القدس ليست ملكاً للفلسطينيين

16:20 14 مايو 2019
الكاتب :  

يزداد أنين الفلسطينيين المرابطين يوماً بعد يوم، من شمالها إلى جنوبها، ومن شرقها إلى غربها، من أصناف تضييق الكيان الصهيوني في حده الأدنى، والحصار وهدم البيوت وطرد السكان، واعتقال الشباب والفتيات وتعذيبهم وسجنهم ظلماً وبهتاناً، وقصف المدارس والمستشفيات، وقتل الأطفال والنساء والعجائز، وقائمة الاحتلال الصهيوني لفلسطين طويلة لا تنتهي.

وبالمقابل تزداد عزيمة الفلسطينيين المرابطين للبقاء في هذه الأرض يوماً بعد يوم، رغم الأنين والتنكيل، ورغم تخاذل العديد من القيادات الفلسطينية والعربية، لاستشعارهم أنها أرضهم، وأنهم تحت احتلال "إسرائيلي"، وكما تحررت فلسطين من قبل، فإن تحريرها قادم لا محالة، فذلك وعد رباني.. شئنا أم أبينا، وما استزراع الاحتلال لشجر الغرقد إلا إيماناً بذلك اليوم.

وإن حالت ظروف فلسطينيي المهجر أن يكونوا بعيداً عن أرضهم، إلا أنهم يعيشون الأمل، أمل العودة إلى أرضهم، لذا.. كل واحد محتفظ بذكرى من فلسطين، مفتاح البيت.. تراب الأرض وأحجارها.. صورة البيت والحي الذي كانوا فيه، حتى تظل الأجيال التالية مرتبطة بأرضهم الأم.

فلسطين ليست ملكاً للفلسطينيين، بل هي ملك لأرض الإسلام والمسلمين كما قال السلطان عبدالحميد الثاني يرحمه الله، والقدس ليست حكراً لدين، بل هي مهبط الوحي، وجمع الأنبياء، وأرض المحشر والمنشر، فلا غرابة أن نجد تسابق الأمم للاستيلاء عليها، فهي موجودة في كل العقائد.

ويأتي دور المسلمين في كل مكان لنصرة المرابطين في عموم فلسطين، وبالأخص القدس وغزة، وتتعدد وسائل النصرة ما بين النصرة السياسية والإعلامية والمالية والتواصل الاجتماعي لإظهار الحق لمن غاب عنه، ولاستمرار البقاء على الساحة العالمية تأييداً ونصرة.

وبمقارنة الإنفاق.. فإن إجمالي ما يصل من الخارج لدعم القدس عبر المؤسسات الإنسانية 7 ملايين دولار بالسنة، وما تنفقه "إسرائيل" ضد المقدسيين أمنياً وإعلامياً ومصادرة وهدما... الخ 2.7 مليار دولار، أي ما ينفق لصالح المرابطين يساوي 0.038% مما ينفقه اليهود!!

ومع ذلك تجد المرابطين المقدسيين يواجهون الآلة الصهيونية بأجسادهم ومستقبلهم وصحتهم ورزقهم نيابة عن كل المسلمين، حماية للمسجد الأقصى.

لقد حفر "الإسرائيليون" عشرات الأنفاق تحت المسجد الأقصى، وأكد علماء التاريخ والجيولوجيا اليهود القائمون على البحث عدم وجود أي أثر للهيكل المزعوم، فحولوا الأنفاق إلى أكثر من 130 قاعة، استخدمت مكاتب ومتاحف ومرافق سياحية، كما أن وجود الأنفاق يؤهل هدم المسجد الأقصى بأي وسائل خارجية.

ومع كل التنازلات العربية، وكل اتفاقيات السلام المزعوم، فإن الكيان الصهيوني لم يلتزم بكل اتفاقاته الأمنية مع السلطة الفلسطينية التي لا سلطة لها إلا على شعبها المكلوم.

وحق لي أن أفخر بالموقف الكويتي أميراً وحكومة وشعباً تجاه القضية الفلسطينية والشعب الفلسطيني، فسمو الأمير الشيخ صباح الأحمد وقف سداً منيعاً ضد الصهيونية، صادعاً بالحق في المؤتمرات الدولية وأمام رؤساء العالم وفي الأمم المتحدة، وكذا رئيس مجلس الأمة مرزوق الغانم بمواقفه المشرفة، والدعم المتواصل من الجمعيات الخيرية الكويتية في نصرة الشعب الفلسطيني، رغم تضييق الكيان الصهيوني، والحصار الظالم.

لنعمل على دعم المرابطين المقدسيين وتثبيتهم أمام عملية التهويد القسرية للقدس، والسعي لهدم المسجد الأقصى، ولندعم المنكوبين في غزة في هذه الأيام المباركة.

ينشر بالتزامن مع صحيفة "الأنباء" الكويتية.

عدد المشاهدات 1720

  • وعي حضاري
  • الأكثر قراءة
  • الأكثر تعليقا
Top