مجلة المجتمع - "واشنطن بوست": العنف الطائفي في نيودلهي نقطة تحول في تاريخ الهند

"واشنطن بوست": العنف الطائفي في نيودلهي نقطة تحول في تاريخ الهند

وكالات الثلاثاء، 03 مارس 2020 12:13

قالت صحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية: إن العنف الذي شهدته العاصمة الهندية، الأسبوع الماضي، هو أسوأ أعمال عنف طائفية شهدتها نيودلهي منذ عقود، معتبرة أنها نقطة تحول رئيسة في تاريخ الأمة، وحكومة رئيس الوزراء ناريندرا مودي.

وقالت الصحيفة: إن العنف -الذي بدأ أثناء زيارة الرئيس ترمب للمدينة- نقطة تحول رئيسة للأمة الهندية، فمنذ فوزه بفترة رئاسة ثانية، تابع مودي أجندة حزبه القومية الهندوسية في الهند، وسط تباطؤ اقتصادي كبير.

وتابعت: في الأشهر الستة الماضية، ألغى الحكم الذاتي لكشمير، متخلياً عن عقود من السياسة تجاه الدولة الوحيدة ذات الأغلبية المسلمة في الهند، وقالت حكومته: إنها ستمضي قدماً في بناء معبد هندوسي كبير في موقع مسجد تم تدميره بشكل غير قانوني، حيث سن قانونًا مثيرًا للجدل يستبعد المهاجرين المسلمين من الجنسية.

وأشارت الصحيفة إلى أن تلك الأجندة أثارت أعمال عنف في الهند، الدولة التي أنشئت كجمهورية علمانية تضم أيضًا 200 مليون مسلم، فالأمر لحظة حاسمة بالنسبة لمودي، الذي تشرف حكومتها مباشرة على تطبيق القانون في العاصمة، وتتهم الشرطة بعدم بذل الكثير من الجهد لوقف أعمال الشغب.

واندلعت أعمال العنف بعدما هدد زعيم محلي لحزب مودي بإلغاء احتجاج المسلمين على قانون الجنسية، ودعا مودي إلى الهدوء الأربعاء، لكنه لم يذكر العنف منذ ذلك الحين.

وكتبت براتاب بهانو ميهتا، عالمة سياسية بارزة: إن أعمال الشغب لم تكن انحرافًا تكتيكيًا، وبعض الانتباه المتغيب عن التفكير، ليس هناك شك في أن الدولة كان يمكنها إيقاف العنف بسرعة أكبر إذا أرادت.

ونفى متحدث باسم حزب بهاراتيا جاناتا أن تكون سياسات الحزب مستقطبة، وقال المتحدث باسم الحزب سودهانشو تريفيدي: إن المسلمين خائفون؛ لأنهم تعرضوا للترهيب بسبب الدعاية التي نشرتها أحزاب المعارضة.

وتشير الأبحاث حول العنف الديني في الهند إلى أن حزب مودي ليس لديه حافز سياسي يذكر لمنع مثل هذه الاشتباكات، ووجد الباحثون في جامعة ييل الذين درسوا أعمال الشغب بين الهندوس والمسلمين في الهند منذ عام 1962 حتى عام 2000م أنه عندما حدثت أعمال الشغب هذه، زاد حزب بهاراتيا جاناتا من حصته في الانتخابات المقبلة على مستوى الولاية.

عندما تم انتخاب مودي رئيساً للوزراء عام 2014م، كان الناخبون المسلمون حذرين، كرئيس للوزراء في ولاية غوجارات، ترأس أسوأ أعمال عنف طائفي في التاريخ الهندي الحديث، عندما قُتل أكثر من 1000 شخص معظمهم مسلمون، في ثلاثة أيام من أعمال الشغب في عام 2002، وبرأه التحقيق الذي عينته المحكمة من أي تورط.

شهدت ولاية مودي الأولى كرئيس للوزراء تقارير متزايدة عن إعدام المسلمين للاشتباه في نقلهم لحوم البقر أو ذبح الأبقار، التي يعتبرها الكثير من الهندوس مقدسة.

وأثار إقرار قانون الجنسية في ديسمبر مخاوف من أن حكومة مودي تعتزم جعل المسلمين يثبتون وضعهم القانوني في البلاد، أشاد ترمب بمودي الأسبوع الماضي لجهوده "المذهلة" لتعزيز الحرية الدينية.

آخر تعديل على الثلاثاء, 03 مارس 2020 14:33

مجتمع ميديا

  • عدد جديد لـ"المجتمع": القروض.. مصيدة للسيطرة على الدول

إقرأ المجتمع PDF

azs 2153