شباب روهنجيون يعقدون أول مؤتمر للمطالبة بحقوق شعبهم

10:43 05 ديسمبر 2019 الكاتب :   وكالة أنباء آراكان

عقد شباب من الروهنجيا ونشطاء الأقليات الميانمارية العرقية الأخرى أول مؤتمر دولي للمطالبة بالعدالة ووضع حد لانتهاكات حقوق الإنسان في ميانمار.

وقد عُقد المؤتمر في الفترة من 29 نوفمبر إلى 1 ديسمبر بجامعة كوين ماري في لندن، وحضر أكثر من 45 مشاركًا من 9 دول، وشمل ذلك أيضًا مجموعات كارين وكاشين وبورمان والتبت والأويجور.

وقال رئيس منظمة الروهنجيا البورميين في بريطانيا (BROUK) في تصريح له: مع أن الروهنجيا أصبحوا على المحك، أصبح الشباب أكثر أهمية من أي وقت مضى، إنهم قادة المستقبل، الذين يمكنهم تقديم الأفكار والطاقة لقضيتنا، مضيفاً أن مؤتمر هذا الأسبوع كان فرصة فريدة ليس فقط للاستماع إلى أصواتهم، ولكن أيضًا لتعزيز التضامن مع مجموعات الأقليات الأخرى التي تعيش في ظل القمع.

وأردف: يتحد الشباب في دعواتهم لإنهاء جميع الانتهاكات ضد الروهنجيا، وتقديم المسؤولين عنها إلى العدالة، لقد حان الوقت كي يستمع العالم ويتصرف.

وناقش الشباب في المؤتمر الذي جاء تحت شعار "تهيئة حركة شباب الروهنجيا"، مجموعة من القضايا الاجتماعية والسياسية التي تؤثر على مجتمعاتهم وتضمن ذلك كيفية تعزيز قدرة الحركة، وكيفية دعم مجتمعات اللاجئين والمهجرين داخلياً، وكيفية التضامن وخلق فرص التعلم مع حلفاء المجتمع المدني الآخرين.

وقال هانخبا سادان، مسؤول الشؤون الخارجية في منظمة كاشين الوطنية: الروهنجيا يتعرضون للاضطهاد في ميانمار اليوم، تمامًا مثلما يتعرض شعب كاشين للقمع، نحن نفس الضحايا، لقد حان الوقت لكي نوحد صفوفنا تضامناً لتحقيق العدالة، كان مؤتمر الشباب هذا مشجعًا للغاية، لقد ساعد ذلك في بناء الجسور بين المجتمعات الموحدة في رغبتها في حياة كريمة وآمنة.

وقال الناشط نانت بووا فان من عرقية كارين: ما يواجهه الروهنجيا اليوم واجهته كارين أيضًا أكثر من 60 عامًا؛ مجازر واغتصاباً وحرق قرى وقتل أطفال، عندما تقول الحكومة والجيش: إن تقارير انتهاكات حقوق الإنسان ضد الروهنجيا خاطئة، نتذكر أنهم قالوا الشيء نفسه عن انتهاكات حقوق الإنسان نفسها ضدنا، هذا هو السبب في أننا نقف متضامنين مع إخواننا وأخواتنا من الروهنجيا، ونأمل أن تؤدي جهودنا المشتركة إلى تغيير إيجابي لجميع مجتمعاتنا.

عدد المشاهدات 1375

  • وعي حضاري
  • الأكثر قراءة
  • الأكثر تعليقا
Top