مجلة المجتمع - "الرحمة العالمية": 841 ألف مستفيد من مشروعاتنا في رمضان 2020

"الرحمة العالمية": 841 ألف مستفيد من مشروعاتنا في رمضان 2020

محرر الشؤون المحلية الإثنين، 05 أبريل 2021 02:04
فهد الشامري فهد الشامري

أصدرت جمعية الرحمة العالمية تقريراً حول إنجازاتها الرمضانية للعام 2020م، الذي يحمل شعار "بالعطاء ندفع البلاء"، وذلك في رسالة منها لجمهور المتبرعين، حول ما تم إنجازه من مشروعات مختلفة وحملات متنوعة، بجوانبها التفصيلية من حيث أعداد المستفيدين والدول محل التنفيذ.

وقال الأمين المساعد لشؤون القطاعات في جمعية الرحمة العالمية فهد محمد الشامري: انطلاقاً من مبادئ المؤسسة تجاه جمهورها الكريم في تحقيق الشفافية، أطلقنا تقريراً بحصاد المشروعات التي نفذتها الجمعية خلال رمضان الماضي، موضحاً أن الجمعية نفذت 30 مشروعاً وحملة متنوعة لتغطية الجوانب التعليمية والتنموية والمهنية والصحية، بالإضافة إلى برامج الكسب الحلال ومشروعات الأيتام والأرامل وحملات إفطار الصائمين، وذلك في 22 دولة حول العالم، بجملة مستفيدين بلغت 841 ألف محتاج.

الشامري: نفذنا 30 مشروعاً وحملة في 22 دولة

وذكر الشامري أن الجمعية عملت على مراعاة احتياجات المستفيدين باهتمام بالغ، في ظل الانتشار الأوسع لجائحة كورونا خلال العام الماضي، التي فاقمت من معاناة المحتاجين، مضيفاً أن الجمعية قامت بالتركيز على الجهود الإغاثية لمساندة المنكوبين والمتضررين في سورية واليمن وبورما.

وتابع: مع قرب حلول رمضان لهذا العام في ظل استمرار الجائحة، تستعد الرحمة العالمية لإطلاق حزمة من المشروعات والبرامج الإغاثية والإنسانية والصحية التي تلبي احتياجات المساكين والمتضررين في المناطق الأشد احتياجاً تحت شعار "بادروا بالخير".

واختتم الشامري تصريحاته بتوجيه الشكر لجموع المحسنين الكرام من أهل الكويت على فزعاتهم الخيرية والإنسانية، في تقديم العون والمساعدة لجموع المحتاجين في مختلف الأرجاء، داعياً إياهم المشاركة في مشروعات الرحمة الرمضانية المتنوعة للعام الجاري، من خلال الاتصال على الخط الساخن للجمعية 1888808 أو عبر موقعنا "خير أون لاين" أو بزيارة فروع الرحمة المنتشرة داخل دولة الكويت، سائلاً المولى تبارك وتعالى أن يتقبل منهم صالح الأعمال، وأن يجعل ما يجودون به في موازين حسناتهم يوم القيامة.

آخر تعديل على الخميس, 08 أبريل 2021 10:00

mugramadan-2021

مجتمع ميديا

  • مستحيل أن يكون النبي محمد هو من ألَّف القرآن.. لماذا؟

إقرأ المجتمع PDF

azs 2153