مجلة المجتمع - دراسة: 87% من الشبان المقدسيين لا يشاركون في الحوارات السياسية على الإنترنت خوفاً من الاحتلال

دراسة: 87% من الشبان المقدسيين لا يشاركون في الحوارات السياسية على الإنترنت خوفاً من الاحتلال

وكالات الأحد، 11 يوليو 2021 06:09

كشفت "ورقة موقف" صادرة عن "مركز حملة- المركز العربي لتطوير الإعلام الاجتماعي"، حملت عنوان "الانتهاكات الرقمية بحق الشباب والأطفال في القدس"، أن الفلسطينيون في القدس المحتلة يتعرضون إلى سياسات وممارسات تنتهك بشكلٍ ممنهج حقوقهم الأساسية والرقمية منها؛ ولا سيّما الشباب منهم تحت سن الـ25 عامًا.

وأشارت الدراسة إلى أن الفضاء الرقمي أصبح للمقدسيين بمثابة مساحةً رئيسة يقضي فيها الأطفال والشبان قسماً كبيراً من وقتهم، إذ يستخدم 42% منهم الإنترنت لمدة 5 ساعات يومياً، و31% منهم لمدة 3-5 ساعات، كما عبر 93% من الأطفال الفلسطينيين في القدس بأنهم لا يشعرون بالأمان بل أنهم عرضة لخطر الهجوم.

ورغم أن الفضاء الرقمي أصبح المساحة الأبرز لتعبير المقدسي عن آرائه وأفكاره السياسية، فإن 87% من الشبان والشابات المقدسيين قلما يشاركون في الحوارات السياسية على الإنترنت خوفاً من رقابة سلطات الاحتلال على منشوراتهم عبر منصات التواصل الاجتماعي.

وأظهرت الدراسة أن 35% من الشباب الناشطين على الإنترنت يشعرون بالخوف من مراقبة الحكومات لنشاطهم، ويشعر 20% بحالة دائمة من انعدام الأمان خلال التعبير عن آرائهم على الإنترنت.

وإلى جانب الرقابة التي تستهدفهم من قبل أجهزة الاحتلال، بحسب الدراسة، فإن الكثير من الشباب والأطفال يتعرضون إلى التنمّر الإلكتروني، أو محتوى إباحي، أو استغلال أو سرقة المعلومات الشخصية والحسابات على الإنترنت، أو التهديد أو الضغط والعقاب الاجتماعي والسياسي كرد على نشر الآراء الشخصية، بالإضافة للتحرش الجنسي وأنواع أخرى من الاعتداءات.

وأظهرت الدراسة أن الآباء والأمهات في الشطر الشرقي من مدينة القدس يفتقدون الوعي الكافي حول طرق الحماية من الاختراق وتسريب المعلومات والتنمر الإلكتروني، كما يفتقر معظم مقدمي الرعاية ومرشدي المدارس للمهارات الأساسية التي تجعلهم قادرين على حماية الشباب والأطفال على الإنترنت، حيث كشفت الدراسة أن 51% من الأمهات و82% من المرشدات يعترفن بأنهن لا يمتلكن القدرة على متابعة نشاط الأطفال والشباب على الإنترنت ما يشكّل خطرًا كبيرًا عليهم.

كما تشير الإحصائيات إلى أنّ التنمر الإلكتروني شائع جداً بين الشباب والأطفال المقدسيين، إذ إن 58% من المشاركين قالوا: إنهم تعرضوا للاعتداء اللفظي من قبل خلال استعمالهم للإنترنت، بينما تعرض 24% منهم للتنمر و13% للابتزاز و10% للتحرش الجنسي الإلكتروني.

التنمر الإلكتروني شائع جدًا بين الشباب والأطفال المقدسيين

يذكر أنه في عام 2014 وافقت حكومة الاحتلال على قرار رقم (1775) الذي صاغ إستراتيجية من شأنها رفع مستوى "الأمن" في الشطر الشرقي من القدس وفي الداخل الفلسطيني، وفي عام 2015، رصدت خطة شرطة الاحتلال لمنطقة القدس استثماراً بقيمة 48.9 مليون شيكل لرفع مستوى السيطرة على المدينة من خلال شراء كاميرات "CCTV" وأدوات مراقبة حديثة، في انتهاك لحقوق الفلسطينيين ومن ضمنهم الشبان والشابات والأطفال، بالخصوصية وحرية التعبير عن الرأي، وبما يحد من قدرتهم على المطالبة بحفظ حقوقهم الأساسية.

وتشير الإحصاءات إلى أنه منذ بداية شهر مايو تم اعتقال ما يزيد على 1900 فلسطيني في الداخل والأراضي المحتلة، 90% نهم فلسطينيون اعتقلوا على خلفية النشر على منصات التواصل الاجتماعي.

وكان مركز حملة قد وثق خلال مايو من هذا العام 668 حالة حذف محتوى وتقييد صفحات وحسابات وإغلاقها وغيره من الانتهاكات عبر جميع منصات التواصل الاجتماعي، ما أضرّ بشكلٍ كبيرٍ بالشباب الفلسطيني، كما رصد مركز "مدار" مؤخّراً حظر 20 حساباً لصحفيين مقدسيين شباب، مما ينتهك حرياتهم، إثر مراقبة نشاطهم الإلكتروني عن قرب من قبل سلطات الاحتلال وشركات التواصل الاجتماعي.

وأوصت الدراسة بضرورة توفير مواد تعليمية وتعريفية للأطفال عن طرق حمايتهم لأنفسهم على الإنترنت لكي يمارسوا حقوقهم السياسية والاجتماعية والاقتصادية، تطوير دليل أمن رقمي يوفر نصائح للحفاظ على الأمن الرقمي والتعامل مع حالات التحرش والتنمر والعنف القائم على النوع الاجتماعي، أيضاً والعمل على إطلاق حملات مناصرة تطالب بتغييرات في سياسات وممارسات السلطات "الإسرائيلية" التي تنتهك حقوق الأطفال والشباب الرقمية، وخصوصاً الحق في الخصوصية. والعمل على تطوير قدرات المجتمع المدني على رصد وتوثيق الانتهاكات الرقمية، وتوثيق تجارب الشباب الفلسطيني من خلال أبحاث تسعى لفهم المشكلات والمخاطر التي يواجهونها في الفضاء الرقمي.

أما دولياً، فأوصت الدراسة بالضغط على "إسرائيل" للالتزام بقرارات الأمم المتحدة واحترام القانون الدولي الذي يحمي الفلسطينيين الذين يعيشون تحت الاحتلال، خصوصاً الشباب والأطفال، واستنكار ما تقوم به من انتهاكات.

آخر تعديل على الإثنين, 12 يوليو 2021 09:34

مجتمع ميديا

  • سودانيون يرفضون المحاولة الانقلابية ويطالبون بحل الأزمات

ملفات تفاعلية

ملف تفاعلي - للعدد 2158

ملف تفاعلي - للعدد 2158

الأربعاء، 18 أغسطس 2021 8357 ملفات تفاعلية

ملف تفاعلي - للعدد 2157

ملف تفاعلي - للعدد 2157

الإثنين، 12 يوليو 2021 9105 ملفات تفاعلية

ملف تفاعلى للعدد 2156

ملف تفاعلى للعدد 2156

الأحد، 13 يونيو 2021 18222 ملفات تفاعلية

إقرأ المجتمع PDF

azs 2153