دعم فلسطين ومهاجمة المثلية.. مواقف لا تنسى لأبوتريكة في أستوديوهات "بي إن سبورتس"

دعم فلسطين ومهاجمة المثلية.. مواقف لا تنسى لأبوتريكة في أستوديوهات "بي إن سبورتس"

وكالات الجمعة، 03 ديسمبر 2021 10:46

 

"أتعرف ما معنى الكلمة؟ الكلمة نور، وبعض الكلمات قبور، بعض الكلمات قلاع شامخة يعتصم فيها النُبل البشري، الكلمة فرقان بين نبي وبغي، بالكلمة تنكشف الغمة، الكلمة نور، ودليل تتبعه الأمة، الكلمة زلزلت الظالم، الكلمة حصن الحرية، إن الكلمة مسؤولية، إن الرجل هو الكلمة، شرف الرجل هو الكلمة".

تلك كانت كلمات الشاعر عبدالرحمن الشرقاوي عن الكلمة، ومحمد أبو تريكة أثبت مرارًا وتكرارًا أنه رجل كلمة، وأن كلمته كلمة رجل.. رجل يُدرك تمامًا مسؤولية دوره المجتمعي والتوعوي من خلال تأثيره الكبير في المجتمع العربي، ومن ذلك المنطلق كانت له عدة كلمات أثارت الكثير من التعاطف وأيضًا الجدل.. أيدها الأغلب وعارضها البعض، لكن اتفق الجميع أن أسطورة مصر والنادي الأهلي لم يصمت وقت الحاجة إلى كلمة.

مواقف عديدة سُجلت لمحمد أبو تريكة في أستوديوهات "بي إن سبورتس"، تحدث فيها عن أمور بعيدة عن كرة القدم، لكنها مرتبطة بالمجتمع العربي والإسلامي، وهو المخاطب الأول والأهم في حديث الرجل، وبيئته وعاداته وتقاليده وتعاليم أديانه السماوية هي المصدر الأول لثقافته.

دعوة لمقاطعة المنتجات الفرنسية

أثارت فرنسا غضب العالمين الإسلامي والعربي بنشرها رسومات تُسيء للنبي محمد عليه الصلاة والسلام، وقد بدأت حملة مقاطعات في العديد من الدول للمنتجات الفرنسية لإجبار الدولة على التراجع خاصة بعد تأييد الرئيس إيمانويل ماكرون لتلك الرسومات.

أبو تريكة ظهر في أستوديو "بي إن سبورتس"، في أكتوبر 2020، ودعا صراحة إلى مقاطعة المنتجات الفرنسية دفاعًا عن رسول الله صلى الله عليه وسلم، مؤكدًا أن تلك الوسيلة ستؤلم فرنسا وتُجبرها على التراجع.

إذ قال: "الإرهاب لا يرتبط بدين محدد، ولا يوجد خطاب قديم وحديث في الإسلام، حاكم الشخص على تصرفه، ولا تحكم على المنهج، المنهج ثابت ونزل من عند الله سبحانه وتعالى، الأفراد في بعض الأحيان تكون خاطئة، إلا النبي وإلا ديانة الإسلام، نحن نحترم الديانات الأخرى".

وأضاف: "قاطع المنتجات الفرنسية وكل من يسيء للإسلام وللنبي محمد، نحن نملك قوة في أيدينا، نحن نلجأ لله تعالى، وعلى الشعوب أن تتخذ موقفًا قويًا بعيدًا عن الحكومات".

دفاع عن مسعود أوزيل ودعم مسلمي الإيغور

ضُج العالم بتصريحات مسعود أوزيل، نجم أرسنال ومنتخب ألمانيا، حول ما يحدث للمسلمين في إقليم الإيغور، إذ طالب الجميع بدعمهم وهاجم الحكومة الصينية والصمت العالمي تجاه ما يحدث.

أوزيل دفع ثمن تصريحاته غاليًا فيما بعد، لكنه وجد دعمًا قويًا ومباشرًا من العديد ومنهم محمد أبو تريكة الذي قال في أستوديو "بي إن سبورتس"، خلال ديسمبر 2019: "أوزيل يحارب غولاً اقتصادياً وهو الصين، أوزيل رفض عرضًا في بداية الموسم للانضمام للدوري الصيني بالرغم من ضعف راتبه مع أرسنال".

"يدفع أوزيل الآن ثمن موقفه القوي والشجاع، نحن لا نلوم أوزيل بل نلوم العالم المخيف الذي يحارب كل من له رأي وكل من له قضية يحارب من أجلها، بالنسبة لي أوزيل قدم نموذجًا للرياضي صاحب الضمير الحي الذي يملك الشجاعة، التي لا نملكها نحن، أشكره على هذا الموقف، أشكره على أنه أصبح قدوة للرياضيين وأنه عبر عن رأيه".

دعم فلسطين وإشادة برياض محرز

مواقف أبو تريكة الداعمة لقضية فلسطين والشعب الفلسطيني ومعاناته كثيرة ومتعددة، وربما أبرزها ارتدائه قميص "تعاطفًا مع غزة" خلال نهائيات كأس أمم أفريقيا 2008.

تلك المواقف لم تنقطع حين غادر النجم المصري أرض الملعب واتجه للعمل في أستوديوهات الشبكة القطرية، وقد أشاد بحمل رياض محرز، نجم الجزائر ومانشستر سيتي، لعلم فلسطين خلال تتويجه مع ناديه بلقب الدوري الإنجليزي في مايو الماضي.

أبو تريكة تحدث قائلًا: "العدوان على غزة أظهر لنا الوجه المشرق من الرياضيين وكشف معادن النجوم، وكذلك رأينا بعض ما يدعو للتفاؤل من الغرب، القضية الفلسطينية هي بوصلة الأمة، ويجب التضامن معها إنسانيًا، بالمال وبالمواقف وبالدعاء وبكل ما نملك".

تابع: "محرز يجول بعلم فلسطين في لحظة التتويج، تلك اللحظات هي الباقية والخالدة في أذهان الناس، المواقف الإنسانية، أنت لست لاعب كرة فقط، بل عليك التحول في مجال عملك إلى قدوة ومثال ولصاحب رسالة، وأقول للمشاهدين: نعم نحن رياضة لكننا لسنا أستوديو رياضي فقط، هناك حرب على إخواني، وعليَّ مساندتهم ولو بالكلمة، وأن أبرئ نفسي أمام الله تعالى، نحن سنحاسب عن الاسم والمال والشهرة التي منحها الله لنا، ما الذي قدمناه للأمة؟".

انسحاب لإصابة مشجع نيوكاسل

فاجأ أبو تريكة الجميع في أستوديو مباراة نيوكاسل وتوتنهام في الدوري الإنجليزي، خلال أكتوبر الماضي، بطلبه الانسحاب ومغادرة الأستوديو بعد إصابة أحد مشجعي نيوكاسل بنوبة قلبية ونقله للمستشفى.

وقد قال المحلل الرياضي: "لم أكن راضيًا عن نفسي بعد استكمال مباراة الدنمارك وفنلندا التي أصيب بها كريستيان إيريكسين، ولذا أستأذنكم والمشاهدين في عدم قدرتي استكمال اللقاء لأنني خرجت من الأجواء".

تصرف أبو تريكة لم ينل رضا الجميع من المتابعين العرب، وقد تعرض لانتقادات واسعة وأثار جدلًا كبيرًا، لكن العديد التمس له العُذر لمروره في مواقف صعبة خلال مسيرته الكروية خاصة وفاة زميله محمد عبدالوهاب وحضوره وفاة 72 مشجعًا من جماهير الأهلي في ملعب بورسعيد.

الدفاع عن قطر ومهاجمة النرويج

لم يُفوت محمد أبو تريكة حملة نجوم منتخبات أوروبا ضد استضافة قطر لنهائيات كأس العالم 2022 وحديثهم عن انتهاك حقوق العمال خلال بناء ملاعب المونديال دون تعليق صارم ورسالة واضحة.

النجم المصري تحدث خلال وجوده في القناة القطرية قائلًا: "ما أقوله ليس نفاقًا، إنما شهادة ونقل واقع موجود، لا تتحدثوا وأنتم بعيدون ولا تعايشون ما تتحدثون عنه، النرويج التي تتحدث عن حقوق الإنسان والعمال لن تعلمنا نحن العرب والمسلمين، نبينا محمد صلى الله عليه وسلم قال لنا: "أعط الأجير حقه قبل أن يجف عرقه".

وأضاف: "النرويج التي تتحدث عن حقوق الإنسان هي من تورد الأسلحة لـ"إسرائيل"، لا تحدثونا عن حقوق الإنسان، فلسطين يموت شعبها ولا يتحدث أحد، لذلك لا نتعلم حقوق الإنسان من أحد، نحن من وصَّلنا للعالم حقوق الإنسان، نبينا هو أول من تعايش مع أعدائه، وهو أول من آخا بين المهاجرين والأنصار ووقع معاهدات".

مهاجمة المثلية

آخر مواقف أبو تريكة التي تركت بصمة في علاقته مع المواطن العربي والإسلامي هو حديثه عن المثلية ومطالبته بتوعية الشباب بأبعادها وخطورتها وكم هي تُخالف فطرة الإنسان وتعاليم الأديان السماوية، وقد أحدث ضجة واسعة واختلافاً كبيراً ما بين تأييد ساحق في العالم الإسلامي وانتقادات كبيرة في الغرب وصلت إلى حد المطالبة بإيقافه وطرده من قنوات "بي إن سبورتس".

تصريحات صاحب الـ43 عامًا جاءت بمناسبة دعم رابطة الدوري الإنجليزي لحقوق المثليين من خلال جولتي البريميرليج في 27 نوفمبر و2 ديسمبر، من خلال ارتداء اللاعبين لشعارات تدعم المثلية.

أبو تريكة تحدث قائلًا خلال الأستوديو: "كرة القدم تدخل كل بيت الآن، ولذا علينا شرح ما يحدث وبصدق، نعم نحن نتحدث عن أكبر دوري في العالم لكن به ظواهر لا تناسبنا ولا تناسب ديننا، كان التجاهل هو سيد الموقف قديمًا، لكنها أصبحت فجة وموجودة وقد تغلغلت في مجتمعنا، هي ظاهرة عكس فطرة الإنسان وتُهينه، المباريات الرياضية تدخل كل بيت وعلى الجميع التصدي لتلك الظاهرة التي لا تناسب الإسلام وضد الفطرة، وديننا وكل الأديان تُحاربها".

وأتم حديثه: "أتمنى في السنوات القادمة من إدارة القناة أن تمنع الأستوديوهات التحليلية لمباريات الجولات التي تدعم المثلية، لأن دورنا أن نتصدى لتلك الظاهرة التي لا تتعلق أبدًا بحقوق الإنسان بل هي ضدها تمامًا، هذا دورنا ودور الشيوخ والعلماء واللاعبين".

آخر تعديل على السبت, 04 ديسمبر 2021 10:13

مجتمع ميديا

  • د. زيد الرماني يكتب: متى يكون علم الاقتصاد علماً غامضاً؟! (مقالات مقروءة)

إقرأ المجتمع PDF

azs 2153

ملفات تفاعلية

ملف تفاعلى للعدد 2162

ملف تفاعلى للعدد 2162

الأربعاء، 15 ديسمبر 2021 3465 ملفات تفاعلية

ملف تفاعلى للعدد 2160

ملف تفاعلى للعدد 2160

الأحد، 17 أكتوبر 2021 8089 ملفات تفاعلية

ملف تفاعلي - للعدد 2158

ملف تفاعلي - للعدد 2158

الأربعاء، 18 أغسطس 2021 9717 ملفات تفاعلية