لا ينبئك مثل خبير.. توصيات للحفاظ على الصحة النفسية خلال الحجر الصحي

12:14 03 أبريل 2020 الكاتب :   وكالات

يشعر الأشخاص الذين لا يستطيعون مغادرة منازلهم خلال مرحلة مكافحة انتشار فيروس كورونا المستجد، بالقلق والذعر والعجز، ما يتطلب منهم إضافة لإجراءات الحفاظ على الصحة البدنية، حماية صحتهم النفسية.

ولتحقيق ذلك يوصي الخبراء، هؤلاء الأشخاص بالانشغال بمواهبهم وتجنب المشاهدة الدائمة لأخبار الوباء والاطلاع على الأخبار والمعلومات من مصادرها الصحيحة، طوال خلال فترة البقاء في المنزل.

وفي مقابلة مع الأناضول، يؤكد "آقفر قره أوغلان كاهل أوغوللاري"، مدير برنامج الصحة النفسية بمكتب منظمة الصحة العالمية بتركيا، على أهمية حماية الصحة النفسية أثناء مواجهة فيروس كورونا.

وقال كاهل أوغوللاري، إن "الخوف والقلق هي أكثر المشاعر التي تنتشر خلال تلك الفترة، بسبب التحول المفاجئ في الحياة اليومية".

وأضاف أن "الشعور بالخوف والقلق بدرجة معينة رد فعل طبيعي للغاية وله تأثير في الحفاظ على الصحة إلا أن زيادة هذه المشاعر عن الحد المطلوب يجعلها تتسبب في تصرفات غير منطقية".

وتابع أنه "لتجنب حدوث ذلك يجب الحصول على المعلومات من المصادر الموثوقة مثل وزارة الصحة ومنظمة الصحة العالمية".

وحذر كاهل أوغوللاري، من أن المبالغة في متابعة الأخبار السلبية عن الموضوع بالقنوات الإخبارية ومواقع التواصل الاجتماعي الأمر الذي يمكن أن يؤثر سلبيا على الصحة النفسية للشخص، وأنه يجب التحكم في فترة متابعة هذه الإخبار والاكتفاء بمشاهدتها مرتين فقط في اليوم.

وأوضح أن تقليل المدة المخصصة لمشاهدة مثل هذه الأخبار يمكن أن يساعد في تقليل الشعور بالقلق.

وذكر أنه يمكن استغلال فترة البقاء بالمنزل في قضائها مع العائلة أو التحدث مع الأصدقاء أو ممارسة الهوايات.

وشدد على أهمية ممارسة الأعمال اليومية المعتادة خلال مدة البقاء في المنزل والاهتمام بالتغذية السليمة والنوم المنتظم والمواظبة على التمارين الرياضية.

ولفت كاهل أوغوللاري إلى ضرورة مساعدة الأطفال والمسنين وذوي الاحتياجات الخاصة على اتباع هذه الإرشادات وتذكيرهم بها من وقت لآخر.

وتابع: "البقاء في المنزل سبب تغيرات جذرية في الحياة اليومية، ومن الطبيعي أن يشعر الإنسان أنه تحت ضغط، ولكن لو تمكنا من استغلال هذه الفترة لتمضية الوقت مع أنفسنا أو عائلاتنا سنتمكن حينها من تحفيف الآثار النفسية لهذه الفترة".

وفيما يتعلق بالحجر الصحي، قال كاهل أوغوللاري: إن "الأشخاص في الحجر الصحي يمكن أن يشعروا بمشاعر مثل القلق والغضب والشعور بالعجز والإنهاك".

وذكر أن "هذه الآثار السلبية يمكن أن تؤثر خلال الأشهر أو السنوات القادمة على الصحة النفسية لهؤلاء الأشخاص، ومن أجل من ذلك يجب إخبارهم بأسباب وضعهم في الحجر وبالمراحل التي سيمرون بها خلال تلك الفترة".

وأضاف أنه "يجب الإبقاء على فترة الحجر الصحي قصيرة قدر الإمكان وعدم مدها لفترة أطول من المتفق عليه مسبقاً ما لم تقتض الضرورة ذلك".

وشدد على ضرورة تلبية كافة احتياجات الأشخاص في الحجر الصحي والتأكيد لهم على أنهم يقومون بتضحية من أجل حماية الآخرين.

وأشار كاهل أوغوللاري إلى أن عدم التعامل جيداً مع مشاعر الخوف والقلق والسيطرة عليهما يمكن أن يتسبب في حالة من الهلع.

وأكد أن "قبول المشاعر السلبية أول خطوة في الحد من آثارها السلبية".

عدد المشاهدات 2618

  • وعي حضاري
  • الأكثر قراءة
  • الأكثر تعليقا
Top