الهند.. المأساة تتجدد في ولاية آسام .. وسط صمت دولي مخز

الهند.. المأساة تتجدد في ولاية آسام .. وسط صمت دولي مخز

د. محمود المنير الأحد، 26 سبتمبر 2021 10:49

فاشية غير مسبوقة وعنف صارخ وانتهاكات مستمرة لحقوق الإنسان واضطهاد ممنهج ضد المسلمين ، هذا ملخص المأساة المتجددة في ولاية آسام في الهند حيث تزايدت الاعتداءات التي تستهدف المسلمين في الهند، واتخذت أشكالا مختلفة خلال الأشهر الماضية، في ظل رد فعل ضعيف من الحكومة القومية الهندوسية برئاسة رئيس الوزراء ناريندرا مودي.

خلفيات المأساة

ظل التسلل إلى ولاية آسام الغنية بالشاي عبر الحدود غير المنضبطة مع بنغلاديش لعقود يثير توترات بين القبائل الأصلية في الولاية، والهندوس الذين يتحدثون اللغة الآسامية، والمسلمين الذين يتحدثون البنغالية.

وكان المحتل البريطاني قد قسّم الهند عام 1974 على أساس الدين، وتمت إقامة دولة ذات غالبية مسلمة هي باكستان مكونة من سكان أقاليم ذات أغلبية مسلمة في غرب وشرق الهند. وهرب مئات الآلاف من بنغلاديش إلى الهند أثناء حرب الاستقلال عن باكستان في بداية السبعينات، واستقر أكثرهم في ولاية آسام. وانضمّ إليهم خلال السنوات القليلة الماضية ملايين المهاجرين الآخرين من بنغلاديش، فراراً من الظروف الاقتصادية العصيبة.

تغلغل الحقد في نفوس الأشخاص المتحدثين اللغة الآسامية تجاه أولئك المهاجرين، واتهموهم بالاستيلاء على أراضيهم ووظائفهم وسرقة ثقافتهم ومحو لغتهم. وفي عام 1980، تجسدت هذه المشاعر في هيئة نزاع مسلح، حيث برّر القوميون العرقيون في آسام عملياتهم المسلحة العنيفة بمخاوف من حدوث «تغير ديموغرافي» في أراضي السكان الأصليين التي سيطر عليها «دخلاء»، وأسفر الأمر عن مقتل المئات في آسام في خضم موجات من الهجمات المناهضة لسكان بنغلاديش. وأخيراً، وقّعت نيودلهي اتفاقية آسام عام 1985 مع مجموعات متمردة لإعادة المهاجرين غير الشرعيين إلى بنغلاديش، لكنها أكدت أنه سوف يتم اعتبار أي شخص يثبت أن عائلته جاءت إلى الهند قبل حرب استقلال بنغلاديش عام 1971 هندياً.

مجازر مستمرة

وفي 18 فبراير ١٩٨٣م حدثت مجزرة مدينة نيللي في ولاية آسام راح ضحيتها أكثر من ١٠ آلاف مسلم بينهم نساء وأطفال خلال ٦ ساعات فقط، وذلك بعد أن احتلت الهند كشمير في ١٩٤٨ وفعلت بها وأهلها، الأفاعيل منها مجزرة الأطفال الحفاظ،  حيث جمع الهنود الهندوس ٣٥٠٠ طفل مسلم من حفظة كتاب الله في مكان واحد وأمام أهلهم  ذبحوهم.

تنزيل_1.jpg

مشاهد عنف متجددة

رصد تقرير لشبكة "بي بي سي" (BBC) البريطانية وقائع لاستهداف المسلمين، ومن بينها لقطات انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي الشهر الماضي تظهر فتاة صغيرة مذعورة تتشبث بوالدها المسلم في حين يعتدي عليه حشد من الهندوس.

وتداولت أمس منصات التواصل الاجتماعي مقطع فيديو يظهر قوات الشرطة الهندية وهي تستهدف بأسلحتها أحد الفلاحين المسلمين، ثم تتابع التنكيل به عند سقوطه على الأرض ويشاركها مصور صحفي، وذلك خلال تهجير آلاف المسلمين في ولاية آسام بشمالي شرقي البلاد.

تنزيل.jpg

تهجير 20 ألف مسلم

وأفادت مصادر إعلامية في آسام بأن نحو 20 ألفا من الأقلية المسلمة هجّروا من بيوتهم بعد قرار السلطات إزالة أحياء سكنية للمسلمين بذريعة أنها أقيمت فوق أراض مملوكة للدولة.

وأطلقت القوات الهندية النار على فلاحين مسلمين احتجوا على عمليات الطرد والتهجير، وقتل في هذه الأحداث اثنان من الفلاحين وجرح آخرون.

وأظهر مقطع فيديو جرى تداوله على نطاق واسع قوات الشرطة الهندية وهي تستهدف أحد المحتجين، الذي قالت السلطات إن اسمه معين الحق.

وخر الرجل على الأرض دون حراك وعلى جسده بقعة من الدماء، لكن ذلك لم يمنع عددا من أفراد الشرطة من ضربه بالهراوات وانضم إليهم مصور صحفي داس على جسده.

وأثار الفيديو ضجة على المستوى الشعبي، وندد به ناشطون وحقوقيون على منصات التواصل الاجتماعي.

RTS33DKS.webp

رد ضعيف وجدل قانوني

في المقابل، قال المدير العام لشرطة آسام عبر "تويتر" (Twitter) إنه يقيّم الوضع على الأرض، وأعلن أن "المصور الذي شوهد وهو يعتدي على رجل مصاب في فيديو رائج قد اعتقل".

وأضاف أنه أوعز إلى إدارة البحث الجنائي بالتحقيق في الأمر بناء على تعليمات رئيس وزراء ولاية آسام.

وجاء هذا في خضم جدل قانوني بشأن أحقية الحكومة في إزالة 4 مساجد ومئات من مساكن المسلمين في 4 مناطق تبلغ مساحتها مئات الهكتارات.

ولا تزال حكومة ناريندرا مودي تواجه اتهامات باضطهاد المسلمين في الهند، وممارسة التمييز بحقهم.

E__Xd7tUYAYj6oa.jpg

باكستان تتهم الهند

في خطابه أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة أول أمس الجمعة، اتهم رئيس الوزراء الباكستاني عمران خان نظيره الهندي بأنه يريد "القضاء على مسلمي الهند".

وأضاف خان في خطابه الذي ألقاه عبر الفيديو أن "أسوأ أشكال الإسلاموفوبيا وأكثرها انتشارا تسود حاليا في الهند"، وقال إنها تؤثر على قرابة 200 مليون مسلم يعيشون هناك.

في المقابل، ردت السكرتيرة الأولى في البعثة الهندية لدى الأمم المتحدة سنيها دوبي على خان باتهامها باكستان بإيواء أسامة بن لادن الذي قتلته قوات خاصة أميركية عام 2011 بغارة على مدينة أبوت آباد. واتهمت باكستان أيضا بممارسة العنف بحق الأقليات.

ضحايا جرائم الكراهية

ونقل تقرير "بي بي سي" عن موقع يحصي "جرائم الكراهية" في الهند أن أكثر من 90% من الضحايا في السنوات العشر الماضية كانوا من المسلمين.

وأوضح التقرير أن مقترفي الهجمات لم يتعرضوا للعقاب، وسط اتهامات بأنهم يتمتعون برعاية سياسية من حزب "بهاراتيا جاناتا" الذي يتزعمه م "اليوم أصبحت الكراهية طاغية، وبات الاعتداء على المسلمين أمرًا مستحبًّا، كما يكافأ دعاة الكراهية على أفعالهم".

وذكر التقرير أن استهداف المسلمين لا يقتصر على الاعتداءات الجسدية، بل يتخذ أشكالا أخرى تهدف إلى تشويه سمعة الأقلية المسلمة، مثل اتهام قادة هندوس -بمن فيهم مودي ومسؤولو حزبه- الرجال المسلمين الذين حضروا تجمعا دينيا في دلهي بممارسة "جهاد كورونا" عبر ممارسة سلوك من شأنه العمل على انتشار الفيروس.

ثم تبع ذلك إشاعة "جهاد خبز روتي"، التي جاء فيها أن الطهاة المسلمين الذين يخبزون "خبر روتي" الهندي يبصقون على الخبز لنشر الفيروس بين الهندوس.ودي"، إذ قام وزير سابق بتكريم 8 هندوس أدينوا بقتل مسلم.

25667255.jpg

دعوات للنصرة

إزاء هذه المشاهد الدامية والمأساة المتجددة دعا الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين جميع المسلمين سياسيين وعلماء ومفكرين وغيرهم إلى بذل العناية المطلوبة شرعا لمنع ما يحدث لإخواننا في الهند بما فيهم حكومات الدول الإسلامة، ووسائل الإعلام الحرة، وأن يقوم جميع المسلمين بواجبهم نحو إخوانهم".

وقال د. علي القره داغي الأمين العام للاتحاد "أدعو السياسيين والعلماء والمفكرين وغيرهم إلى بذل العناية المطلوبة شرعاً لمنع مايحدث لإخواننا في الهند بما فيهم حكومات الدول الإسلامة ، ووسائل الإعلام الحرة بنشر هذه الجرائم وإبرازها، وأن يقوم جميع المسلمين بواجبهم نحو إخوانهم وحمايتهم من الاعتداء والذوبان.

 

 

مصادر ذات صلة :

  • أن تكون مسلما في الهند.. اعتداءات برعاية حكومية ومجرمون يفلتون من العقاب ، https://bit.ly/3o9CbZw
  • الهند.. تهجير آلاف المسلمين في ولاية آسام والمنصات تتداول مشهدا مروعا ، https://bit.ly/3CJz7qQ
  • الهند تحقق مع 6 أشخاص شاركوا مقطع فيديو لرجل مسلم يتعرض للاعتداء، https://bit.ly/3lSY9gs
  • مسلمو ولاية آسام الهندية يواجهون خطر الترحيل ، الشرق الأوسط، https://bit.ly/2XMrTDh
  • الهند .. مسلمو آسام يدعون للتظاهر الجمعة بعد التمثيل بجثث قتلاهم وتهجير 800 عائلة ، https://bit.ly/3uh3MbZ
آخر تعديل على الأحد, 26 سبتمبر 2021 11:37

مجتمع ميديا

  • الصين تواصل التضييق على المسلمين عبر شركة آبل

ملفات تفاعلية

ملف تفاعلى للعدد 2160

ملف تفاعلى للعدد 2160

الأحد، 17 أكتوبر 2021 5103 ملفات تفاعلية

ملف تفاعلي - للعدد 2158

ملف تفاعلي - للعدد 2158

الأربعاء، 18 أغسطس 2021 8735 ملفات تفاعلية

ملف تفاعلي - للعدد 2157

ملف تفاعلي - للعدد 2157

الإثنين، 12 يوليو 2021 9403 ملفات تفاعلية

إقرأ المجتمع PDF

azs 2153