مجلة المجتمع - السودان.. تتوالى أزمات حكومة حمدوك

السودان.. تتوالى أزمات حكومة حمدوك

الخرطوم- السماني عوض الله: السبت، 17 أكتوبر 2020 09:44

اتفاق السلام الذي توصلت إليه الحكومة السودانية والحركات المسلحة بجوبا بدلاً من أن يكون سلاماً لتحقيق الاستقرار ويقود إلى التنمية، فتح باباً لصراعات في شرق البلاد، وأدى إلى أحداث مؤسفة راح ضحيتها عدد من القتلى والجرحى، وتخريب المنشآت العامة والخاصة في مدينتي كسلا وسواكن.

وطلبت الحكومة برئاسة رئيس الوزراء عبدالله حمدوك، والمجلس السيادي برئاسة الفريق أول عبدالفتاح البرهان في اجتماعات مستمرة ومتواصلة مع مكونات الشرق؛ أملاً في الوصول إلى تهدئة للأوضاع التي بدأت تتفاقم منذ إعلان تسمية ولاة الولايات المدنيين.

ورفض أهل الشرق ولاة البحر الأحمر وكسلا والقضارف بحجة أن الاختيار الذي تم لم يمثل المكونات المجتمعية خاصة في كسلا، حيث واجه الوالي عمار صالح رفضاً كبيراً من سكانها.

إقالة الوالي وتأجيج الصراعات

القرار الذي اتخذه رئيس الوزراء عبدالله حمدوك بإقالة والي كسلا عمار صالح بعد فترة متأخرة وبعد موجة الرفض أدى إلى تأجيج الوضع وتأزيم الموقف في كسلا وسواكن، وقام المواطنون بإغلاق الميناء حتى اضطرت الحكومة إلى إعلان حظر التجوال، وحدثت اشتباكات أدت إلى مقتل 7 من المواطنين، ثم أعقبتها أحداث كسلا التي قتل فيها 8 بينهم أحد النظاميين.

تلك الأحداث خرجت رفضاً لإقالة والي كسلا الذي ظل يواجه موجة من الرفض لمكونات كسلا الاجتماعية.

وقد واجه قرار الإقالة انتقادات من قبل بعض القوى السياسية ومن الحركات التي وقّعت اتفاق السلام مع الحكومة في جوبا في الثالث من أكتوبر الجاري.

أيادٍ خفية وراء الأحداث

الحكومة السودانية وعبر الناطق الرسمي شرحت ما يحدث بعد إقالة والي كسلا وقالت: إن المواطنين الذين تظاهروا في كسلا حاولوا احتلال مبنى حكومة الولاية وإغلاق الجسر الرئيس والاعتداء على بعض الممتلكات العامة في مدينة كسلا.

وقال الناطق الرسمي باسم الحكومة فيصل محمد صالح: إن ما يحدث في الشرق أمر مؤسف، متهماً جهات تقف وراء ما يحدث مستخدمة الجهوية وخطاب الكراهية بتأجيج الصراع في الشرق، مؤكداً أن النيابة العامة باشرت التحقيق للوصول إلى ما يقف خلف تلك الأحداث.

ولكن مراقبين وصفوا ما حدث في كسلا نتيجة لمسار الشرق في اتفاق جوبا الذي لم يلبِّ طموحات الإقليم، مشيرين إلى حالة الغبن التي أحدثها الاتفاق وسط تلك المكونات.

واقترح هؤلاء المراقبون تعيين ولاة عسكريين للولايات في شرق السودان حتى يتمكنوا من فرض السيطرة على الأوضاع في الشرق.

آخر تعديل على السبت, 17 أكتوبر 2020 10:20

مجتمع ميديا

  • مصر و"حماس".. دواعي التقارب ومآلاته

ملفات تفاعلية

ملف تفاعلى للعدد 2156

ملف تفاعلى للعدد 2156

الأحد، 13 يونيو 2021 6316 ملفات تفاعلية

إقرأ المجتمع PDF

azs 2153