مجلة المجتمع - العلي: لن نسمح بأي قصور في الأداء الأمني
طباعة

العلي: لن نسمح بأي قصور في الأداء الأمني

المحرر المحلي الجمعة، 22 يناير 2021 02:58
  • عدد المشاهدات 705

أكد وزير الداخلية الشيخ ثامر العلي أن رجال خفر السواحل هم العيون الساهرة في حفظ وتأمين الحدود البحرية من أي محاولات تستهدف أمن الوطن وأمان المواطنين، مشيراً إلى أن أمن وسلامة الحدود لهما الأولوية في المنظومة الأمنية الشاملة.

وشدد العلي على أن أمن الكويت كل لا يتجزأ، مؤكداً ضرورة التعاون والتنسيق بين المؤسسة الأمنية ممثلة في الإدارة العامة لخفر السواحل والجهات الحكومية ذات الصلة، ومنها إدارة المسح البحري التابعة لوزارة المواصلات ومؤسسة الموانئ الكويتية، وذلك من أجل تأمين وتطوير العمل الأمني البحري.

جاء ذلك خلال جولة تفقدية لوزير الداخلية، أمس الخميس، حيث قام بزيارة إلى قاعدة صباح الأحمد البحرية وعدد من المراكز الحدودية البرية الجنوبية للبلاد ومواقع منشآت نفطية، حيث رافقه عدد من الوكلاء المساعدين ذوي الاختصاص، وذلك للاطلاع على الاستعداد والجاهزية والتدقيق على بعض السلبيات التي تعوق الحدود البحرية ومناقشة السبل الكفيلة بحلها، وكان في استقباله الوكيل المساعد لقطاع أمن الحدود بالإنابة اللواء مبارك العميري، ومساعد مدير عام الإدارة العامة لخفر السواحل العميد صالح الفودري، وعدد من القيادات الأمنية في الإدارة العامة لخفر السواحل.

واستمع العلي إلى شرح موجز من العميد الفودري عن عمل المنظومة الرادارية في تأمين المياه الإقليمية، كما اطلع على آلية عمل غرفة العمليات ونظم التشكيلات البحرية وكيفية التصدي لمحاولات التهريب والتسلل وآلية التوقيف والتفتيش والتدقيق في المياه الإقليمية.

وفي نهاية جولته بقاعدة صباح الأحمد البحرية، أعرب الوزير العلي لمنتسبي القاعدة عن تقديره للجهود المبذولة، مؤكداً أن رجال خفر السواحل هم العيون الساهرة في حفظ وتأمين الحدود البحرية من أي محاولات تستهدف أمن الوطن وأمان المواطنين.

وشدد على أنه لن يسمح بأي قصور في الأداء الأمني أو تكرار واقعة التسلل التي حدثت الأسبوع الماضي، مشيراً إلى أنه لا تهاون مع المقصرين في أداء الواجب تجاه حماية الوطن وتحقيق أمن وأمان المواطنين والمقيمين.

وأكد ضرورة تعديل القوانين المتعلقة بالملاحة البحرية منعاً للخروقات المتكررة للمياه الإقليمية للكويت، وذلك من خلال تغليظ عقوبة دخول مراكب الصيد من دول الجوار وضبطها داخل المياه الإقليمية، وتوقيع أقصى العقوبات على جريمة التسلل إلى البلاد.

وقد أجرى الوزير العلي اتصالاً هاتفياً مع وزير الدولة لشؤون الإسكان وزير الدولة لشؤون الخدمات د. عبدالله معرفي فور الانتهاء من زيارة الإدارة العامة لخفر السواحل، وذلك للاستفادة من التكنولوجيا المتطورة في مجال الاتصالات السلكية واللاسلكية، واتفق الوزيران على إمداد وزارة الداخلية بشرائح "ISPS- AIS" الذكية لفرضها على جميع القطع البحرية، وهي ذات نظام تكنولوجي متقدم في تحديد المواقع والبيانات.

وواصل العلي جولته بزيارة عدد من المراكز الحدودية البرية الجنوبية، حيث كان في استقباله مدير عام الإدارة العامة لأمن الحدود العميد مجبل فهد بن شوق، ومساعده العميد وليد السعيد، واستمع إلى إيجاز عن أهم اختصاصات ومهام الإدارة العامة لأمن الحدود البرية.

وأشاد العلي بيقظة وجاهزية رجال الأمن المتواجدين في المراكز الحدودية البرية وبما لمسه من إنجازات أمنية وتقنية على مستوى عال، التي تحققت على أرض الواقع بسواعد أبناء الكويت المخلصين الأوفياء الذين يواصلون الليل بالنهار من أجل أمن الوطن وأمان مواطنيه، مؤكداً أن المؤسسة الأمنية تسخر كل إمكاناتها والتعاون مع كل الجهات المعنية لحماية أمن الحدود البرية والبحرية.

ثم قام وزير الداخلية بزيارة إلى عدد من مواقع المنشآت النفطية تابع خلالها الإجراءات والنظم المعمول بها في الدخول والخروج إلى المواقع النفطية.

وفي نهاية الجولة، ثمن وزير الداخلية الدور الكبير الذي يقوم به رجال أمن الحدود، مؤكداً أنهم الدرع الواقية للوطن ضد كل من تسول له نفسه العبث بأمن البلاد.

آخر تعديل على السبت, 23 يناير 2021 09:19