حمى "لاسا" تحصد أرواح 19 شخصاً بنيجيريا

حمى "لاسا" تحصد أرواح 19 شخصاً بنيجيريا

الأناضول الخميس، 03 ديسمبر 2020 09:01

تسببت حمى "لاسا" في وفاة 19 شخصًا بولاية "باوتشي" شمالي نيجيريا.

جاء ذلك بحسب تصريحات صادرة عن ريلوانو محمد، مسؤول مركز مراقبة الأمراض والإبلاغ عنها بالولاية المذكورة، وفق ما ذكرته العديد من وسائل الإعلام المحلية، اليوم الأربعاء.

وأوضح المصدر أنه في الوقت الذي ينشغل فيه العالم بالتصدي لفيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)، انتشرت الحمى الصفراء وحمى "لاسا" في ولاية "باوتشي".

وأشار إلى أن الولاية شهدت الأربعاء تسجيل 63 إصابة بحمى "لاسا"، فضلاً عن 19 وفاة ناتجة عن الإصابة بها.

وفي سياق متصل، ذكر محمد أنه تم إرسال 4 ملايين لقاح إلى 19 منطقة بالولاية في إطار مكافحة وباء الحمى الصفراء.

وتابع قائلاً: من المخطط تلقيح الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين عام و44 عامًا بحلول يناير 2021، تبذل الحكومة قصارى جهدها لمنع انتشار الوباء إلى الولايات المجاورة.

جدير بالذكر أن حمى "لاسا" تسببت في وفاة ما يقرب من 300 شخص في 29 ولاية نيجيرية منذ شهر يناير الماضي.

كما أن العام الماضي شهد وفاة 129 شخصًا جراء الإصابة بالحمى التي تتفشى بشكل كبير في البلاد خلال شهري مايو ونوفمبر، حيث تشهد نيجيريا فيهما فترة جفاف.

السلطات النيجيرية كانت قد أعلنت في العام 2019 حالة الطوارئ بسبب تفشي هذا النوع من الحمى الذي ينتشر كذلك في بلدان أفريقية أخرى مثل توغو، وليبيريا، وغانا، ومالي، وسيراليون.

وحمى "لاسا" أو حمى "لاسا النوفية" التي تنتقل من الحيوان للإنسان،‏ هي حمى فيروسية نزفية تنتج جراء الإصابة بفيروس "لاسا"، وقد سميت باسم "لاسا" نسبة لبلدة لاسا في ولاية برنو في نيجيريا سنة 1969.

وفيروس "لاسا" هو جزء من عائلة "Arenavirus" الفيروسية مثل فيروس إيبولا، تعتبر الفئران الناقل الرئيس من بين من يحمل هذا المرض وخصوصاً فأر ناتال (Mastomys natalensis) المنتشر في الصحراء الكبرى، وتنتشر هذه الفئران في مخازن الحبوب التي تنقله إلى الإنسان.

ويوصي المسؤولون المواطنين بضرورة الحفاظ على النظافة، والابتعاد عن ملامسة الفئران وغيرها من القوارض الأخرى.

آخر تعديل على الخميس, 03 ديسمبر 2020 09:21