"اتحاد علماء المسلمين" ينعى العلاَّمة العراقي الشيخ مصطفى البنجويني

"اتحاد علماء المسلمين" ينعى العلاَّمة العراقي الشيخ مصطفى البنجويني

محرر الشؤون الإسلامية الأربعاء، 13 يوليو 2022 02:37

 

نعى الأمين العام للاتحاد العالمي لعلماء المسلمين د. علي القره داغي، اليوم الأربعاء، عضو الاتحاد الشيخ د. مصطفى البنجويني في مدينة السليمانية بالعراق.

وقال القره داغي، في تغريدة عبر حسابه على "تويتر": إن الراحل كان عالماً كبيراً وعلاَّمة موسوعياً، ومربياً عظيماً، وقد أفاد العباد والبلاد واستفاد منه طلاب العلم في سائر العراق.

من هو الشيخ البنجويني؟

الشيخ مصطفى محمود مصطفى أحمد عبدالله غفور البنجويني، نسبة إلى قصبة بنجوين التابعة لمحافظة السليمانية التي ولد فيها سنة 1350هـ/ 1931م في أحضان والدين أشرب في قلبيهما الدين وعلومه، ونذرا ولديهما للعلم الشرعي النافع.

بعد بلوغه السادسة من عمره أدخلاه والداه المدرسة الدينية (غير النظامية) ليبدأ بتعلّم قراءة كتاب الله على منهج الدراسة الذي كان يتطلب أن يقرأ الطالب القرآن ليدرس بعده كتاب التصريف وبعض الكتب الصغيرة في النحو، فقرأها حتى وصل كتاب عبدالرحمن جامي، غادر بعدها قصبة بنجوين منتقلاً وراء شيوخ العلم حتى أكمل العلوم المتعارف عليها لدى المناطق الكردية وذلك سنة 1371هـ/ 1951م.

أشهر شيوخه:

- الشيخ إسماعيل عبد الرحمن الباني فقد قرأ عليه مبادئ النحو وشيئاً من كتب المنطق.

- الشيخ عثمان بن الشيخ عبدالعزيز

- العلامة الشيخ عبد الله الكشيني، قرأ عليه العقائد النسفية.

- العلامة الشيخ محمد شيخ المارين، وقد قرأ كتاب الجامي.

- الشيخ عبدالرحيم محمد الشهير بالقاضي قرأ عليه الكثير من العلوم النقلية والعقلية.

دراسته:

حصل الشيخ الراحل على الإجازة العلمية العامة بالعلوم النقلية والعقلية من الشيخ عبدالكريم المدرس، في سنة 1378هـ/ 1958م، قصد بغداد واتجه نحو المدرسة القادرية بإيعاز من الشيخ أمجد الزهاوي، إلا أنه لم تتحقق دراسته فيها فتوجه إلى الموصل وعُيّن إماماً في جامع نجيب الجادر، وبعد مدة وجيزة سافر إلى مصر لإكمال دراسته سنة 1379هـ/ 1959م، والتحق بكلية الشريعة والقانون في الأزهر سنة 1381هـ/ 1961م، وتخرج فيها سنة 1385هـ/ 1965م، رجع بعدها إلى العراق ليدرس في مدارس الموصل، وفي سنة 1392هـ/ 1972م التحق بجامعة الأزهر لدراسة الماجستير في أصول الفقه، ثُمَّ حصل على شهادة الدكتوراه من جامعة الأزهر أيضاً سنة 1399هـ/ 1978م ثُمَّ عاد إلى الموصل ليتلقى عنه طلبة العلم ويتتلمذوا عليه.

ومن أشهر تلاميذه من مشايخ الموصل الذين استفادوا منه الشيخ صادق محمد محمد سليم، والشيخ د. أكرم عبدالوهاب، والشيخ د. ريان توفيق، ود. عبد الستار فاضل، والشيخ د. صالح خليل حمودي، والشيخ إبراهيم المشهداني، والشيخ أزهر عبدالرحمن عبدالله الحياني وغيرهم.

صفاته:

امتاز بخفة الروح، والتواضع، وحسن الخلق، والهيبة والوقار وأدب العلماء، وكان من كبار علماء الموصل الذين يشار إليهم بالبنان، وله ترجمة في كتاب الإمداد شرح منظومة الإسناد لمؤلفه أكرم عبد الوهاب.

من مؤلفاته:

تحقيق كتاب "مختصر قواعد العلائي" في أصول الفقه وهو مطبوع بجزأين وهو رسالته للدكتوراه، ورسالة في أصول الفقه "مبحث الاجتهاد"، وتحقيق كتاب "كفاية الأخيار في حل غاية الاختصار" في الفقه الشافعي، ورسالة في الرضاع، وغيرها من المختصرات.

آخر تعديل على الأربعاء, 13 يوليو 2022 16:39

مجتمع ميديا

  • برنامج حوار"المجتمع" يطل عليكم بحلة جديدة كل خميس في الثامنة مساءً

إقرأ المجتمع PDF

azs 2153