مجلة المجتمع - 9 مسلمين في إدارة بايدن

9 مسلمين في إدارة بايدن

محمد شعيب الإثنين، 01 فبراير 2021 09:02

كان هناك مئات التكهنات حول تولي جو بايدن السلطة، لكن بعد نهاية كل شيء، تولى جو بايدن السلطة كرئيس للولايات المتحدة، وهو الآن الرئيس الـ46 للولايات المتحدة، أقوى دولة في العالم، في 20 يناير الماضي، قام بايدن وكمالا هاريس بتنصيبهما.

قبل وصوله إلى السلطة، أعلن بايدن أنه سيقلل من عدم المساواة من أجل الديانات، لقد حاول الوفاء بهذا الوعد بعد الفوز في الانتخابات، وقد أعطى مكانة في إدارة المسلمين والسود والأقليات من جنسيات مختلفة على أساس الجدارة.

تعتبر حكومة بايدن واحدة من أكثر الوزارات تنوعًا في تاريخ الولايات المتحدة، نائبة رئيسها، كامالا هاريس، نصف سوداء ونصف هندية، من خلال انتخابه، أظهر بايدن بالفعل بصيرة سياسية تاريخية.

وفقًا لتقرير صادر في صحف مختلفة دولية، فإن الحكومة الجديدة ستمثل الشعب الأمريكي أكثر من أي حكومة أخرى في التاريخ، في وقت سابق، قال بايدن للصحفيين، في ديسمبر الماضي: إنه قدم "ترشيحات غير مسبوقة" حتى الآن.

 فيما يلي ملخص للمسلمين الذين تم تعيينهم في إدارة بايدن:

1- عائشة شاه.. رئيسة الفريق الرقمي:

تم الإعلان عن أسماء أعضاء فريق الإستراتيجية الرقمية للبيت الأبيض، في 28 ديسمبر 2020، وقد تم تعيين زعيمة الحزب عائشة شاه المولودة في كشمير من أصل هندي كمديرة شراكة في مكتب البيت الأبيض للإستراتيجية الرقمية، الذي يرأسه روب فلاهيرتي، مدير الإستراتيجية الرقمية، وسيعمل فلاهيرتي تحت قيادتها.

ولدت شاه في كشمير، جاء صعودها السياسي من ولاية لويزيانا، وكانت مسؤولة عن الفريق الرقمي لبايدن، وهاريس، قبل تعيينها، عملت كاختصاصية متقدمة في معهد سميثسونيان، وفي وقت سابق كانت مديرة حكومية بصندوق الشركات التابع لمركز "جون إف كينيدي" للفنون المسرحية، إلى جانب ذلك، عملت أيضًا كاختصاصية اتصالات إستراتيجية في "Buoy"، وهي شركة تسويق متكاملة متخصصة في اتصالات التأثير الاجتماعي.

وفقًا لصحيفة "Hindustan Times"، فقد أدت دوراً رئيساً في فريق الإستراتيجية الرقمية لبايدن هاريس أثناء الانتخابات.

2- سميرة فاضلي.. نائب مدير فريق الاستشارات المالية:

انتخبت سميرة فاضلي (من أصول كشميرية)، الخبيرة في التنمية المجتمعية والاقتصادية، لشغل منصب نائبة لمدير لمجلس الاقتصادي الوطني (NEC) في البيت الأبيض، ستقدم المجلس الاقتصادي الوطني إرشادات بشأن إنعاش الاقتصاد الأمريكي المتضرر من فيروس كورونا.

وشغلت فاضلي منصب مدير التنمية الاجتماعية والاقتصادية في بنك الاحتياطي الفيدرالي في أتلانتا، كما عملت مستشارًا لمجلس السياسة النقدية بالبيت الأبيض خلال إدارة أوباما، عملت فاضلي أيضًا كمستشارة أولى للجنة الانتخابات الوطنية ووزارة الخزانة في ذلك الوقت، كما شغلت منصب مستشارة أولى للسياسة في المجلس الاقتصادي الوطني الأمريكي، لديها خبرة في العمل بفريق صنع السياسات الرسمي لوكيل وزارة الخارجية للشؤون الدولية.

احتفلت عائلة فاضلي، الممتدة في مدينة سريناغار، بتعيينها الجديد، وأعرب عمها، روف فاضلي، عن فخره الشديد بها، وقال: إنها تحتفظ بـ"صلة قوية بكشمير"، بالرغم من أنها لم تولد هناك.

فاضلي أم لثلاثة أطفال، متخصصة في التمويل الأصغر وقروض الإسكان وشؤون المستهلك، ولدت في ويليامزفيل بنيويورك، وتلقت تعليمها في كلية هارفارد وكلية الحقوق بجامعة ييل، وبدأت لاحقًا حياتها المهنية في كلية الحقوق بجامعة ييل كمدرسة.

3- جيان صديق.. كبير المستشارين:

تم تعيين الأمريكي البنجلاديشي جيان صديق مستشاراً أول لنائب رئيس ديوان البيت الأبيض.

كان صديق أول شخص من أصل بنجلاديشي يشغل منصبًا رفيعًا في إدارة بايدن، وسيعمل أيضًا في فريق بايدن المحلي والاقتصادي.

وصديق يشغل حاليًا منصب رئيس الفريق المحلي والاقتصادي في انتقال بايدن-هاريس، لقد عمل مع بايدن من قبل، كما كان عضوًا في فريق التحضير للمناظرة بنائب الرئيس كامالا، قبل ذلك عمل كمستشار سياسي أول لفريق حملة مجلس الشيوخ لحملة بيتو أورورك الرئاسية، لديه أيضًا خبرة في العمل ككاتب قانوني في المحكمة العليا للولايات المتحدة.

ونشأ صادق في ولاية نيويورك، وتخرج في جامعة "برينستون"، كما درس في كلية الحقوق بجامعة "ييل".

وعمل سابقاً كاتباً قانونياً لدى القاضية إيلينا كاغان من المحكمة العليا الأمريكية، والقاضي ديفيد تاتيل من محكمة الاستئناف الأمريكية، والقاضي دين بريغرسون في المحكمة الجزئية الأمريكية للمنطقة المركزية في كاليفورنيا.

وعمل كذلك ككاتب قانوني في ظل قاضية المحكمة العليا الأمريكية إيلينا كاجان، وقاضي محكمة الاستئناف في دائرة العاصمة ديفيد تاتيل، والمحكمة الجزئية للمنطقة المركزية لولاية كاليفورنيا القاضي دين بريجيرسون.

وقد ولد صديق في بنجلاديش، ويقع منزل أجداده في محافظة مؤمن شاهي ببنجلاديش؛ لكنه نشأ في نيويورك، تخرج في جامعة برينستون وكلية الحقوق بجامعة ييل.

4- عزرا زيا (أوجرا ضياء).. نائب أمين حقوق الإنسان:

امرأة مسلمة أخرى من أصول هندية في إدارة بايدن، وهي عزرا زيا، تشغل منصب وكيلة وزارة الخارجية للأمن المدني والديمقراطية وحقوق الإنسان، حسب صحيفة "داون" الباكستانية.

تخرجت زيا في كلية الخدمة الخارجية بجامعة "جورج تاون"، وانضمت إلى السلك الدبلوماسي عام 1990 وشغلت مناصب كثيرة في مدن عدة، منها نيودلهي ومسقط وعُمان ودمشق وسورية والقاهرة.

وبين عامي 2011 و2012، شغلت منصب مدير مكتب نائب وزير الخارجية في إدارة الرئيس السابق باراك أوباما، وساهمت في تشكيل استجابة الولايات المتحدة لـ"الربيع العربي"، كما عملت على تعميق مشاركة الولايات المتحدة مع القوى الناشئة.

وبعد أن أمضت زيا 25 عاماً في مناصب متنوعة في وزارة الخارجية، قدمت استقالتها في عهد ترمب بدعوى التمييز العنصري والتحيز الجنسي، ولكنها ما لبثت أن عادت مرة أخرى لتشغل منصب بارز في إدارة بايدن.

وقالت في تغريدة على موقع "تويتر": "خلال عملي الدبلوماسي منذ أكثر من 25 عاماً، تعلمت أن قوة الولايات المتحدة العظمى تكمن في تنوعنا ومثلنا العليا في الديمقراطية".

ووعدت ضياء بالدفاع عن هذه القيم وتأييدها بصفتها وكيلة وزارة الخارجية للأمن المدني والديمقراطية وحقوق الإنسان.

وشغلت زيا مؤخرًا منصب الرئيس التنفيذي ورئيس التحالف من أجل بناء السلام، لديها أكثر من عقدين من الخبرة الدبلوماسية في الشرق الأوسط وجنوب آسيا وأوروبا وحقوق الإنسان والتعددية.

من عام 2014 إلى 2017، شغلت منصب القائم بالأعمال ونائبة رئيس البعثة في سفارة الولايات المتحدة في باريس، و6 مناصب انتخابية، و50 مكتبًا ووكالة حكومية في الولايات المتحدة، في عام 2016.

5- علي زيدي.. نائب مستشار المناخ الوطني:

علي زيدي أمريكي مسلم من أصل باكستاني، تم تعيينه نائباً لمستشار المناخ الأبيض لإدارة البيت الأبيض في حكومة بايدن.

يشغل حاليًا منصب نائب سكرتير حاكم نيويورك أندرو كومو للطاقة والبيئة، وهو أيضًا رئيس سياسة المناخ والتمويل في الولاية، وبذلك يكون زيدي أعلى مسؤول في البيت الأبيض من أصل باكستاني في حكومة بايدن حتى الآن.

هاجر زيدي من باكستان مع والديه عام 1993، وكان بعمر 5 سنوات، ونشأ في ولاية بنسلفانيا، وحصل على درجة البكالوريوس من جامعة هارفارد، ودرجة في القانون من جامعة جورج تاون.

وذكر بيان عبر موقع فريق بايدن الانتقالي أن زيدي سيكون جزءاً من الفريق الذي سيحقق أجندة بايدن التي "ستقود العالم لمواجهة أزمة المناخ، وخلق فرص عمل جديدة برواتب جيدة، وبناء مجتمعات قادرة على الصمود".

6- فارحة أحمد.. نائبة رئيس هيئة موظفي أمانة التنمية الريفية:

تمت إضافة اسم فارحة أحمد، التي تنحدر من أصول بنجلاديشية، إلى إدارة بايدن كأحدث مسلمة، تم تعيينها نائبة لرئيس هيئة موظفي أمانة التنمية الريفية التابعة لوزارة الزراعة الأمريكية، في 21 يناير الماضي.

تخرجت أحمد في جامعة كورنيل، ثم تخرجت في جامعة برينستون، وعملت كمنسق أول لبرنامج تعليم المستهلك ومستشار أول لرئيس العمليات في مكتب حماية المستهلك المالية.

7- سلمان أحمد.. في مجلس الأمن القومي:

ينضم الأمريكي، ذو الأصول الباكستانية، سلمان أحمد، إلى فريق وزارة الخارجية الأمريكية كمدير لتخطيط السياسات، حسبما ذكرت صحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية.

حصل أحمد على درجة الماجستير في العلاقات الدولية من جامعة كامبريدج، وبكالوريوس العلوم في الاقتصاد من كلية ستيرن للأعمال بجامعة نيويورك.

وانضم إلى وزارة الخارجية في عام 2009، ومن قبل ذلك عمل كأستاذ وباحث في كلية وودرو ويلسون للشؤون العامة والدولية بجامعة برنستون.

كما عمل لما يقرب من 15 عاماً في الأمم المتحدة، وشغل منصب رئيس التخطيط الإستراتيجي في مجلس الأمن القومي في عهد أوباما.

وخلال منصبه، دعم أحمد مفاوضات وزير الخارجية الأمريكي آنذاك، جون كيري، مع روسيا بشأن سورية، بين عامي 2013 و2016، حسب ما نقل موقع قناة "جيو نيوز" الباكستانية.

8- ريما دودين.. في الشؤون التشريعية:

عينت نائبة لمدير الشؤون التشريعية في مكتب البيت الأبيض للشؤون التشريعية، كما أنها أول عربية أمريكية في الإدارة الأمريكية.

عين بايدن، دودين، كنائبة لمدير مكتب الشؤون التشريعية بالبيت الأبيض، لتصبح بذلك أول فلسطينية أمريكية في الرئاسة، وهي ابنة لأبوين مهاجرين فلسطينيين في الولايات المتحدة، ترجع أصول عائلتها إلى بلدة دورا قرب الخليل في الضفة الغربية المحتلة، وهي حفيدة مصطفى دودين، الذي شغل منصب وزير الشؤون الاجتماعية والعمل في حكومة وصفي التل في عام 1971.

ودرست دودين في جامعتي كاليفورنيا في بيركلي، وإلينوي في أوربانا شامبين، وشغلت منصب نائبة السيناتور الديمقراطي ريتشارد دوربين، كما عملت في اللجنة القضائية الفرعية لحقوق الإنسان والقانون.

وعام 2001، شاركت في مظاهرة في جامعة "بيركلي" دعت إلى سحب استثمارات الجامعة من "إسرائيل"، كما تحدثت عن الصراع الفلسطيني الإسرائيلي خلال الانتفاضة الثانية عام 2002، وقالت: إن العمليات الاستشهادية "هي الملاذ الأخير للشعب اليائس".

9- دانا شباط.. مستشارة أولى للشؤون التشريعية:

واختار بايدن، دانا شباط، ذات الأصول الأردنية، لتكون مستشارة أولى للشؤون التشريعية.

وتعد شباط ثاني عربية يختارها بايدن للعمل في إداراته، بعد ريما دودين.

يشار إلى أن شباط ولدت في ولاية كاليفورنيا، لكنها نشأت بولاية كولورادو، وتخرجت في جامعة كولورادو عام 2018، حيث درست علم النفس والقيادة الصغرى.

وبدأت حياتها المهنية عندما التحقت بصفة متدربة في مجلس الشيوخ الأمريكي عام 2017.

آخر تعديل على الإثنين, 01 فبراير 2021 11:03

مجتمع ميديا

  • الشيخ القطان للمجاهدين في غزة: اضربوا وارموا.. سدد الله رميكم

إقرأ المجتمع PDF

azs 2153