الصيام.. وتأثيره على الدماغ والنوم والدراسة

الصيام.. وتأثيره على الدماغ والنوم والدراسة

د. أسامة أبو الرب الخميس، 07 أبريل 2022 12:17

 

ما تأثيرات الصيام على الدماغ؟

وما فوائده للجهاز العصبي؟

وهل الصيام يساعد على النوم؟

ولماذا ينام الصائم كثيراً؟

ثم كيف تكون الدراسة في رمضان؟

سنتناول أولاً تأثير الصوم على الدماغ، ثم ننتقل إلى كيفية تأثيره على النوم في شهر رمضان، ونتطرق إلى الصوم والذاكرة، ونختم بنصائح للدراسة في رمضان.

ما تأثيرات الصيام على الدماغ؟

يقول جراح الأعصاب د. راهول جنديال: إن الصيام المتقطع مفيد جداً للدماغ، وذلك وفقاً لمقال في "موقع هيلث" (Health).

وقال جنديال: إن الجوع المتقطع ينقي العقل ويوقظ الحواس ويحسّن وظائف المخ، بالإضافة إلى أنه يخفض نسبة السكر بالدم، ويقلل من مستويات الإنسولين، ويساعد على إنقاص الوزن عن طريق تقليل إجمالي السعرات الحرارية.

وأضاف أن عدم تناول الطعام حتى ليوم واحد يزيد من عوامل النمو الطبيعي لدماغك، التي تدعم بقاء الخلايا العصبية ونموها.

وقال: إن الصيام يجبر الجسم على حرق احتياطياته من الدهون مرة أو مرتين في الأسبوع (في حالة الصيام مرة أو مرتين)، ونواتج هذه العملية -تسمى الكيتونات (ketones)- تحافظ على استمرارية دماغك خلال فترات الصيام والجوع، وتؤدي إلى تحسين الإدراك، وتنمية الروابط بين الخلايا العصبية، ودرء التنكس العصبي (تراجع وظائف الخلايا العصبية).

فوائد الصيام للجهاز العصبي

وكانت دراسة نشرت عام 2017 ونقلها موقع "الجزيرة نت"، قد وجدت أن خلايا مخ فئران التجارب التي تصوم بانتظام قد تنمو أكثر من المعتاد بمجرد تناول الطعام مرة أخرى.

وأشارت الدراسة إلى أن بروتيناً يعرف باسم عامل التغذية العصبية المشتقة من الدماغ "بي دي إن إف" (Brain-derived neurotrophic factor)، وفي البشر قد يكون هذا البروتين معنياً بالتعلم والذاكرة.

وتميل مستويات هذا البروتين إلى الانخفاض مع تقدم الشخص في السن، خاصة إذا أصيب شخص ما بمرض يمكن أن يؤثر على الوظائف المعرفية مثل ألزهايمر، ومع ذلك فإن مستويات تزايد هذا البروتين في الفئران التي أخضعت للصوم بلغت 50%.

دراسة أخرى نشرت في مجلة "نيورولوجي إنترناشونال" (Neurology International)، وجدت أن مستويات بلازما الدم من السيروتونين (ناقل عصبي يلعب دورا في المزاج) وعامل التغذية العصبية المشتقة من الدماغ "بي دي إن إف" -الذي تكلمنا عنه سابقاً- وعامل نمو العصب (nerve growth factor (NGF)) زادت بشكل ملحوظ خلال شهر رمضان، وهذا يرتبط بتأثيرات إيجابية.

هل الصيام يساعد على النوم؟

عند الأشخاص الأصحاء، الذين يتناولون غذاء صحياً متوازناً، فإن الصيام قد يساعد في تحسين جودة النوم.

ومعروف أن الإفراط في تناول الطعام قد يؤدي إلى مشكلات مثل صعوبات الهضم والارتجاع المعدي المريئي ومشكلات القولون، وهذه تؤدي دوراً في اضطرابات النوم، لذلك فإن الصيام الصحي يحمي الجسم منها.

ونعني هنا بالصيام الصحي الذي يشمل تناول الطعام باعتدال، وعدم الإفراط في الحلويات والكافيين أو السهر.

لماذا ينام الصائم كثيراً؟

تقول مؤسسة حمد الطبية في قطر: إن اختلال مواعيد النوم والاستيقاظ -في شهر رمضان نتيجة السهر والاستيقاظ متأخراً مثلاً- يزيد من فرص الإصابة بمشكلات النوم، حيث تظهر هذه المضاعفات نتيجة اختلاف مواعيد النوم والاستيقاظ مما يؤدي إلى معاناة الكثير من الصائمين من أعراض زيادة النعاس والخمول والصداع وتعكر المزاج.

وأضافت المؤسسة أن كثيراً من الناس ينامون بشكل متكرر وغير منتظم أثناء اليوم الواحد، وذلك بسبب طبيعة الشهر الكريم والعبادات الدينية والعادات الاجتماعية المحفزة على السهر، ومن ثم الاستيقاظ في وقت متأخر من النهار، وخروج نمط النوم عن نسقه الطبيعي.

يلجأ بعض الأفراد إلى حرمان أنفسهم من النوم أثناء النهار بسبب ارتباطهم بمواعيد العمل، ويصيب النوم المتقطع الإنسان بدرجة من الحرمان من النوم أو عدم الاكتفاء من النوم، أو النوم والاستيقاظ في أوقات غير مرغوبة من الليل أو النهار.

وقالت المؤسسة: إن هذا السلوك يرفع نسبة الإصابة باضطرابات الساعة الحيوية كمتلازمة تأخر مرحلة النوم، واختلال أوقات النوم والاستيقاظ ليلاً بدلاً من النهار، وقد يستوفي كثير من الأفراد معظم ساعات نومهم خلال النهار، إلا أن كثيراً منهم يشكو من أعراض نقص النوم بسبب التغيير المفاجئ في مواعيد النوم والاستيقاظ، واضطراب إفراز بعض الهرمونات كالميلاتونين حيث تصل قمة إفرازه في الليل خلال فترة النوم، ومستوى هذا الهرمون ينخفض كثيراً خلال النهار عند الصحو، مما يساعد الجسم على الحفاظ على التوازن لأنها تتحكم في الساعة الطبيعية بالجسم والتي تتمثل بدورات النوم والصحو المتزامنة مع الليل والنهار.

هل الصيام يقوي الذاكرة؟

عموماً نعم، وفقاً لدراسة أجراها باحثون من معهد الطب النفسي وعلم النفس وعلم الأعصاب في كينغز كوليج لندن، فإن الصيام المتقطع وسيلة فعالة لتحسين الاحتفاظ بالذاكرة على المدى الطويل وتوليد خلايا عصبية جديدة، وأجريت الدراسة على الفئران.

ووجدت الدراسة، التي نشرت في مجلة موليكولار سايكاتري (Molecular Psychiatry)، أن اتباع نظام غذائي مقيد بالسعرات الحرارية عن طريق الصيام كل يومين كان وسيلة فعالة لتعزيز جين يؤدي دوراً مركزياً في إنتاج الخلايا العصبية الجديدة المولودة في منطقة الحصين في الدماغ أو تكوين الخلايا العصبية.

الدراسة في رمضان

أكد مديرو مدارس في قطر أن النوم الجيد هو سلاح الطالب للصيام والمذاكرة دون الإحساس بالإرهاق والتعب والآثار المترتبة على الصيام، وذلك في تقرير لصحيفة الراية القطرية.

ولفت المديرون إلى أن الصوم يعمل على تعزيز الجانب النفسي لدى الطالب فيقوي العزيمة ويعزز قدراته، ويجعل ذهنه نشطاً، كما يمنحه قيماً نفسية مهمة، مثل المثابرة والصبر وكلها تصب في صالح تقوية مستوى التحصيل العلمي لدى الطلاب.

وقدم المديرون النصائح التالية للدراسة أثناء الصيام:

- تنظيم ساعات اليوم بما يتوافق مع الجدول المدرسي.

- الحرص على النوم مبكراً.

- البعد عن وسائل التواصل الاجتماعي والقنوات الفضائية.

- تخصيص وقت للدراسة سواء بعد صلاة الفجر أو التراويح.

- عدم مغادرة المنزل لأي سبب والتفرغ للدراسة، والبعد عن المجالس وتضييع الوقت.

- الحضور للدوام المدرسي دون تأخير أو غياب.

- تناول الأغذية الصحية والبعد عن المنبهات والمشروبات الغازية، التي تسبب العطش للطالب وتؤثر على صيامه، وبالتالي تؤثر على دراسته وتركيزه خلال اليوم المدرسي.

 

 

 

 

 

 

___________________________

(*) المصدر: "الجزيرة.نت" (بتصرف يسير).

آخر تعديل على الخميس, 07 أبريل 2022 09:04
موسومة تحت

ابحث في أرشيف الأعداد

مجتمع ميديا

  • أسرار خطيرة تسمعها لأول مرة.. حركة مسـلحة تأسست خصيصاً لإبادة المسلمين بالهند

إقرأ المجتمع PDF

iss2166 ads