مجلة المجتمع - قتال دام غربي دارفور ومقتل 144 وجرح 230 وتهجير 2000 إلى تشاد

قتال دام غربي دارفور ومقتل 144 وجرح 230 وتهجير 2000 إلى تشاد

وكالات الأربعاء، 14 أبريل 2021 12:37
لاجئون يفرّون من العنف الأخير في دارفور بالسودان، يستظلون تحت الأشجار قرب بلدة أدري في تشاد. لاجئون يفرّون من العنف الأخير في دارفور بالسودان، يستظلون تحت الأشجار قرب بلدة أدري في تشاد.

أفادت مفوضية اللاجئين، في تقرير لها، بعبور 1860 شخصاً، معظمهم نساء وأطفال وكبار في السن، الحدود من ولاية غرب دارفور بالسودان باتجاه الجارة تشاد الأسبوع الماضي، وذلك في أعقاب الاشتباكات الدامية، التي بدأت في 3 أبريل، بمنطقة الجنينة.

وفي مؤتمر صحفي بجنيف، قال المتحدث باسم مفوضية الأمم المتحدة السامية لشؤون اللاجئين، بابار بالوش: إن الاشتباكات القبلية الأخيرة في الجنينة، في ولاية غرب دارفور بالسودان، أجبرت نحو ألفي شخص على مغادرة منازلهم في القرى القريبة من الحدود.

وتبعد الجنينة 20 كيلومتراً فقط عن الحدود السودانية التشادية، وقد عبر اللاجئون بالقرب من بلدة أدري في إقليم واداي، ويتم استضافتهم حالياً على بُعد 200 متر من الحدود المضطربة.

وبحسب ما ورد، خلّفت أعمال العنف المتصاعدة 144 قتيلاً وأكثر من 230 جريحاً، وكان الممثل الخاص ورئيس بعثة الأمم المتحدة في السودان فولكر بيرتس قد قال، في بيان، الأسبوع الماضي: إن التوترات بين قبائل المساليت والقبائل العربية تتصاعد بسرعة مع اندلاع الاشتباكات العنيفة في الجنينة بولاية غرب دارفور، ودعا إلى ضمان الوصول إلى المنظمات الإنسانية التي تقدم الخدمات للمتضررين، وإجراء التحقيق، ومحاسبة المسؤولين عن العنف.

تدمير المنازل والممتلكات

وأشار الناطق باسم مفوضية اللاجئين إلى أن الفارّين الذين يصلون إلى تشاد يتحدثون عن منازل وممتلكات تم تدميرها، وعن استهداف المواقع التي تستضيف النازحين، وكان بعض الوافدين قد نزحوا بالفعل بسبب الاشتباكات التي وقعت في وقت سابق العام الماضي وفي يناير من هذا العام.

وقال بالوش: هرعت فرق المفوضية من مكتبنا القريب في فارشانا لاستقبال اللاجئين، وأبلغ موظفونا عن أن الظروف في الميدان مزرية مع بقاء العائلات النازحة في العراء أو تحت ظلال الأشجار أو في الملاجئ المؤقتة، وأوضح أن درجة الحرارة يمكن أن ترتفع في تلك المنطقة لتصل إلى 40 درجة مئوية خلال النهار، كما أن هناك حاجة ماسّة للغذاء والماء.

تنسيق الاستجابة الإنسانية

وشدد بابار بالوش على أن مفوضية اللاجئين تعمل مع الشركاء في المجال الإنساني بالميدان على تنسيق الاستجابة الإنسانية، في غضون ذلك، تحاول الوكالات الإنسانية تحديد العدد الدقيق للنازحين الجدد داخل غرب دارفور، الذي يُقدّر بالآلاف.

وقال بالوش: الأولوية هي نقل اللاجئين إلى مكان أكثر أماناً، حيث يمكن تقديم المساعدة الأساسية والوصول إلى الرعاية الصحية وتنفيذ تدابير الحجر الصحي ضد "كـوفيد-19".

ويستضيف إقليم واداي، الذي تتدفق إليه جموع اللاجئين، 145 ألف لاجئ من دارفور، وتتوقع المفوضية استمرار تدفق اللاجئين إذا لم يتم استعادة الأمن بسرعة في دارفور.

 

 

 

______________________

المصدر: أخبار الأمم المتحدة.

آخر تعديل على الأربعاء, 14 أبريل 2021 12:52

mugramadan-2021

مجتمع ميديا

  • كيف مكّن دحوُ الأرض البشرَ من الصعود إلى الفضاء؟

إقرأ المجتمع PDF

azs 2153