مجلة المجتمع - نماء هنأت القيادة السياسية بمناسبة أيام الكويت الوطنية
طباعة

نماء هنأت القيادة السياسية بمناسبة أيام الكويت الوطنية

المحرر المحلي الأربعاء، 24 فبراير 2021 07:47
  • عدد المشاهدات 4150

سعد مرزوق العتيبي: من نعم الله علينا حرص القيادة السياسية في الكويت على دعم العمل الخيري وإنمائه وتطوره

وليد الكندري: أهل الكويت أثبتوا بحبهم للعمل الخيري ودعمهم له أنهم أصحاب رسالة انسانية

تقدم الرئيس التنفيذي بنماء الخيرية بجمعية الإصلاح الاجتماعي سعد مرزوق العتيبي، بأسمى آيات التهاني والتبريكات إلى صاحب السمو الأمير الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح، وسمو ولي عهده الشيخ مشعل الأحمد الجابر الصباح، والقيادة السياسية والشعب الكويتي والمقيمين على أرض الكويت بمناسبة احتفالات الكويت الوطنية.

وقال العتيبي في تصريح صحافي، إن هذه المناسبات عزيزة على قلب كل أبناء الوطن، وأن أهل الكويت دأبوا على الاحتفاء بها شكراً لله سبحانه وتعالى على نعم الاستقرار والأمن والرخاء والتقدم والازدهار، وعرفاناً ووفاءً وتقديراً لرجالات الكويت وأبنائها البررة الذين ضحوا بأرواحهم وأسهموا في إعادة راية الخير والحرية والأمن والاستقلال والسلام لترفرف مجدداً في جنبات الكويت بلد الخير والعطاء.

وأوضح العتيبي أن الله سبحانه قيّض للعمل الخيري نفراً من أبناء هذا الوطن المعطاء ومحسنيه، فبادروا إلى إنشاء المؤسسات والجمعيات الخيرية لجمع التبرعات من الصدقات والزكوات ورعاية الأوقاف للعمل على تلبية احتياجات الفقراء والمساكين في كل أصقاع العالم، مناشداً أبناء الكويت أن يواصلوا دعمهم للعمل الخيري الذي كان ومازال أهم ركائز وعوامل حفظ الكويت في مواجهة الغزاة والطامعين والحاقدين

وتابع العتيبي: من نعم الله على الكويت استدامة عطائها وتنامي دور مؤسساتها الإنسانية الأهلية منها والحكومية، وحرص قيادتها على دعم العمل الخيري وإنمائه وتطوره، وتسميتها مركزا إنسانيا عالميا وتتويج أميرها الراحل قائدا للعمل الإنساني.

ومن جانبه قال مدير العلاقات العامة في نماء الخيرية وليد الكندري: الإسلام يحثنا على حب الوطن والذود عنه والدفاع عن وحدته ومقدّراته، والعمل على ازدهاره وتطوره وتنميته ونهضته، موضحاً أن النبي صلى الله عليه وسلم قدّم نموذجاً يُحتذى في حب الوطن حينما خاطب مكة المكرمة لدى إكراهه على الخروج منها قائلاً: "ما أطيبكِ من بلد، وأحبَّكِ إليَّ، ولولا أن قومي أخرجوني منكِ ما سكنتُ غيركِ"، في إشارة واضحة إلى مكانة الوطن في الإسلام.

وأوضح الكندري: إن الله سبحانه وتعالى سخر لنا هذا الوطن العزيز بما أفاء الله علينا من عطاء وافر وعيش كريم، حيث نشأنا على ترابه، وتعلّمنا في مدارسه وجامعاته وترعرعنا على خيراته وتنسّمنا في ظلاله عبير الحرية والأمن والأمان، ومن واجبنا أن نحافظ على ثوابته ووحدته ومكتسباته الوطنية والإنسانية.

وأردف الكندري: إن أهل الكويت أثبتوا بحبهم للعمل الخيري ودعمهم له أنهم أصحاب رسالة انسانية، وأنهم يدركون قيمة العمل الخيري بوصفه تجارة مع الله سبحانه وتعالى، وان مردود هذه التجارة على الوطن خيراً واستقراراً، فكم من فقير لهج بالدعاء للكويت وأهلها، وكم من دعاء لمحتاج بأن يحفظ الله الكويت وأهلها اخترق السماء بسبب اعمال البر والخير.

آخر تعديل على الأربعاء, 24 فبراير 2021 19:53