مجلة المجتمع - وفد عربي لمجلس الأمن بشأن سد النهضة .. وسياسيون يعتبروه مضيعة للوقت ويطالبون بخطوات عملية وتحركات عسكرية  

وفد عربي لمجلس الأمن بشأن سد النهضة .. وسياسيون يعتبروه مضيعة للوقت ويطالبون بخطوات عملية وتحركات عسكرية  

القاهرة: مازن المصري الجمعة، 18 يونيو 2021 08:43

جاءت توصيات مؤتمر وزراء الخارجية العرب بالدوحة مؤخرا بشأن سد النهضة، لتثيرالكثير من الجدل والتساؤل حول مدي جدواها، خاصة فيما يتعلق بوفد عربي ممثلا للجامعة العربية باتجاه مجلس الأمن والأمم المتحدة ،في محاولة لدعم مصر والسودان سياسيا مما جعل كثير من المراقبين يستغربون هذه الخطوة في ظل تعنت اثيوبي وتمسك بالملء الثاني.

ووصف سياسيون هذه الخطوة بالمتأخرة جدا وأنه فات أوانها ولم تعد تفيد كثيرا ،خاصة في ظل ضيق الوقت واصرار أثيوبيا على الملء الثاني وتعنتها تجاه أي محاولة سياسية لحل الأزمة ،مطالبين في تصريحات خاصة ل "المجتمع "باتخاذ خطوات عملية وجادة ,من قبيل سحب الاموال العربية الداعمة لإثيوبيا وسد النهضة وكذلك تهيئة الرأي العام العالمي لضربة عسكرية حتي لا تتعرض مصر والسودان لاى عقوبات دولية .

ومؤخرا  أعلن أمين عام جامعة الدول العربية احمد  أبو الغيط عن تكليف لجنة عربية بالتنسيق مع القوى الكبرى في مجلس الأمن لدعم موقفي مصر والسودان وذلك عقب انتهاء اجتماع مجلس وزراء الخارجية العرب الذي عقد  بالدوحة مؤخرا  لدعم مصر والسودان في أزمة سد النهضة ،مؤكدا أن اللجنة ستدعو مجلس الأمن للانعقاد لبحث الأزمة.

 تاخرت وفات اوانها

في سياق تعليقه قال مساعد وزير الخارجية الأسبق السفير عبدالله الأشعل أن هذه التحركات من جانب جامعة الدول قدفات أوانها وأنها لا تسمن ولا تغني من جوع ،خاصة في ظل اقتراب الملء الثاني وكان يحب الاستفادة من الحشد العربي في وقت مبكر، ولكننا نحن العرب دائما نتحرك بعد فوات، وعليه فان الذهاب للأمم المتحدة ومجلس الأمن لن يفيد كثيرا في هذا التوقيت في ظل تعنت اثيوبي.

وأضاف الأشعل ل" المجتمع ":ما يجب فعله الان خطوات عملية من قبيل سحب الاموال العربية التي يتم استثمارها بأثيوبيا وتحديدا في سد النهضة ،خاصة الإمارات والسعودية .

ويضيف :الشئ الآخر يجب التمهيد لضربة عسكرية وتهيئة العالم نفسيا لمثل هذا الإجراء بتحرك واسع في المحافل الدولية، يؤكد على عدم تجاوب اثيوبيا للحلو السياسية وتعننها الشديد وأنها تجبر دول المصب علي تحرك من هذا القبيل ،حتى لا تتعرض مصر والسودان لاي عقوبات دولية .

 تضليل للراي العام 

من جانبه قال خبير القانون الدولي د.سبد ابو الخير : أن اللجوء لمجلس الأمن والأمم المتحدة فى قضية سد النهضة خطأ فادح،ربما يكون  عمدى الهدف منها هو المماطلة حتى يتم الملء الثانى للسد ،ويصبح الامر واقعا خاصة أن النظامين المصرى والسودانى موقعين بالموافقة على مراحل ملء السد فى الولايات المتحدة عام 2020م، وما يحدث تضليل للرأى العام، لذلك يمكننا القول بأن التضليل السياسى يفسد التكييف القانونى لموضوع سد النهضة.

 ويضيف ابو الخير ل" المجتمع " : كما أن الجمعية العامة للأمم المتحدة تصدر للدول الأعضاء توصيات غير ملزمة، و مجلس الأمن يحيل مثل هذه المنازعات للتنظيمات الإقليمية المختصة وهى هنا منظمة الاتحاد الإفريقى وبالأخص المحكمة الإفريقية لحقوق والشعوب المنشأة ببروتوكول الميثاق الإفريقى لعام 1997م.

 موضحا: فطبقا للمادة الثالثة منه  فأنه يمتد اختصاص المحكمة إلى كافة القضايا والنزاعات التى تقدم إليها والتى تتعلق بتفسير وتطبيق الميثاق وهذا البروتوكول أو أى اتفاقية إفريقية أخرىتتعلق بحقوق الإنسان التى تصدر أحكاما ملزمة للدول الأعضاء,و فى حالة النزاع حيث يكون للمحكمة اختصاص تسوى المسألة بقرار تصدره المحكمة.

     وختم بالقول: اعتقد أن الحل القانونى فى هذا التوقيت هو الانسحاب من اتفاق المبادئ لعام 2015م لعدم التزام اثيوبيا بما جاء فيه طبقا للمادة (60) من اتفاقية فيينا لقانون المعاهدات.

التحرك العسكري ضرورة 

من جانبه قال  الكاتب الصحفي والمحلل السياسي خالد الشريف: أن العالم  لا يحترم سوى القوى، وأثيوبيا تماطل وتتلاعب بمصر والسودان في أزمة سد النهضة بل تمتهن وتسخر منهما وتؤكد في كل مناسبة أنها ماضية بصورة أحادية في ملء السد واستكمال بناءه بل أن أبي أحمد يتوعد ببناء عدة سدود وهو لا يأبه بوعيد والتهديد،خاصة وأن كل الحلول والتفاهمات السياسية فشلت .

 ويتساءل الشريف في حديثه ل المجتمع ":لماذا تتأخر الدولة المصرية والسودان عن استخدام القوة لردع إثيوبيا وأخذ حقوق هما في مياه النيل وهنا فقط سيحترمهم  العالم ،اما التعويل على لجنة تشكلها جامعة الدولة العربية لدفع العملية الدبلوماسية ومجلس الأمن فهذا امتهان للعرب ،يجب أن يقف العرب صفا واحدا مع مصر والسودان و تشجيعهما في توجيه ضربة عسكرية لاثيوبيا لردعها.

 الشئ الآخر يضيف الشريف: يجب سحب كل الاستثمارات العربية من إثيوبيا وفورا لأن هذه خيانة للشعبين المصري السوداني الذي تهدد إثيوبيا حياتهما بالعطش من خلال هذا السد ،وعليه يجب ان يصدر قرارا من جامعة العربية بسحب هذه الأموال، خاصة الاماراتية فورا من إثيوبيا وهذا أقل دعم يوجه لمصر والسودان في أزمة سد النهضه.

آخر تعديل على السبت, 19 يونيو 2021 15:13

مجتمع ميديا

  • "إسرائيل" تقمع تظاهرة تضامنية مع أهالي الشيخ جراح بالقدس

ملفات تفاعلية

إقرأ المجتمع PDF

azs 2153