نازحون أفغان.. فطورهم تمر وسحورهم خبز يابس في رمضان

14:16 22 مايو 2019 الكاتب :   وكالات

يواجه نازحون في مخيم بولاية "جوزجان" شمالي أفغانستان، متضررون من الحرب الداخلية في البلاد، ظروفاً معيشية صعبة طوال أيام شهر رمضان.

ويحاول النازحون تجاوز هذه الظروف الصعبة، والتشبث بالحياة في المخيم الذي يبعد أمتاراً قليلة عن مركز الولاية، عبر تلقيهم الدعم من بعض المتبرعين.

ويزيد ارتفاع درجات الحرارة في المنطقة، التي بلغت 43 درجة مئوية، من معاناة العائلات النازحة في الخيام الصغيرة المفتقدة لأبسط الحاجات الأساسية.

وقال غلام ديستيغير، أحد النازحين بالمخيم، لـ"الأناضول": إنه اضطر مع عائلته لترك منزلهم في ولاية "فارياب" (شمال غرب)، قبل 4 أشهر ونصف شهر، جراء هجوم مسلح شنته حركة "طالبان" في المنطقة.

وشكا ديستيغير، من صعوبة كبيرة في الحصول على الغذاء ومياه الشرب، واضطرارهم إلى الاكتفاء في السحور بتناول الخبز اليابس.

كما أشار إلى قلة المساعدات الواردة إليهم، وعدم تلقي أطفالهم للتعليم، وتخوف النازحين في المخيم من انتشار الأمراض المعدية.

بدورها، قالت النازحة سعدية ديفليتبادي: إنها تعاني من الأمراض بين الفينة والأخرى، جراء سوء التغذية.

وأردفت بالقول: اضطررنا لمغادرة منزلنا والتنقل للمخيم دون نقل لوازمنا معنا، ونفطر بالماء والتمر فقط.

وبحسب معطيات رسمية، فقد نزحت 11 ألفاً و314 عائلة، العام الماضي، نحو ولاية جوزجان، قادمة من الولايات المُجاورة لها، جراء الاشتباكات والهجمات المسلحة.

وقال تقرير أصدرته منظمة العفو الدولية في عام 2018: إن عدد النازحين في أفغانستان تضاعف خلال السنوات الأخيرة ليرتفع من 500 ألف عام 2013 إلى مليون عام 2016.

وقالت الأمم المتحدة: إن عدد الأفغان الذين اضطروا إلى ترك منازلهم منذ بداية العام الحالي تجاوز 100 ألف.

ورغم أن الحكومة الأفغانية تقول: إنها ستتولى أمور النازحين، فإن كثيراً منهم لا يحصلون على مكان يقيمون فيه، ولا يستطيعون تلبية احتياجاتهم الأساسية من الغذاء والمياه والخدمات الصحية.

وقال تقرير أصدرته الأمم المتحدة: إن حالة النازحين في المخيمات بأفغانستان تزداد سوءاً، وتتناقص المساعدات الهادفة لتلبية احتياجاتهم الأساسية.

ولا يتمكن معظم القاطنين في المخيمات من الحصول على الرعاية الطبية، كما أن كثيراً من الأطفال لا يذهبون إلى المدارس.

ويعتقد أن عدد اللاجئين الأفغان في باكستان وإيران يصل إلى مليونين و600 ألف لاجئ.

عدد المشاهدات 194
وسم :

  • وعي حضاري
  • الأكثر قراءة
  • الأكثر تعليقا
Top