس.

أخيراً وكما يقولون ختامها مسك.. شكراً لرجل الإنسانية، وأمير الإنسانية، شكراً صاحب السمو أمير البلاد، وليس هذا بالشيء الجديد على سموكم، حفظكم الله؛ حيث الالتفات إلى أبنائكم المتطوعين وتكريمهم، شكراً سمو أمير البلاد وحفظك الله تعالى بحفظه، وسدد خطاك لما يحب ربنا ويرضى.

 

عدد المشاهدات 1323

  • وعي حضاري
  • الأكثر قراءة
  • الأكثر تعليقا
Top