مجلة المجتمع - حكايات بورتو طره في حديث الموسيقار مهنا تجدد أوجاع السجناء السياسيين بمصر

حكايات بورتو طره في حديث الموسيقار مهنا تجدد أوجاع السجناء السياسيين بمصر

كتب: ياسين عبد المنعم الثلاثاء، 12 يناير 2021 06:56

أثار لقاء إذاعي مع الموسيقار هاني مهنا حول فترة سجنه مع رموز نظام الرئيس الأسبق حسني مبارك، غضباً وسخرية على منصات التواصل الاجتماعي، حيث جدد التأكيد على الأنباء التي تسربت وقتها حول يحظى به رموز نظام مبارك ونجليه من عاملة متميزة رعاية خاصة داخل السجون.

وذكر مهنا في لقائه الإذاعي مع المذيع يوسف الحسيني أنه دخل السجن أواخر  2013 لستة شهور، تزامنت مع فترة حبس نجلي مبارك علاء وجمال ضمن ستة عشر سجيناً آخرين في مبنى يسع ثلاثة آلاف سجين، وكان من بين السجناء الستة عشر وزير الداخلية الأسبق حبيب العادلي وأحمد عز وهشام طلعت مصطفى وعدد من الضباط أحدهم متهما بالتعذيب.

وسخر مغردون على مواقع التواصل مما ذكره مهنا، مؤكدين أنه ليس بمفاجأة حيث كان معلوما أن أركان حكم مبارك كانوا يحظون بمعاملة تفضيلية.

 

https://www.youtube.com/watch?fbclid=IwAR2lG6Qul_NnzYgJ2Q0YgePtdK0gr1mcValJWntIP13oyaGUaOvAjXyLtpE&v=LFvvrBhqPs8&feature=youtu.be https://www.facebook.com/permalink.php?story_fbid=242003064205591&id=100051876963878 https://www.facebook.com/permalink.php?story_fbid=1850469198451948&id=100004666576642 https://www.facebook.com/abdel.rahman.9693/posts/3574618409241656 https://www.facebook.com/mostafa.disha.77/posts/10214768280795734 https://www.facebook.com/mohamed.elhamrawy.54/posts/3833064970087973 https://www.facebook.com/permalink.php?story_fbid=1877280705771490&id=100004687365998 https://twitter.com/ERC_egy/status/1348593846431657986 https://twitter.com/Salah_Bediwy/status/1348592909680058373 https://twitter.com/Abaelqassem/status/1348587157003378690 https://twitter.com/ZENHOMALSAMAHY/status/1348569804597309441

 

واستدعى مغردون مشاهد سينمائية تعبر عن التمييز في المعاملة بين السجناء بناء على انتمائهم الطبقي أو ثرواتهم المالية أو قربهم من السلطة، في إشارة إلى قصة المحامي حسن سبانخ في فيلم الافوكاتو، بينما استدعى آخرون مشاهد ساخرة من فيلم الكيت كات وبطله الكفيف الشيخ حسني وهو يفضح أهل الحارة.

 

https://www.facebook.com/gamalarafa/posts/10158754411999020 https://www.facebook.com/Abdelwahab.Cinemania/posts/5221209531229971 https://www.facebook.com/permalink.php?story_fbid=1341054109584661&id=100010402538900 https://www.facebook.com/permalink.php?story_fbid=2424548721024148&id=100004071301283

وقارن ذوو سجناء في تدوينات بصفحاتهم الشخصية بين أحوال ذويهم في السجون وبين ما ذكره مهنا، وقالت زهراء ابنة الصحفي محمود حسين: بابا من ٤ سنين (احتياطي) وهو بينام على الأرض صيف وشتا في زنزانة ضيقة مقفولة عليه ٢٢ ساعة في اليوم ...وناس تانية القضاء حكم عليهم أحكام باتة بأنهم حرامية وسرقوا أموال البلد ...الناس دي لما بتتسجن (بأحكام قضاء) بيكون عندها spa وجيم وثلاجات وغسالات وملاعب وكل أنواع الترفيه، للأسف هي دي بلدنا في التعامل مع حرامية الملايين مقابل الصحفيين الأبرياء.

 

https://www.facebook.com/alzahraa.gomaa.9/posts/1313194855719393 https://www.facebook.com/mohammedgamalhelal/posts/3703161529765783

وانتقد مغردون التعاطي غير المهني للمذيع يوسف الحسيني مع مهنا، وقال الصحفي علاء العطار :بكل احترام .. السيد الأستاذ المذيع عضو مجلس الشيوخ وأحد عناصر أدوات الرقابة فى مصر كبرلمانى وكاعلامى، سمع من هانى مهنا في تسجيل وفيديو منشور بتاريخ ٤ يناير عن المعاملة التمييزية فى السجن للسادة علاء وجمال مبارك واحمد عز وغيرهم عام ٢٠١٤ ولم يجد ما يستحق الرقابة والتعليق سوى أنهم يشعرون بالوحدة (يا حرام )وهم ١٤ شخص مسجونون في عدد ٢ مبنى يتسعان لـ ٣ آلاف مسجون كما قال هانى مهنا.

واختتم العطار تدوينته بالتساؤل: مفيش إهدار يعنى.. مفيش تخاذل وتواطؤ وتمييز يا زميلنا المحترم ونائبنا الموقر ؟.. أم تراه قانون ساكسونيا؟ .. اخبار الجاكوزي ايه ؟ .. ربنا يستر والميه ما تكونشى ساقعه ؟   

https://www.facebook.com/permalink.php?story_fbid=4114723075224267&id=100000598458987

ولفت الصحفي محمود عبده إن هاني مهنا قال: كان معانا عميد مسجون علشان ضرب مواطن لحد الموت في قسم المعادي.. وكانت صحته كويسة، فقاطعه يوسف الحسيني قائلا: ما شاء الله.

وتابع عبده: فكرني بواحد صاحبي كان بيحكي عن شارون، وبيقول: شارون ضخم زي العجل كده ما شاء الله، فكنت أقوله: لا احسد براحتك.. متخافش.. مش حرام.

واختتم  تدوينته بالقول: بصراحة أدب يوسف الحسيني تفوق على ادب علاء مبارك اللي كان بيحسب لهاني مهنا بلنتي قدام جونه هو.

https://www.facebook.com/permalink.php?story_fbid=3403343039793832&id=100003545084478

وكانت التصريحات التي أعلنها مهنا وتسببت في عاصفة الغضب والسخرية قد  جاء فيها إن رجل الأعمال أحمد عز قام بإنشاء جيم بأجهزة وسبا في غاية التقدم بأحدث الأجهزة وترابيزات البلياردو والبينج بونج”، مضيفاً :أول دخولي السجن أصيبت بحالة من الفزع، ذهبت ببدلة، لكني بدلت اللبس للأزرق، وأحضر علاء مبارك لي تليفزيون وثلاجة زيادة من عندهم، وكانت أول مرة أتعرف عليهم عن قرب، وكونت فريق كرة قدم، وكنا نلعب أنا وعلاء مع بعض في فريق وجمال كون فريقاً مع الضباط الآخرين، والعادلي كان الحكم أحيانًا أثناء المبارايات”.

وقال مهنا: “لما تعرفت عليهم عن قرب حسيت أنهم ظُلموا في الحكم عليهم، كانوا مؤدبين بشكل كبير، وقلت لهم في مرة من المرات "مش عشان أنتوا ولاد رئيس جمهورية يبقى أدبكم يدرس كدة”.

وتابع: “حبيب العادلي قالي إن سجني كان "قرصة أذن، وقال لي انظر أنت ماذا عملت، ولما بحثت وجدت كلامه صحيحا”.

وأضاف: “قعدت 6 أشهر، والتجربة جعلتني أتعرف جيدا على هؤلاء الناس، كان معنا ضابط محبوس لأنه ضرب شخصا حتى الموت وكانت صحته جيدة، ولما كان يوقعني أثناء اللعب كان علاء وجمال يجروا ناحيته ويقولان له أنني ثروة قومية”.

وأوضح مهنا إنه واجه أبناء الرئيس المخلوع بانتقاداته له، وأنه لم يكن يهتم بالفن والفنانين، وضرب مثلا بأنه لم يحتفل بعيد الفن سوى مرة واحدة خلال ثلاثين عاما، مشيرا إلى أنه واجههم بذلك رغم أنه كان يعرف السبب.

 وتابع أنه تعلم من تجربة السجن المواظبة على الصلوات الخمسة، مشيرا إلى أنه كان قبل السجن كان ينزل الشارع بعد التشهد والوضوء وهو ما تعلمه من تحية كاريوكا، بحيث يكون مستعدا إذا تعرض لحادث ويموت على تشهده.

وكان قد صدر حكم بالسجن 5 سنوات ضد الموسيقار هاني مهنا في أكتوبر 2014، بتهمة استيلاء على مال عام بعد قضية كانت قد رفعتها ضده إدارة بنك إسكندرية حيث تعود أحداث الواقعة عندما تعاقد بنك الإسكندرية مع الموسيقار هانى مهنى على إيجار أستوديو يمتلكه بمنطقة المهندسين، ودفع له البنك 9 سنوات مقدم تعاقد.

وعندما انتدب البنك لجنة لعمل المقياسات للمنشأة لافتتاح فرع له، تبين أن المنشأة بها بعض العيوب الخرسانية، التى تعوق إنشاء الفرع، واتفق الطرفان على تحمل تكاليف صيانة المنشأة التي يمتلكها هانى مهنى، وبعد ذلك انتدب بنك الإسكندرية لجنة أخرى للمعاينة، فتبين أنه لا يصلح نهائيا لأن يكون فرعا للبنك، فطلب البنك فسخ التعاقد مع الموسيقار هانى مهنى، الذى رفض فسخ العقد وإعادة الأموال، فتمت إحالة القضية إلى النيابة العامة.

وخرج هاني مهنا من السجن بعد قضائه 6 شهور، وذلك بعد إجراء تسوية بينه وبين البنك، سدّد بموجبها 3 ملايين و183 ألف جنيه، قيمة إيجار الأرض للبنك، وهي المبالغ التي كانت متوجبة عليَّه طبقا لتصريحاته بعد خروجه. وعلق مهنا على تجربة سجنه وقتها قائلا «السجن ابتلاء من الله وغسلت ذنوبي فيه».

مجتمع ميديا

  • الدبوس: قيمة الاهتمام بقضايا الأمة

إقرأ المجتمع PDF