مجلة المجتمع - 60 عاماً من استقلال الكويت ...إنجازات جبارة
طباعة

60 عاماً من استقلال الكويت ...إنجازات جبارة

سعد النشوان الخميس، 25 فبراير 2021 01:41
  • عدد المشاهدات 1720

في 19 يونيو 1961م وقع أمير البلاد الراحل الشيخ عبد الله السالم يرحمه الله اتفاقية إلغاء معاهدة الحماية البريطانية (1899م) بعد مفاوضات استمرت ثلاث سنوات وامتناناً للشيخ عبد الله السالم الصباح يرحمه الله فقد رفع الكويتيون توصية لأمير البلاد الراحل الشيخ عبدالله السالم بتغيير موعد الاحتفال بالاستقلال إلى موعد يوم جلوسه في 25 فبراير.

إن الكويت ومنذ أن أُعلن استقلالها سارت بعدة خطوط متوازية وطنية وعربية ودولية؛ ففي المسار الوطني استطاعت الكويت بقيادة الشيخ عبدالله السالم يرحمه الله بناء الدولة الحديثة معتمدة على النظام الديمقراطي متمسكاً بالهوية العربية انتماءً، والإسلام مصدر رئيس للتشريع، ونظام السيادة فيه للأمة مصدر السلطات جميعًا واهتمت الكويت بالمواطن الكويتي في كل مناحي الحياة فقد ضمنت الدولة للمواطن الكويتي حق التعليم داخل وخارج البلاد من خلال البعثات  الدراسية والعلاج داخل وخارج الكويت بالمكان والسكن المريح والكهرباء والماء مقابل رسوم بسيطة وكذلك ضمنت الدولة للمواطن حرية التعبير المسؤولة والتي تتطلب عدم المساس بالناس والتهجم عليهم وكذلك فإن المواطن الكويتي له الحق في إيصال من يوصل صوته للحكومة من خلال الانتخابات الحرة التي لا يملك احداً بالتأثير على المواطن واستطاع المواطن الكويتي أن يكون على قدر المسؤولية فعندما ظلمت الكويت، ونادت أبنائها في فترة الغزو العراقي الغاشم 1990م لبى الكويتيون النداء ولم يجد النظام العراقي البائد أي مواطن يتعاون معه بل شكلت خلايا المقاومة المسلحة في الداخل من الرجال والنساء وقام العديد من أبناء الكويت بخدمة الكويت وتسيير الأمور اليومية في البلاد من خلال إدارة الجمعيات التعاونية والقيام بكل الأعمال المدنية لخدمة المواطنين وكذلك فقد واجه المواطنون في الداخل المحتل بالعصيان المدني والذي استمر لسبعة أشهر، وكذلك قام الكويتيون في الخارج بالتطوع لتحرير الكويت.

وأما المسار العربي فإن الكويت ومنذ اليوم الأول للاستقلال ألزمت نفسها بتعريفها بالمادة الأولى من الدستور بأن الكويت دولة عربية وشعب الكويت جزء من الأمة العربية، ولذلك فإن الكويت بما حباها الله من وفرة مالية بفضل الله فقد أنشأت في عام 1961م  صندوق الكويت للتنمية الاقتصادية لتوفير وإدارة المساعدات المالية والتقنية للدول النامية، وقد قدم الصندوق العديد من القروض والهبات إلى الدول العربية وكذلك غير العربية ولا ننسى مبادرة سمو أمير البلاد الراحل الشيخ جابر الأحمد الصباح يرحمه الله بإسقاط فوائد الديون المستحقة على الدول الفقيرة وتخفيض هذه الديون على الدول الأشد فقرًا، وكان يهدف من هذا الأمر إلى تقريب الفجوة بين الأغنياء والفقراء أو الشمال والجنوب وكانت هذه المبادرة في عام 1988م في الجمعية العامة للأمم المتحدة.

وشاركت الكويت بكل الحروب العربية بعد استقلالها منها حربي 1967 و 1973م.. كما شاركت في إطفاء الكثير من الأزمات فكلنا نذكر دور الكويت في أزمة أيلول الأسود عام 1970م بين الجيش الأردني ومنظمة التحرير الفلسطينية ووقف حمام الدم وانقاذ الرئيس الفلسطيني السابق ياسر عرفات، وتعريض سمو الأمير الوالد الشيخ سعد العبد الله يرحمه الله نفسه للخطر.

وكذلك كان للسياسة الخارجية الكويتية بقيادة الأمير الراحل الشيخ صباح الأحمد يرحمه الله، والذي أسس مدرسة دبلوماسية أساسها التدخل الإيجابي لحل المشاكل العربية - العربية ونحن نعيش الآن نجاح الكويت في المصالحة الخليجية التي قادها سمو الأمير الراحل الشيخ صباح الأحمد يرحمه الله، وأكملها سمو أمير البلاد الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح حفظه الله ورعاه.

وتبقى القضية الفلسطينية في قلب كل كويتي ففيها بدأت تشكيل المقاومة الفلسطينية في ستينيات القرن الماضي ولا زالت الكويت واقفه صامدة بوجه موجة التطبيع ولازالت الكويت في حرب مع العصابات الصهيونية وفقاً للقانون الصادر في 6/6 / 1967م (نعلن ونقرر أن دولة الكويت في حرب دفاعية منذ صباح اليوم مع العصابات الصهيونية في فلسطين المحتلة) ولا ننسى الدور الكويتي في انشاء مجلس التعاون الخليجي 1981م والذي يعتبر الانموذج الناجح في الوطن العربي.

وحرصت الكويت في المنحى الدولي على التعاون مع جميع دول العالم المحبة للتعايش والسلام العالمي الذي يضمن حقوق المستضعفين في العالم ولا ننسى دور الكويت بالوقوف بوجه نظام الفصل العنصري في جنوب أفريقيا في ثمانينات القرن الماضي ولا ننسى الدور الكويتي في خدمة القضايا الإسلامية والمسلمين في العالم وقضاياهم وبناء المساجد وحلقات العلم في شتى العالم كذلك فإن الكويت والمواطن الكويتي له احترامه في جميع دول العالم.

إن الاحتفال باستقلال الكويت لهو مناسبة ليست كويتية فقط وإنما يحق للعالم كله الاحتفال بهذا الاستقلال لما للكويت من دور مهم جدًا في المنطقة والعالم.

آخر تعديل على الخميس, 25 فبراير 2021 01:54