حدث في الثامن والعشرين من رمضان

حدث في الثامن والعشرين من رمضان

مركز الرصد والمعلومات وإدارة المعرفة الجمعة، 29 أبريل 2022 05:38

1- زواج الرسول صلى الله عليه وسلم من زينب بنت خزيمة "أم المساكين"

في الثامن والعشرين من رمضان عام 3هـ الموافق 16 مارس 625م، تزوج الرسول صلى الله عليه وسلم من أم المؤمنين السيدة زينب بنت خزيمة "أم المساكين" رضي الله عنها، وكان زواجه صلى الله عليه وسلم بها في رمضان من السنة الثالثة للهجرة بعد زواجه بحفصة رضي الله عنها، وقبل زواجه بميمونة بنت الحارث رضي الله عنها.

نسبها

هي زينب بنت خزيمة بن الحارث بن عبد الله بن عمرو الهلالية العامرية ذات النسب الأصيل والمنزلة العظيمة، فأمها هي هند بنت عوف بن الحارث بن حماطة الحميرية، وأخواتها لأبيها وأمها: "أم الفضل" أم بني العباس بن عبد المطلب، و"لبابة" أم خالد بن الوليد رضي الله عنه، وأختها لأمها: ميمونة بنت الحارث أم المؤمنين رضي الله عنها.

زواج النبي صلى الله عليه وسلم بها

بعد أن تزوَّج رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم من حفصة بنت عمر بن الخطاب رضي الله عنهما بوقت قصير، تزوَّج رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم من زينب بنت خزيمة في السنة الثالثة للهجرة، وكانت زينب قد ترمَّلت بعد استشهاد زوجها عبيدة بن الحارث بن المطلب في غزوة بدر، وجاء عن ابن السائب الكلبي أنَّ رسول الله صلى الله عليه وسلم خطب زينب إلى نفسها فوكَّلتْ رسول الله أمرها فتزوجها، وقال ابن هشام في كتابه السيرة: "زوَّجه إياها عمها قبيصة بن عمرو الهلالي، وأصدقها الرسول صلَّى الله عليه وسلَّم أربعمائة درهم، وقد اخُتلف في المدة الزمنية التي عاشتها زينب رضي الله عنها عند رسول الله صلى الله عليه وسلم قبل وفاتها، فجاء في شذرات الذهب: "وفيها -يعني السَّنة الثالثة- دخلَ بزينب بنت خزيمة العامرية، أمِّ المساكين، وعاشتْ عنده ثلاثة أشهر ثم توفيت"، وجاء في كتاب الإصابة لابن السائب الكلبي: "كانَ دخولُهُ بها بعد دخولِهِ على حفصة بنت عمر، ثم لم تلبثْ عندهُ شهرين أو ثلاثة وماتتْ"، وفي رواية أخرى: "فتزوَّجها في شهر رمضان سنة ثلاث، فأقامتْ عنده ثمانية أشهرٍ وماتت في ربيع الآخر سنة أربع"، وقد صلى عليها رسول الله صلى الله عليه وسلم ودفنها بالبقيع.([1])

2- معركة شذونة

أُولَى الانتصارات في الأندلس، لما وصلت أنباء تَقَدُّمِ طارق بن زياد إلى لُذريق -وكان في الشمال- لم يتهيَّب الموقف للمرَّة الأولى؛ لاعتقاده أن المسألة لا تعدو أن تكون غزوة من غزوات النهب، لن تلبث أن تتلاشى، ولكن حين وصلته أنباءُ تَقَدُّمِ المسلمين ناحية قُرْطُبَة، أسرع إلى طُلَيْطلَة وحشد حشوده، وأرسل قوَّة عسكرية بقيادة ابن أخته بنشيو -وكان أكبر رجاله- للتصدِّي لهم، ووقع القتال بالقرب من الجزيرة الخضراء، فكانوا عند كل لقاء يُهْزَمون، وقُتِلَ قائدهم بنشيو، وفرَّ مَنْ نَجَا من جنوده في اتجاه الشمال؛ ليُخبروا لُذريق بما جرى، وبفداحة الخطر القادم من الجنوب.([2])

معركة وادي بَرْبَاط 92هـ - 711م وفتح الأندلس

حين وصلت رسالة الفارِّين المنهزمين إلى لُذريق وقعت عليه وَقْعَ الصاعقة؛ فجُنَّ جنونُه، وفي غرورٍ وصلفٍ جمع جيشًا قِوَامه مائةُ ألف من الفرسان، وجاء بهم من الشمال إلى الجنوب يقصد جيشَ المسلمين، وكان طارق بن زياد في سبعة آلاف فقط من المسلمين جُلُّهم من الرَّجَّالة، وعددٍ محدود جدًّا من الخيل، فلمَّا أبصر أمرَ لُذريق وجد صعوبة بالغة في المواجهة، سبعة آلاف أمام مائة ألف؛ فأرسل إلى موسى بن نصير يستنجده ويطلب منه المدد، فبعث إليه طريف بن مالك على رأس خمسة آلاف آخرين من الرجَّالة -أيضًا- تحملهم السفن، وأصبح عدد الجيش الإسلامي اثني عشر ألف مقاتل، وبدأ طارق بن زياد يستعدُّ للمعركة؛ فكان أول ما صنع أن بحث عن أرض تصلح للقتال، حتى وجد منطقة تُسمَّى وادي بَرْبَاط، وتُسَمِّيها بعض المصادر أيضًا وادي لُكَّة وكذلك معركة شذونة، وكان لاختيار طارق بن زياد لهذا المكان أبعاد استراتيجية وعسكرية مهمة؛ فقد كان مِن خلفه وعن يمينه جبل شاهق، وبه حَمَى ظهرَهُ وميمنته؛ فلا يستطيع أحدٌ أن يلتفَّ حوله، وكان في ميسرته -أيضًا- بحيرة فهي ناحية آمنة تمامًا، ثم وضع على المدخل الجنوبي لهذا الوادي أي في ظهره فرقة قوية بقيادة طريف بن مالك؛ حتى لا يُباغت أحدٌ ظهرَ المسلمين؛ ومن ثَمَّ يستطيع أن يستدرج قوات النصارى من الناحية الأمامية إلى هذه المنطقة، ولا يستطيع أحدٌ أن يلتفَّ من حوله، ومن بعيد جاء لُذريق في أبهى زينة؛ يلبس التاج الذهبي والثياب الموشَّاة بالذهب ويجلس على سرير من ذهب تجره البغال، وقَدِمَ على رأس مائة ألف من الفرسان، وجاء معه بحبالٍ محمَّلةٍ على بغالٍ! ولا تتعجَّب كثيرًا؛ إذا علمت أنه أتى بهذه الحبال ليُقَيِّد بها أيدي المسلمين وأرجلهم بعد هزيمتهم المحقَّقة -في زعمه- ثم يأخذهم عبيدًا، وهكذا في صلف وغرور ظنَّ أنه حسم المعركة لصالحه؛ ففي منطقه وبقياسه أنَّ اثني عشر ألفًا يحتاجون إلى الشفقة والرحمة؛ وهم أمام مائة ألف من أصحاب الأرض.

معركة شذونة ووادي لكة

وفي 28 من شهر رمضان سنة 92هـ - 19 من يوليو سنة 711م بوادي بَرْبَاط دارت معركة هي من أشرس المعارك في تاريخ المسلمين، وإن الناظر العادي إلى طرفي المعركة ليدخُلُ في قلبه الشفقة على المسلمين؛ الذين لا يتعدَّى عددهم الاثني عشر ألفًا، وهم يُواجهون مائة ألف كاملة، فبمنطق العقل: كيف يُقاتِلُون؟ هذا فضلاً عن أن ينتصروا.

بين الفريقين

ورغم المفارقة الواضحة بين الفريقين إلاَّ أنَّ الناظر المحلِّل يرى أن الشفقة كل الشفقة على المائة ألف، فالطرفان {خَصْمَانِ اخْتَصَمُوا فِي رَبِّهِمْ} الحج: 19؛ وشتَّان بين الخصمين، شتان بين فريق خرج طائعًا مختارًا، راغبًا في الجهاد، وبين فريق خرج مُكرهًا مضطرًا مُجبرًا على القتال، فهذا فريق يقوده رجل رباني -طارق بن زياد- يجمع بين التقوى والكفاءة، وبين الرحمة والقوَّة، وبين العزَّة والتواضع، وذاك فريق يقوده متسلِّط مغرور، يعيش مترفًا مُنعَّمًا، بينما شعبه يعيش في بؤس وشقاء، وقد ألهب ظهره بالسياط.

وادي برباط وشهر رمضان

هكذا وفي شهر رمضان بدأت معركة شذونة غير المتكافئة ظاهريًّا، والمحسومة بالمنطق الرباني، بدأت في شهر الصيام والقرآن، الشهر الذي ارتبط اسمه بالمعارك والفتوحات والانتصارات، وعلى مدى ثمانية أيام متصلة دارت رحى الحرب، وبدأ القتال الضاري الشرس بين المسلمين والنصارى، أمواج من النصارى تنهمر على المسلمين، والمسلمون صابرون صامدون؛ {رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُمْ مَنْ قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُمْ مَنْ يَنْتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلاً} [الأحزاب: 23].

وعلى هذه الحال ظلَّ الوضع طيلة ثمانية أيَّام متَّصلة انتهت بنصر مؤزَّر للمسلمين؛ بعد أن عَلِمَ اللهُ صبرهم وصِدْق إيمانهم، لقد سطر المسلمون بقيادة طارق بن زياد ملحمة من ملاحم الجهاد التي لم تشهدها بلاد المغرب والأندلس من قبلُ؛ ثمانية أيام تتلاطم فيها السيوف وتتساقط فيها أشلاء القتلى والشهداء، لقد قاتل الجيش النصراني قتالاً شديدًا يُعَبِّر عن شدَّة بأس وقوَّة شكيمة؛ ولكن هيهات أن تصمد تلك القوَّة أمام صلابة الإيمان وقوة العقيدة التي يتحلَّى بها الجيش المسلم؛ واثقًا بربه متيقِّنًا النصر، ويصف ابن عذاري جيش المسلمين وهم في هذا الجوِّ المتلاطم في المعركة فيقول: «فخرج إليهم طارق بجميع أصحابه رجَّالة، ليس فيهم راكب إلاَّ القليل؛ فاقتتلوا قتالاً شديدًا حتى ظنُّوا أنه الفناء».([3])

نتائج المعركة

تمخَّضَت عن هذه المعركة عدَّة نتائج؛ كان أهمها:

1- طوت الأندلس صفحة من صفحات الظلم والجهل والاستبداد، وبدأت صفحة جديدة من صفحات الرقيِّ والتحضُّرِ.

2- غنم المسلمون غنائم عظيمة؛ كان أهمها الخيول، فأصبحوا خَيَّالة بعد أن كانوا رجَّالة.

3- بدأ المسلمون المعركة وعددهم اثنا عشر ألفًا، وانتهت المعركة وعددهم تسعةُ آلاف؛ فكانت الحصيلة ثلاثة آلاف من الشهداء رَوَوْا بدمائهم الغالية أرض الأندلس، فأوصلوا هذا الدين إلى الناس، فجزاهم الله عن الإسلام خيرًا.([4])

 

[1] - بتصرف من "زينب بنت خزيمة" www.wikiwand.com    

[2] - ابن عذاري: البيان المغرب في أخبار الأندلس والمغرب 2/8، ومحمد سهيل طقوش: تاريخ المسلمين في الأندلس ص37، 38.

[3] - ابن عذاري: البيان المغرب في أخبار الأندلس والمغرب 2/7.

[4] - بتصرف من موقع "قصة الإسلام"

آخر تعديل على السبت, 30 أبريل 2022 12:43

مجتمع ميديا

  • الكويت والاتحاد الأوروبي.. صراع حديث جوهره تطبيق "القصاص" للردع والسيطرة على الجريمة

إقرأ المجتمع PDF

azs 2153