ما الذي دار بين السيسي وبينيت في شرم الشيخ؟
طباعة

تعرف على كواليس الاجتماع ..
ما الذي دار بين السيسي وبينيت في شرم الشيخ؟

محرر الشؤون الدولية - عربي بوست الثلاثاء، 14 سبتمبر 2021 09:59
  • عدد المشاهدات 3574

 

قالت وسائل إعلام "إسرائيلية"، أمس الإثنين: إن الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي تعهد، خلال لقائه رئيس الوزراء "الإسرائيلي" نفتالي بينيت، بأن مصر ستعمل على منع إطلاق الصواريخ من غزة، فيما طالب الأخيرُ الرئيسَ المصري بمنع تعاظم قوة "حماس"، من خلال رفع مستوى المراقبة على معبر رفح البري.

كان بينيت قد حل ضيفاً على السيسي، في أول زيارة رسمية لرئيس وزراء "إسرائيلي" لمصر منذ ما يزيد عن 10 سنوات، تُوجت باجتماع شرم الشيخ بين الطرفين استمر 3 ساعات، ووصفه بينيت بـ"المهم جداً والجيد للغاية"، فيما قال بيان الرئاسة المصرية: إن اللقاء ناقش العلاقات الثنائية وقضايا الشرق الأوسط وجهود التهدئة وإعادة الإعمار في قطاع غزة.

التضييق على غزة

قناة "كان" العبرية أوردت، في تقرير لها، أن السيسي، وبينيت تحدثا خلال لقائهما حول عدة قضايا مركزية وإقليمية ضمت إيران وتركيا وليبيا والقضية الفلسطينية.

وبحسب مصادر القناة، فإن السيسي، وبينيت تحدثا عن الوضع في قطاع غزة، مشيرة إلى أن رئيس الوزراء "الإسرائيلي" طلب من السيسي إيقاف تعاظم قوة المقاومة الفلسطينية، وحركة "حماس"، وذلك من خلال رفع مستوى الرقابة في معبر رفح البري، المنفذ الوحيد للقطاع على مصر والخارج.

القناة أشارت إلى أن الحديث جرى كذلك عن قضية جنود الاحتلال الأسرى لدى المقاومة في قطاع غزة، إذ أكدت حضور منسق شؤون الأسرى والمفقودين في الحكومة "الإسرائيلية" يارون بلوم الاجتماع.

أما قناة "13" العبرية فقد قالت: إن السيسي أبلغ بينيت أن مصر ستعمل على منع إطلاق الصواريخ من غزة.

من جانبه، وصف المتحدث باسم بينيت، متان سيدي، لـ"إذاعة الجيش الإسرائيلي"، اللقاء بين السيسي، وبينيت، بـ"الدافئ"، مشيراً إلى أن اللقاء الثنائي امتد لنحو 3 ساعات. 

لقاء مهم وجيد للغاية

رئيس وزراء الاحتلال وصف اللقاء، عقب نهايته، بـ"المهم جداً وجيد للغاية"، كما أضاف: "وضعنا الأساس لتعميق الروابط وتعزيز مصالح بلادنا".

وأضاف بينيت: "إسرائيل" تنفتح على دول المنطقة، والأساس لهذا هو السلام بين "إسرائيل" ومصر، لذلك على الجانبين الاستثمار في تعزيز هذه العلاقة، وقد فعلنا ذلك اليوم.

من جانبها، قالت الرئاسة المصرية: إن جلسة مباحثات ثنائية عُقدت بين الجانبين، تم خلالها بحث تطورات العلاقات في مختلف المجالات، فضلاً عن مستجدات الأوضاع على الساحتين الإقليمية والدولية، خاصةً ما يتعلق بالقضية الفلسطينية.

ووفقاً لبيان الرئاسة، فقد أكد السيسي دعم مصر لكافة جهود تحقيق السلام الشامل بالشرق الأوسط، استناداً إلى حل الدولتين وعلى أساس قرارات الشرعية الدولية، بما يسهم في تعزيز الأمن والرخاء لكافة شعوب المنطقة.

كما أشار البيان إلى أن السيسي أشار خلال اللقاء إلى أهمية دعم المجتمع الدولي جهود مصر لإعادة الإعمار بالمناطق الفلسطينية، إضافة إلى ضرورة الحفاظ على التهدئة بين الجانبين الفلسطيني و"الإسرائيلي".

الأول منذ 10 سنوات

وشارك في الاجتماع كل من وزير الخارجية المصري سامح شكري، ورئيس المخابرات العامة المصرية عباس كامل، ورئيس مجلس الأمن القومي "الإسرائيلي" إيال حولتا، والسكرتير العسكري لرئيس الحكومة "الإسرائيلية" ومستشارته السياسية شيمريت مئير، والسفيرة "الإسرائيلية" في القاهرة.

وعُقد اللقاء بشرم الشيخ في وقت ارتفع فيه مستوى التوتر بين "إسرائيل" وقطاع غزة، إثر غارات "إسرائيلية" وإطلاق قذائف صاروخية من القطاع، وتتوسط مصر بين الجانبين في موضوع إعادة الإعمار بالقطاع، في الوقت الذي تصر فيه "تل أبيب" على إفراج المقاومة عن جنودها المحتجزين كشرط لإعادة الإعمار ورفع الحصار، فيما تطالب المقاومة بصفقة تبادل أسرى.

ويعد اللقاء هو الأول بين السيسي ورئيس الوزراء "الإسرائيلي"، منذ أن تولى الأخير مهام منصبه في يونيو الماضي.

كما أنها تعد أيضاً الزيارة الأولى لرئيس حكومة "إسرائيلية" لمصر منذ 10 سنوات، إذ كانت آخر زيارة أجراها رئيس الوزراء "الإسرائيلي" السابق بنيامين نتنياهو لمصر، في يناير قبل أيام على اندلاع ثورة 2011.

في 18 أغسطس الماضي، التقى رئيس المخابرات المصرية عباس كامل رئيسَ الوزراء "الإسرائيلي" في تل أبيب، ووجّه إلى الأخير خلال اللقاء دعوة رسمية باسم السيسي لزيارة القاهرة.

آخر تعديل على الثلاثاء, 14 سبتمبر 2021 14:38