مجلة المجتمع - معهد الأندلس الفرنسي يحتفل بالعيد الوطني الكويتي

معهد الأندلس الفرنسي يحتفل بالعيد الوطني الكويتي

محرر الشؤون المحلية الأربعاء، 04 مارس 2020 03:59

اعتاد "معهد الأندلس" في مدينة ستراسبورغ الفرنسية كل عام الاحتفال بالعيد الوطني للكويت وذكرى التحرير داخل المعهد، ومشاركة السفارة الكويتية في باريس بهذه الاحتفالية، وذلك تقديراً ووفاءً لدور دولة الكويت لدعم العمل الإنساني بشكل عام، والذي يمثل المعهد أحد روافده.

المشاركة في احتفال سفارة الكويت بباريس

بدعوة كريمة من سعادة السفير محمد سامي السليمان، سفير دولة الكويت لدى جمهورية فرنسا، شارك عميد "معهد الأندلس" في مدينة ستراسبورغ بفرنسا أ. مسعود بومعزة الاحتفال بمناسبة بالعيد الوطني وذكرى التحرير لدولة الكويت، الذي نظمته سفارة دولة الكويت لدى فرنسا.

وقد رحب سعادة السفير محمد السليمان بعميد المعهد، كما شكره أ. مسعود على ما يقوم به سعادة السفير من عناية ورعاية للعمل الخيري في فرنسا، متمنياً لدولة الكويت وشعبها المزيد من التطور والازدهار.. والتقطت بعدها الصور التذكارية.

احتفال "معهد الأندلس"

أقام معهد الأندلس في مدينة ستراسبورغ بفرنسا احتفالاً خاصاً بمناسبة الأعياد الوطنية لدولة الكويت، شمل أنشطة وفعاليات متنوعة أقيمت في مرافق المعهد، شارك فيها مسؤولو وإداريو ومعلمو ومعلمات وتلاميذ المعهد، إحياء لهذه الذكرى العزيزة على قلوب الجميع.

وقد ألقت المعلمة إيمان موساتي كلمة باسم المعهد جاء فيها: تتزامن هذه الأيام مع احتفالات دولة الكويت بأعيادها الوطنية "عيد الاستقلال وذكرى التحرير"، وقلوبنا تهتف بكل فرح، وتشارك الشعب الكويتي أجواء هذه المناسبة السعيدة، أعادها الله عليكم بكل خير.

نعم.. أفئدتنا تنبض حباً لهذا البلد الشقيق، هذا البلد المعطاء، فاللسان يعجز عن التعبير لمدى تقديرنا ووفائنا وعرفاننا لهذا البلد الذي حرص كل الحرص منذ استقلاله على تقديم المساعدات الإنسانية لمختلف دول العالم، حتى لقبته منظمة الأمم المتحدة "المركز العالمي للإنسانية"، ولقب سمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد "قائد العمل الإنساني".

وبهذه المناسبة المجيدة، يتقدم كل أفراد معهد الأندلس من عميد ومديرة التعليم ومعلمين وإداريين وتلاميذ بأحر التهاني لدولة الكويت الشقيقة وشعبها الغالي، داعين المولى أن يحفظ هذا البلد ويديم عليه النعم؛ نعمة السلم والسلام والأمن والأمان.

وقالت المعلمة نبيلة بلحاج: إنها نعمة أن يدرس في معهد الأندلس ما يناهز عن 1500 تلميذ وتلميذة، مما يغطي جزءاً من حاجة المجتمع المسلم في هذه المنطقة.

وأكد الحاج محمد حاسيبوت، أحد قدماء العمل التربوي في مدينة ستراسبورغ، أنه تأثر كثيراً عندما شاهد بنفسه عطاء وكرم دولة الكويت، وحب شعبها للعمل الخيري.

وأشادت مديرة التعليم في المعهد أ. نورية عدو بفضل دولة الكويت لدعم العمل الخيري بشكل عام، والاهتمام الخاص الذي توليه لمشاريع معهد الأندلس.

وتفتخر أ. ماري دول بصفتها مسلمة فرنسية جديدة بانتمائها لمعهد الأندلس.

وأكد عميد معهد الأندلس الأستاذ مسعود بومعزة أن العمل الخيري متأصل لدى الشعب الكويتي المعطاء، ومتجذر عبر الأجيال والأزمان، ويقول: كلما زرت دولة الكويت الحبيبة؛ تيقنت أكثر أن العمل الخيري صناعة كويتية، وكما قال سمو الأمير الشيخ صباح الأحمد: "العمل الخيري تاج على رؤوس الكويتيين"، داعياً الله عز وجل أن يحفظ الكويت وشعبها من كل مكروه.

وقد أعدت المعلمة يسرى صغير أنشودة بهذه المناسبة تعبر عن الوفاء والحب والعرفان لدولة وشعب الكويت، وتم أداؤها مع بعض تلاميذ المعهد، وهي موجودة مع لقطات للفعاليات على هذا الرابط: https://youtu.be/F9ZeVuwWO8g

وهذا نص الأنشودة:

سلامي للكويت

سلامي سلامي لكم واحترامي، سلام المحبة

سلامي سلامي لكم واحترامي، ومع أمنياتي لكم بالسَّلام

لكم بالسَّلام

سلام المحبة، سنهدي الأحبة، أهازيج حبّ مع كل هبة

ومع كل هبة

وجيشي المفضل لكم ألف وردة

أسود الجنوب سياجاً وسداً

سلامي سلامي لكم واحترامي، ومع أمنياتي لكم بالسَّلام

معهد الأندلس

يعد "معهد الأندلس" من كبار المراكز الإسلامية في ستراسبورغ، وهو جهة معتمدة لدى المؤسسات الفرنسية والأوروبية والخليجية، ويقدم خدمات تربوية وتعليمية لجميع الأعمار، ويهتم برعاية وتوجيه المسلمين الجدد، وللمعهد نشاطات ترويحية ودعوية ودينية يستفيد منها آلاف المسلمين، كما ينفتح المعهد على المجتمع الفرنسي عن طريق عدد من الأنشطة الثقافية، والأيام المفتوحة، والتبرع بالدم، والمحافظة على البيئة.. وغير ذلك.

ويقع بجوار المعهد "مسجد الناصر" الذي تكفلت به امرأة كويتية فاضلة.

ستراسبورغ.. عاصمة الاتحاد الأوروبي

تعد فرنسا من بين أحد أكبر تواجد المسلمين في أوروبا، فيها حوالي 8 ملايين مسلم، بمعدل 12% من إجمالي السكان، 55%؜ منهم من أصول مغاربية، و40% من أصول تركية، وباقي الجاليات 5%؜، وهم يعدون قوة اقتصادية وبشرية هائلة، ساهموا مع عموم المهاجرين من مختلف الأديان والأجناس في إعادة إعمار فرنسا بعد الحربين العالمية الأولى والثانية، وما زالوا أصحاب أثر إيجابي.

وتقع مدينة ستراسبورغ شرق باريس في إقليم الألزاس على الحدود الألمانية الفرنسية، وتعد ثاني مدينة بعد باريس سياسياً، وتسمى عاصمة أوروبا السياسية، حيث تحتضن مقر البرلمان الأوروبي، والمجلس الأوروبي، والمحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان، كما تحوي الأكاديمية العليا لتخريج القيادات الفرنسية.

يقدر عدد سكان مدينة ستراسبورغ وضواحيها حوالي 700 ألف نسمة، يمثل المسلمون فيها 15%.

وتتضمن جمعية معهد الأندلس المرافق التالية:

1- معهد الأندلس التعليمي.

2- "مسجد الناصر" بتمويل من محسنة فاضلة كويتية.

3- عمارة "وقف دولة الكويت" بتمويل من وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية بدولة الكويت ومبرة "عبدالله عبدالكريم الشايع" يرحمه الله.

ومن المشاريع التي تشتغل عليها الجمعية حالياً، وبحاجة لدعم خاص لها:

1- ترميم وتجهيز بهو الاستقبال للمعهد الذي يحتوي على مطعم، ومكتبة، وقاعة متعددة الخدمات، وقد تلقينا دعماً أولياً من مبرة "سنابل الخير" بدولة الكويت.

2- مشروع توسعة وزيادة مراحل مدارس الأندلس.

3- شراء بعض البنايات المجاورة لتحقيق أهداف التوسعة التعليمية، وزيادة المرافق الخدماتية، بمساحة أكثر من 7000م2.

ونسأل الله التوفيق والسداد.

آخر تعديل على الخميس, 05 مارس 2020 08:26

مجتمع ميديا

  • عدد جديد لـ"المجتمع": القروض.. مصيدة للسيطرة على الدول

إقرأ المجتمع PDF

azs 2153