72 مليار دولار خسائر اقتصادية بسبب الكوارث الطبيعية في 2022

72 مليار دولار خسائر اقتصادية بسبب الكوارث الطبيعية في 2022

وكالات الأربعاء، 03 أغسطس 2022 11:17

 

تكبد العالم في النصف الأول من عام 2022 خسائر اقتصادية بسبب الكوارث الطبيعية بلغت 72 مليار دولار، حسبما أعلنت شركة التأمين السويسرية "سويس ري" في تقديرات نشرتها أمس.

وبحسب "الفرنسية"، أشار مارتين بورتوج، رئيس قسم التأمين ضد الكوارث الطبيعية في الشركة السويسرية إلى الأثر المتزايد لما يسمى الكوارث الثانوية المكلفة بشكل متزايد، مثل الفيضانات والعواصف الشتوية في فبراير بأوروبا وعواصف البرد في فرنسا، وذلك رغم تسجيل خسائر أكبر في النصف الأول من عام 2021 (91 مليار دولار)، وسجلت خسائر إجمالية من الكوارث الطبيعية، التي تتضمن الكوارث التي تسبب فيها الإنسان مثل الحوادث الصناعية، بقيمة 75 مليار دولار في النصف الأول من عام 2022 مقابل 95 مليار دولار في النصف الأول من عام 2021 بحسب الشركة، وبلغت فاتورة شركات التأمين 38 مليار دولار، مقابل 49 مليار دولار قبل عام.

ولفتت الشركة إلى أن تواتر الكوارث التي تسمى الكوارث الثانوية، مثل الفيضانات والعواصف، مقارنة بالكوارث الكبيرة مثل الزلازل والأعاصير، تزداد حول العالم.

وتسببت أعلى عشر كوارث في عام 2021 بأضرار بلغت قيمتها أكثر من 170 مليار دولار، أي بزيادة 20 مليار دولار، مقارنة بعام 2020.

وكل عام تحتسب منظمة "كريستشان إيد" الخيرية في بريطانيا التكلفة المترتبة عن كوارث الفيضانات والحرائق وموجات الحر بالاستناد إلى شركات التأمين وتقارير النتائج.

وتوصلت المنظمة إلى أن الكوارث العشر الأعلى تكلفة في العالم في عام 2020 تسببت في خسائر بقيمة 150 مليار دولار، ما يعني زيادة 13% خلال عام 2021.

وأشارت "كريستشان إيد" إلى أن الكوارث العشر الأولى أدت أيضاً إلى مقتل 1075 شخصاً على الأقل وتشريد نحو 1.3 مليون من منازلهم.

وجاء إعصار إيدا، الذي ضرب شرق الولايات المتحدة في أعلى القائمة باعتباره الكارثة الأعلى تكلفة في عام 2021، حيث تسبب في خسائر بلغت نحو 65 مليار دولار.

وبعد ضربه لويزيانا في نهاية أغسطس، شق طريقه شمالاً وتسبب بفيضانات غير مسبوقة في مدينة نيويورك والمناطق المحيطة بها.

ويلي إيدا على القائمة فيضانات ألمانيا وبلجيكا المميتة في يوليو 2021 التي بلغت خسائرها 43 مليار دولار، أما موجة البرد والعواصف الشتوية في تكساس، التي دمرت شبكة الكهرباء الضخمة في الولاية، بلغت خسائرها 23 مليار دولار، تليها فيضانات مقاطعة خينان الصينية في يوليو، التي تكلفت نحو 17.6 مليار دولار، وتشمل الكوارث الأخرى، التي خلفت خسائر بمليارات الدولارات فيضانات كندا وموجة صقيع أواخر الربيع في فرنسا، وإعصار ضرب الهند وبنجلادش في مايو من العام الماضي.

ولفت التقرير إلى أن تقييماته تغطي بشكل أساسي الكوارث في البلدان الغنية، التي تملك بنية تحتية أفضل، إذ إنه من الصعب تقدير الخسائر المالية الناجمة عن الكوارث في البلدان الفقيرة.

وأعطت المنظمة مثالاً على ذلك فيضانات جنوب السودان التي انعكست آثارها على نحو 800 ألف شخص.

آخر تعديل على الأربعاء, 03 أغسطس 2022 11:28

ابحث في أرشيف الأعداد

مجتمع ميديا

  • أسرار خطيرة تسمعها لأول مرة.. حركة مسـلحة تأسست خصيصاً لإبادة المسلمين بالهند

إقرأ المجتمع PDF

iss2166 ads