مصر.. دفن عصام العريان فجراً وسط إجراءات أمنية مشددة

13:50 14 أغسطس 2020 الكاتب :   وكالات

دفن القيادي البارز بجماعة الإخوان عصام العريان، فجر الجمعة، بإحدى مقابر شرقي العاصمة القاهرة، وسط تشديدات أمنية، وفق مصدر قانوني مطلع.

وقال المصدر القانوني لـ"الأناضول": إن العريان دفن فجر الجمعة بحضور 12 شخصاً من أسرته ومحاميه، وسط تشديدات أمنية مكثفة.

وأوضح المصدر، مفضلاً عدم ذكر اسمه، أن الدفن تم بمقبرة مرشدي جماعة الإخوان في منطقة الوفاء والأمل، شرقي القاهرة.

وتابع أن شهادة وفاة العريان تشير لتعرضه لأزمة قلبية، وأن النيابة العامة أمرت بتشريح جثمانه وانتهت إلى عدم وجود شبهة جنائية.

من جانبها، أكدت صحيفة "المصري اليوم" الخاصة، نقل أجهزة الأمن جثمان العريان من داخل السجن إلى مقابر الوفاء والأمل، بعد إصدار النيابة العامة تصريحاً بالدفن والتأكد من عدم وجود شبهة جنائية في الوفاة.

والخميس، توفي العريان (66 عاماً) داخل محبسه في مصر، وقالت وسائل إعلام محلية: إن وفاته بسبب أزمة قلبية مفاجئة، فيما اتهم معارضون، عبر حساباتهم على "تويتر"، السلطات بالتسبب في وفاة العريان عمداً جراء ما أسموه بـ"الإهمال الصحي المتعمد".

ونعى وفاة العريان عشرات السياسيين البارزين في مصر والعالم العربي، كما تصدرت موقع التواصل الاجتماعي "تويتر"، إذ حظى هاشتاج (وسم) وفاة العريان بآلاف المشاركات والمقاطع المصورة للقيادي الراحل خلال أحاديث يغلب عليها الود والتفاهم مع الرموز والقيادات السياسية العربية.

وللمفارقة، تزامنت وفاة العريان مع حلول الذكرى السابعة لمذبحة ميدان رابعة (شرقي القاهرة)، التي شهدت فض الاعتصام السلمي المؤيد للرئيس الراحل محمد مرسي، ما خلف نحو ألفي قتيل وآلاف الجرحى، وفق تقديرات غير رسمية.

وتولى عصام العريان عدة مناصب قيادية في الجماعة، قبل أن يتم إلقاء القبض عليه عقب الإطاحة بحكم الرئيس الراحل محمد مرسي صيف عام 2013.

كما حكم على العريان بعدة أحكام بالسجن المؤبد (25 عاماً)، أبرزها قضايا اقتحام الحدود الشرقية، وأحداث قليوب، وأحداث البحر الأعظم.

عدد المشاهدات 98

  • وعي حضاري
  • الأكثر قراءة
  • الأكثر تعليقا

fram

Top