مجلة المجتمع - "حماس": تأجيل الانتخابات قرار خطير ومرفوض

"حماس": تأجيل الانتخابات قرار خطير ومرفوض

وكالات الثلاثاء، 27 أبريل 2021 03:31

قال قيادي بارز في حركة المقاومة الإسلامية "حماس"، الثلاثاء، إن حركته ترفض "تأجيل الانتخابات الفلسطينية".

وقال جمال الطويل، القيادي البارز في الحركة، إن "قرار التأجيل –إن حصل-هو قرار خطير، ومرفوض ويشكّل استمرارا للعبث بالمصالح العليا للشعب الفلسطيني".

وأضاف الطويل، من مدينة رام الله، وسط الضفة الغربية، أن إجراء الانتخابات في القدس "ضرورة، وممكن فنيا وسياسيا".

وتسود تقديرات، أن القيادة الفلسطينية، سوف تقرر يوم الخميس القادم، خلال اجتماع لها، تأجيل الانتخابات، بسبب عدم الرد الصهيوني على طلب إجرائها في مدينة القدس.

لكن صحيفة القدس، الفلسطينية، نقلت اليوم الثلاثاء، عن مصادر في السلطة الفلسطينية وصفتها بـ "المطلعة" قولها إن الانتخابات سوف تؤجل استجابة "لضغوط عربية وأمريكية".

ووفق مرسوم رئاسي، من المقرر أن تجرى الانتخابات الفلسطينية على 3 مراحل خلال العام الجاري: تشريعية (برلمانية) في 22 مايو/ أيار، ورئاسية في 31 يوليو/ تموز، وانتخابات المجلس الوطني في 31 أغسطس/ آب.

وقال الطويل إن أي تأجيل للانتخابات "(فيه) مصادرة لحق الشعب الفلسطيني في ترتيب بيته، وتشييد مؤسساته الوطنية، على أسس من الديمقراطية والشراكة والعمل المشترك".

واعتبر أن أي رجعة عن الانتخابات "نوع من العودة لثنائية الاستبداد والفساد متعدد الأوجه، وفيه ذهاب بالحالة الفلسطينية إلى المجهول".

ومنذ 2007، يسود انقسام بين حركتي "حماس" التي تسيطر على قطاع غزة، و"فتح" التي تحكم الضفة الغربية.

وأسفرت وساطات وعدة اتفاقيات على مدى سنوات عن توافق فلسطيني مطلع العام الجاري، على إجراء انتخابات عامة متتالية تشارك فيها "حماس".

وقال الطويل إن تحديد مواعيد الانتخابات جرى بجهد فصائل فلسطينية شاركت في حوارات برام الله وبيروت وإسطنبول والدوحة والقاهرة مرات عديدة، ونشأ عن ذلك وجود كيانات سياسية".

وأشار إلى تنافس 36 كيانا سياسيا (قائمة انتخابية) "كلها كانت تحُضر وتنافِس للوصول إلى المجلس التشريعي والمشاركة في الحكم".

ورأى الطويل في التأجيل "مصادرة لإرادة الشعب الفلسطيني، وضربٌ لهذه الكيانات جميعها بعرض الحائط، سواء كانت ناشئة حديثا أو تشكلت امتدادا لقوى حية أو فصائل تاريخية".

** الانتخابات في القدس ممكنة

وعن إمكانية إجراء الانتخابات في القدس الشرقية، مع استمرار تجاهل الكيان الصهيوني لطلب فلسطيني بالسماح بإجرائها، قال القيادي في حركة حماس "الانتخابات في القدس يجب أن تُجرى، وشعبنا الفلسطيني قادر على إجرائها، وعنده البدائل وهي كثيرة وتؤكد سيادة الشعب الفلسطيني على أرضه".

وقال إن من البدائل عن الموافقة الصهيونية "أن توضع الصناديق (للاقتراع) في المسجد الأقصى، وفي كنيسة القيامة، وقنصليات الدول الصديقة والاتحاد الأوروبي".

وتابع "هذا فيه نوع من التعامل بشكل ندي مع الاحتلال، وحماية للناخبين ليدلوا بأصواتهم".

ويرى الطويل أن "الانتخابات في القدس ضرورية، ومقدّمَة على كل بقعة من ساحتي الضفة الغربية وقطاع غزة".

وأضاف "هي (الانتخابات بالقدس) ممكنة فنيا وكذلك سياسيا أيضا، واتخاذها (القدس) ذريعة، لا يعبر عن تعذر إجراء الانتخابات في القدس".

وتشدد القيادة الفلسطينية على ضرورة إجراء الانتخابات في البلدة القديمة بالقدس، وفق آليات متفق عليها، استخدمت سابقا في انتخابات 1996 و2005 و2006، وتتمثل بالاقتراع في مراكز بريد صهيونية.

** حضور اجتماع القيادة

وعن مشاركة حركة "حماس" في اجتماع القيادة الفلسطينية المقرر الخميس المقبل، قال الطويل "لا أعلم أن هناك دعوة رسمية قد وجهت (لحركة حماس)، وفي حدود ما أعلم أنها لم توجه دعوة رسمية للحضور".

والإثنين، أعلن رئيس الوزراء الفلسطيني محمد اشتية، أن القيادة الفلسطينية ستجتمع الخميس القادم لمناقشة آخر التطورات فيما يتعلق بملف الانتخابات.

وقال القيادي الطويل "لن نكون شركاء في جريمة مصادرة حق الشعب الفلسطيني في ممارسة حقه الطبيعي في اختيار ممثليه، والخروج من حالة الشلل التي تعانيها المؤسسات الفلسطينية".

وتابع "لن نكون شركاء في إحداث فراغ سياسي، فيما لو لم تتم الانتخابات".

** لا بدائل للانتخابات

وحول بعض التسريبات عن إمكانية إجراء تعديل على الحكومة الحالية أو تشكيل حكومة وحدة وطنية، لحين إجراء الانتخابات قال الطويل "لم يصلنا شيء من ذلك، لسنا جزءا من أي ترتيبات بديلة عن الانتخابات، بل البديل هو إجراء الانتخابات بمستوياتها الثلاثة وبمواعيدها المحددة".

mugramadan-2021

مجتمع ميديا

  • كيف مكّن دحوُ الأرض البشرَ من الصعود إلى الفضاء؟

إقرأ المجتمع PDF

azs 2153