مجلة المجتمع - لهذه الأسباب قد يفوز ترمب!

آراء

د. سامر أبو رمان

لهذه الأسباب قد يفوز ترمب!

الثلاثاء، 03 نوفمبر 2020 10:48 عدد المشاهدات 1466

برغم أن استطلاعات الرأي لا يقتصر دورها على التنبؤ بالمستقبل ولا سيما في بيئة الانتخابات الأمريكية، فإن سباق الخيول للبيت الأبيض يتسم بالخصوصية التي تضع مستطلعي الرأي مجدداً أمام تحدٍّ أكبر من الانتخابات الرئاسية الماضية، ولكن يبقى هناك أسباب تجعل لترمب فرصة أكبر للفوز ولو بمقدار شعره؛ نذكرها هنا حسب ما نتوقع من قوة تأثيرها:

أولاً: ما زالت هناك نسبة كبيرة في الخجولين من دعم ترمب Hidden Shy Voters لا يمكن معرفتهم بمنهجية استطلاعات الرأي وحدها، وقد كنت قد أشرت إلى ذلك في مقال سابق تحت عنوان "الداعمون خِلسة لترمب!"، وهؤلاء هم من وصفهم ترمب بـ"الأغلبية الصامتة"، مستعيراً هذا المصطلح من الرئيس نيكسون للتعبير عن تلك الفئة التي لا تصرح لمستطلعي الرأي بنيتهم التصويتية.

ثانياً: تميل أغلبية الأمريكيين إلى صفات الحيوية والنشاط والمغامرة والتحدي، وهم يجدونها في شخصية ترمب أكثر من شخصية بايدن المملة حتى لو كان الأخير أكثر عقلانية واتزاناً، وهذا ما أشارت له استطلاعات "بيو" (pew) حين وصف الأمريكيون ترمب بأنه energetic (حيوي) بنسبة تفوق بايدن بـ16%.

ثالثاً: فرضت جائحة كورونا اللجوء إلى خيار التصويت المبكر وعبر البريد، مما زاد من الغموض لمستطلعي الرأي، خاصة مع ارتفاع احتمالية إبطال هذا النمط، مقارنة بالتصويت الشخصي في مقر الاقتراع، وهذا ليس لمصلحة الديمقراطيين، وهنا يبدو التصويت عبر البريد أكثر خطورة من التصويت الشخصي، ليس بسبب الاحتيال، ولكن بسبب الخطأ البشري والسياسة الحزبية، فهو يتطلب العديد من الخطوات وفي مواقع مختلفة، مما قد يربك الناخبين الذين يخوضون التجربة للمرة الأولى، ويوقعهم في أخطاء ستقود إلى إبطال أصواتهم، وفي الانتخابات التمهيدية لعام 2020، تم استبعاد أكثر من 550 ألف بطاقة اقتراع بالبريد، وهذا أمر يكتسب خطورة خاصة في الولايات المتأرجحة، ووفقًا لاستطلاعات الرأي، فإن الديمقراطيين أكثر ميلاً بثلاث إلى 4 مرات للتصويت بالبريد مقارنة بالجمهوريين.

رابعاً: الديمقراطيون أكثر قلقاً من فيروس كورونا مما يجعلهم أكثر ميلاً إلى عدم الذهاب للتصويت، ووفقاً لاستطلاع أجرته شركة Axios-Ipsos، فإن ثلثي الديمقراطيين 64% يرون أن هناك مخاطر صحية معتدلة أو كبيرة للتصويت شخصيًا، في مقابل 29% من الجمهوريين ممن يقولون الشيء ذاته، ويعتقد أكثر من واحد من كل ثلاثة (37%) ديمقراطيين في الاستطلاع أن هناك خطرًا معتدلًا، ويقول أكثر من واحد من كل خمسة (21%) أن هناك خطرًا كبيرًا في الاصطفاف في مراكز الاقتراع للإدلاء بأصواتهم، ويشير تقرير الاستطلاع إلى أن الديمقراطيين والمستقلين ذوي الميول اليسارية والنساء ومجتمعات الأقليات قد لا يصوتون شخصيًا إذا كانت معدلات الإصابة بفيروس كورونا مستمرة بالارتفاع، أو إذا كانت هناك عقبات أمام الإرسال بالبريد أو التصويت الغيابي أو التصويت المبكر.

وفي دراسة متخصصة بالتغريدات عبر "تويتر"، فاق الناخبون الديمقراطيون نظراءهم الجمهوريين في طلبات الاقتراع الغيابي بنحو 600 ألف طلب، كما أن خوف الديمقراطيين من فيروس كورونا جعلهم يركزون على اللقاءات الافتراضية على عكس الجمهوريين، وهو ما يمكن أن يكون لمصلحة ترمب من حيث قوة الحضور والشخصية المسلية المؤثرة.

خامساً: ستكون قوة الاقتصاد الأمريكي في عهد ترمب عاملاً مهماً عندما يتوجه الناخبون إلى صناديق الاقتراع في هذا الشهر، فقد وصلت البطالة الأمريكية مؤخرًا إلى أدنى مستوى لها منذ 50 عامًا، واستمرت في الاتجاه التنازلي الثابت الذي بدأ في عام 2010، وارتفع متوسط ​​الدخل الحقيقي في الساعة لجميع الموظفين غير الزراعيين الخاصين بنسبة 0.6% من يناير 2019 إلى يناير 2020، وفقًا لمكتب إحصاءات العمل الأمريكي، وبشكل عام؛ فإن الأجور آخذة في الارتفاع، ويتم إنشاء المزيد من الوظائف وعودة المزيد من الناس إلى القوى العاملة أكثر من أي وقت مضى، ووفقًا لوزير الخزانة الأمريكي ستيفن منوتشين، فإنه عند مقارنة الاقتصاد الأمريكي بالاقتصاد العالمي، فإن الأول يبدو نقطة مضيئة، على الرغم من تأثير جائحة كورونا على النمو.

سادساً: إن ذكريات فوز ترمب المفاجئ على وزيرة الخارجية السابقة هيلاري كلينتون في انتخابات 2016 تشغل بال العديد من الناخبين، وهذا الفوز يذكرهم بأن المجمع الانتخابي وليس الأصوات الشعبية هو من يحدد الفائز والخاسر، فرغم أن كلينتون قد حصلت على ثلاثة ملايين صوت شعبي أكثر من ترمب، فإنه تمكن من تحقيق هوامش انتصار ضئيلة في ويسكنسن وميشيغان وبنسلفانيا، وهو ما كان كافياً للحصول على أغلبية في المجمع الانتخابي ومن ثم الفوز بالرئاسة، ولو أن أقل من 40 ألف ناخب في تلك الولايات (0.29% فقط من جميع الأصوات المدلى بها بين هذه الولايات) قد غيروا رأيهم، لكانت هيلاري كلينتون قد فازت بالرئاسة، وبالنظر إلى أن ما يصل إلى 13% من الناخبين قد اتخذوا قرارهم في يوم الانتخابات، فإن تكرار مثل هذا السيناريو ليس بعيد المنال.

سابعاً: الدعم الكبير من الحزب الجمهوري، حيث يحظى ترمب بتأييد واسع النطاق بين الجمهوريين في استطلاعات الرأي، قال 90% ممن عرفوا بأنهم جمهوريون: إنهم سيصوتون لترمب، و71% ينظرون إليه بشكل إيجابي للغاية، وفقًا لاستطلاع أجرته New York Times/Siena University، في يونيو الماضي، وهو ما يعني أن الديمقراطيين قد لا يتعلمون من بعض أخطائهم في عدم الركون لتقدم بايدن كما ركنوا إلى تقدم كلنتون، وهو ما أشرت إليه في مقال سابق في "الجزيرة نت" "لماذا أخطأت استطلاعات الرأي بانتخابات أمريكا؟"، حيث كان أحد أسباب خسارة هيلاري تفوقها في استطلاعات الرأي لدرجة أنها -كحال أغلب المستطلعين- لم تتوقع إلا الفوز، ولم تفكر بتجهيز خطاب الخسارة المحتمل (concession speech) وفق التقاليد الأمريكية!

آخر تعديل على الثلاثاء, 03 نوفمبر 2020 11:12

مجتمع ميديا

  • مصر و"حماس".. دواعي التقارب ومآلاته

ملفات تفاعلية

ملف تفاعلى للعدد 2156

ملف تفاعلى للعدد 2156

الأحد، 13 يونيو 2021 6316 ملفات تفاعلية

إقرأ المجتمع PDF

azs 2153