مجلة المجتمع - هرباً من ضربات صهيونية لناقلاتها.. إيران تختبر طريقاً برياً لنقل النفط لنظام الأسد

هرباً من ضربات صهيونية لناقلاتها.. إيران تختبر طريقاً برياً لنقل النفط لنظام الأسد

محرر الشؤون العربية الجمعة، 19 مارس 2021 09:14

كشفت مصادر إعلامية أن إيران بدأت بتشغيل طريق بري يربطها ببغداد، ودمشق، وبيروت؛ لنقل المشتقات النفطية، وذلك بعد سلسلة الضربات البحرية التي تلقها ناقلات الإيرانية المتجهة إلى سورية.

وقالت صحيفة "الجريدة" الكويتية: إن طهران، بعد كشف حرب سفن سرية ضد "إسرائيل"، بدأت في اختبار لتشغيل طريق يربطها ببغداد ودمشق وبيروت، لافتة إلى أن إدارة الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترمب كانت تفرض عليها رقابة شديدة لمنع استخدامها في نقل الأسلحة والمقاتلين من الجماعات المتحالفة مع طهران.

ونقلت صحيفة "وول ستريت جورنال" عن مسؤولين أمريكيين في وقت سابق، أن ما لا يقل عن 12 سفينة متجهة إلى سورية، معظمها ينقل نفطاً إيرانياً تم استهدافها من قبل "إسرائيل"، مؤكدة أن هذه التحركات العسكرية "الإسرائيلية" هي بمثابة جبهة جديدة للصراع بين "إسرائيل" وإيران.

بدوره، أكد مصدر رفيع المستوى في شركة البترول الإيرانية الأنباء، وقال: إنه تم إرسال شحنات بنزين إلى لبنان عبر العراق، موضحاً أن 10 شاحنات عبرت، الإثنين الماضي، عبر معبر القائم الحدودي و10 شاحنات أخرى عبرت الحدود الإيرانية العراقية أيضاً متجهة إلى سورية الثلاثاء الماضي، بالإضافة إلى أن 20 شاحنة أخرى ستتجه في الأسبوع المقبل إلى سورية ولبنان.

وقال المصدر: إن إيران أرسلت باخرة محملة بالبنزين والمازوت والغاز إلى سورية، قبل أسبوعين، وكان مقرراً أن تفرّغ حمولتها في سورية، ثم يتم نقل جزء من حمولة الباخرة عبر البر إلى لبنان، لكن السفينة اضطرت إلى الدوران حول أفريقيا لبلوغ البحر الأبيض المتوسط عبر مضيق جبل طارق، لافتاً إلى أنها بعد أن وصلت طهران معلومات تفيد بأن "الإسرائيليين" يمكن أن يستهدفوها في البحر الأحمر إذا حاولت العبور عبر قناة السويس، ما أدى إلى تأخير وصول إمدادات البنزين الإيراني إلى لبنان وسورية التي اضطرت إلى رفع أسعار المحروقات بشكل غير مسبوق في الأيام الأخيرة.

وأوضح المصدر أن الحكومة العراقية اشترطت أن تكشف الأجهزة الأمنية العراقية على الشحنات بشكل مكثف وخارج إطار التفتيش العادي للتأكد من أنها لا تحمل أسلحة، وهو ما قبلته السلطات الإيرانية.

كما أكد مصدر آخر في فيلق القدس أن طهران أرسلت رسائل عبر وساطة روسية إلى "الإسرائيليين" والأمريكيين تحذرهم من استهداف هذه الشاحنات، حتى لا تستهدف إيران شحنات النفط التي تخرج من الحقول السورية الخاضعة لقوات سورية الديمقراطية (قسد)، المدعومة من القوات الأمريكية.

يذكر أنه منذ العام 2018م، شنت "إسرائيل" مئات الضربات الجوية، معظمها في سورية، ضد المليشيات المدعومة من إيران ولمنع تدفق الأسلحة.

وألقى المسؤولون الأمريكيون باللوم على إيران في سلسلة هجمات، وقعت في عام 2019م، استهدفت ناقلات في منطقة الخليج، بعضها باستخدام الألغام، فيما اتهمت "إسرائيل" طهران بالوقوف وراء كارثة التسرب النفطي لمئات الأطنان من القطران غطت الشريط الساحلي لها، الشهر الماضي.

آخر تعديل على السبت, 20 مارس 2021 07:47

مجتمع ميديا

  • نازحات اليمن.. الهروب من نار الحرب إلى جحيم المخيمات

ملفات تفاعلية

ملف تفاعلى للعدد 2156

ملف تفاعلى للعدد 2156

الأحد، 13 يونيو 2021 6290 ملفات تفاعلية

إقرأ المجتمع PDF

azs 2153