مجلة المجتمع - ترحيب حذر من سياسيين ومفكرين عرب بفوز بايدن

ترحيب حذر من سياسيين ومفكرين عرب بفوز بايدن

الأناضول الأحد، 08 نوفمبر 2020 12:04

أبدى سياسيون ومفكرون عرب ترحيباً حذراً بفوز المرشح الديمقراطي جو بايدين في انتخابات الرئاسة الأمريكية، بينما أصر أكاديمي سعودي على التمسك بدونالد ترمب رئيساً، مطالباً بالتمهل حتى انتهاء الطعون القضائية.

وتنوعت التغريدات التي نشرت عبر حسابات أصحابها بـ"تويتر" في قطر والسعودية ومصر والإمارات، ما بين الإشادة ببايدن أو القلق من تصوراته للشرق الأوسط، أو الدعوة للتمهل في الاعتراف به.

بدوره، قال الكاتب القطري تركي الشلهوب: لا عزاء لأرامل ترمب، بايدن فاز.

وأوضح الإعلامي القطري جابر الحرمي أن 3 دول في الخليج؛ قطر والكويت وعُمان، لم تكن علاقاتها بأمريكا تتمحور بشخصية الرئيس لا في عهد ترمب أو من قبله، ولن تكون في عهد الرئيس الجديد بايدن.

وأضاف: هذه الدول الثلاث تتعامل مع الدولة ومؤسساتها.

بينما قال الناشط السعودي عبدالله العودة: ترمب كان يمثّل الدعم اللامحدود لهؤلاء المستبدين في الوطن العربي لأنهم يشبهونه، لذلك الخلاص منه يمثّل الحد الأدنى بغض النظر عن كل ما سيحصل.

ودعا المعارض السعودي سعيد بن ناصر الغامدي بالعون من الله على بايدن، مرحباً بالإطاحة بترمب، ومعتبراً فوز الأول "أقل الضررين".

وقال السياسي المصري المؤيد للنظام محمد أبو حامد، في تغريدة: اختار الأمريكيون رئيسهم في انتخابات يبدو أنها ستكون تاريخية.

وأضاف: تهانينا للرئيس الأمريكي الجديد جو بايدن، ونتمنى له وللشعب الأمريكي التوفيق والنجاح لما فيه خير ورخاء وسلام العالم والإنسانية.

بينما رحب الإعلامي المصري المعارض محمد ناصر، بالإطاحة بترمب، قائلاً: حسب وسائل إعلام أمريكية باباي (وداعاً) ترمب ولا عزاء لليمين المتطرف، بايدن الرئيس رقم 46 لأمريكا.

فيما قال الأكاديمي الإماراتي عبدالخالق عبدالله المقرب من دوائر الحكم، الذي راهن على فوز ترمب في سباق الرئاسة: أخيراً فاز (بايدن) بشق الأنفس.

واستدرك: لكنه فاز ويجب احترام الاختيار الحر للشعب الأمريكي، وأتوقع أن دول الخليج العربي ستكون في مقدمة الدول التي سترسل التهنئة له بالفوز وتتمنى له التوفيق.

وقال الكاتب السعودي، خالد الدخيل: فوز جو بايدن كان نتيجة متوقعة منذ أشهر، بقي على العالم، والشرق الأوسط تحديداً، انتظار التغيير المتوقع في السياسة الخارجية الأمريكية للإدارة الجديدة".

بينما تمسك الأكاديمي السعودي أحمد الفراج بترمب الذي كان يراهن عليه رئيساً، قائلاً: الرئيس ترمب، الانتخابات لم تنته، من يحدد الرئيس هي الأصوات القانونية وليس الإعلام، في إشارة لإعلان وسائل إعلام أمريكية فوز بايدن.

وأضاف: أكرر، دعوكم من الفضائيات، والتبريكات، من كل شيء، الانتخابات لم تنته بعد، ولن تنتهي حتى تنتهي الخلافات القانونية ويخرج ترمب ليعترف بالهزيمة ويوثق الكونجرس الفوز يوم 6 يناير 2021م.

آخر تعديل على الأحد, 08 نوفمبر 2020 08:21

مجتمع ميديا

  • مصر و"حماس".. دواعي التقارب ومآلاته

ملفات تفاعلية

ملف تفاعلى للعدد 2156

ملف تفاعلى للعدد 2156

الأحد، 13 يونيو 2021 6314 ملفات تفاعلية

إقرأ المجتمع PDF

azs 2153