أبو عاقلة.. المسيحية التي دافعت عن المسجد الأقصى

أبو عاقلة.. المسيحية التي دافعت عن المسجد الأقصى

الأناضول الجمعة، 13 مايو 2022 11:05
على مدار أكثر من عقدين من عملها، لاقت الصحفية الراحلة، شيرين أبو عاقلة، المسيحية الديانة، احتراما كبيرا من قبل الفلسطينيين المسلمين.
 
ويقول رجال دين وشخصيات فلسطينية، إن أبو عاقلة، جسدت الوحدة "الإسلامية المسيحية"، في الأراضي الفلسطينية بشكل عام، ومدينة القدس بشكل خاص.
 
ولطالما أمضت "أبو عاقلة" الساعات الطويلة في نقل مباشر، وعبر تقارير ميدانية، لاقتحامات المستوطنين وشرطة الاحتلال للمسجد الأقصى أو كشف الاعتداءات الصهيونية على مقدسات الإسلامية والمسيحية في المدينة.
 
وصباح الأربعاء، أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية مقتل أبو عاقلة، مراسلة قناة الجزيرة القطرية، "جراء إصابتها برصاص جيش الاحتلال في مدينة جنين".
 
واتهمت كل من شبكة "الجزيرة" والسلطة الفلسطينية، الكيان الصهيوني بتعمد قتل أبو عاقلة بإطلاق النار عليها، بينما كانت تمارس عملها، فيما قال الجيش الإسرائيلي إن تقديراته الأولية تفيد بأنها "قُتلت برصاص مسلحين فلسطينيين".
 
وأبو عاقلة من مواليد مدينة القدس عام 1971، ومن أوائل مراسلي قناة الجزيرة التي انضمت إليها عام 1997.
 
ويقول الشيخ محمد حسين، مفتي القدس والديار الفلسطينية، إن أبو عاقلة، كانت "صحفية من الطراز الأول، وكانت تغطي الأحداث في الأراضي الفلسطينية ومدينة القدس والمسجد الأقصى".
 
وأضاف حسين: "لقد كان لها حضور يتصف بالمهنية العالية والأمانة الصحفية وكانت توصل رسالة الفلسطينيين إلى العالم بشكل مهني".
 
وتابع: "كثيرا ما أعدّت التقارير عن الاعتداءات الصهيونية على المقدسات بما فيها المسجد الأقصى، وكانت تنقل الأحداث بصورة مميزة ومقنعة".
 
وأشار إلى أن التعايش "الإسلامي-المسيحي" في فلسطين والقدس يعود إلى "العهدة العمرية".
 
وأضاف: "العهدة العمرية هي الأساس لهذا العيش المشترك، والذي يصلح لأن يكون أنموذج يحتذى به في العيش المشترك في كل العالم".
 
وتابع حسين: "القدس فلسطينية وعربية وإسلامية، يعيش فيها المسلم مع المسيحي، انطلاقا من روح العهدة العمرية".
 
والعهدة العمرية، كتبها الخليفة عمر بن الخطاب، لأهل إيلياء "القدس" عندما فتحها المسلمون عام 638 ميلادية.
 
وجاء في نصها، أن ابن الخطاب، أعطى أهل إيلياء الأمان "لأنفسهم وأموالهم، ولكنائسهم وصلبانهم، وسقيمها وبريئها وسائر ملتها، أنه لا تسكن كنائسهم ولا تهدم، ولا ينتقص منها ولا من حيِّزها، ولا من صليبهم، ولا من شيء من أموالهم، ولا يُكرهون على دينهم، ولا يضارّ أحد منهم".
 
من جانبه، يلفت المطران الدكتور منيب يونان، رئيس الاتحاد اللوثري العالمي سابقا، والرئيس الفخري لمؤسسة الأديان من أجل السلام، إلى أن الكثيرين، لم يعلموا أن "أبو عاقلة"، مسيحية الديانة، إلا بعد رحيلها.
 
وقال: "التعايش الإسلامي-المسيحي في فلسطين مفروغ منه، فنحن لا نُميّز بين مسلم ومسيحي، وإنما نحن شعب واحد، ألمنا واحد، ومصيرنا واحد ونهدف إلى أمر واحد، وهو إقامة دولة لنا جميعا".
 
وأضاف: "للأسف فإن هناك بعض المتطرفين الذين يحاولون حرف البوصلة عن هدفنا الواحد، غير أننا نقول ونصر على أننا شعب واحد، ولدينا قضية واحدة، انتفاضتنا واحدة، ونريد دولة واحدة تضمن خلاص الاحتلال وحرية الإنسان".
 
وتابع المطران يونان: "القدس علمتنا التعددية، وعلمتنا تقبل الآخر والعيش المسيحي-الإسلامي المشترك".
 
ويتعرض المسيحيون الفلسطينيون لذات الاعتداءات التي يتعرض لها المسلمون، من هدم للمنازل ومصادرة أراضي واعتقال واعتداءات بالضرب.
 
بدوره، يقول برنارد سابيلا، النائب السابق بالمجلس التشريعي الفلسطيني، إن "أبو عاقلة" نقلت "بأمانة ونزاهة ومهنية ما يحدث في الأراضي الفلسطينية".
 
وأضاف: "نقلت شيرين في عملها الصحفي، الوجع الفلسطيني ومثلت الالتزام المسيحي الفلسطيني بعرض الواقع المؤلم، وبالتأكيد على حق الشعب العربي الفلسطيني في نيل حقوقه الأساسية والمشروعة".
 
وتابع: "وبالتالي فإننا في القدس، لا نفرق بين مسلم ومسيحي، لأننا أولا في الهم سواء، ولكن أيضا لأن هناك تاريخ طويل مشترك من الوقوف معا، والتجربة الحياتية التاريخية التي شهدت تهجير المسلم والمسيحي بدون أي تمييز".
 
وأشار إلى أن المسحيين، عانوا من التهجير إبان نكبة فلسطين، أسوة بالمسلمين، حيث كان هناك ما يزيد عن 50 إلى 60 ألف لاجئ مسيحي فلسطيني، بالإضافة الى 700 ألف لاجئ مسلم فلسطيني.
 
وقال: "هناك شعور عارم عند الفلسطينيين أجمع، بأن شيرين هي جزء لا يتجزأ من حياتهم، ومن تجربتهم خلال فترة الاحتلال ورغبتنا القوية والمصرة على التخلص من الاحتلال وإقامة دولتنا الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس".
 
وأضاف سابيلا: "أنا أشعر بالحزن لأن هناك بعض الأشخاص الذين يُفتون بأمور تُقسّم الناس، وتأخذ البوصلة بعيدا عن ما يحدث اليوم بالقدس والأراضي الفلسطينية المحتلة، إن شيرين إنسان فلسطيني يستحق منا أن نترحم عليها في كل وقت وكل آن".
 
وكان وديع أبو نصار، المتحدث باسم مجلس رؤساء الكنائس الكاثوليكية في الأراضي المقدسة، قد قال للأناضول، في حوار سابق، أن المسيحيين كانوا يشكّلون نحو 25 بالمئة من عدد سكان القدس عام 1922.
 
أما اليوم فإن نسبتهم لا تزيد عن 1 بالمئة من عدد سكان المدينة.
 
وأرجع انحسار أعداد المسيحيين في الضفة الغربية وقطاع غزة ومدينة القدس بشكل خاص، إلى مزيج من الضغوط الاقتصادية، وانعدام الأفق السياسي، وأيضا الإجراءات الصهيونية.
 
آخر تعديل على الجمعة, 13 مايو 2022 11:13

ابحث في أرشيف الأعداد

مجتمع ميديا

  • بعد مرور 74 عاماً على "النكبة".. مُسنّة فلسطينية تروي شهاداتها ومتمسكة بالعودة لقريتها

إقرأ المجتمع PDF

iss2166 ads

ملفات تفاعلية

ملف تفاعلى للعدد 2167

ملف تفاعلى للعدد 2167

الخميس، 19 مايو 2022 2206 ملفات تفاعلية

ملف تفاعلى للعدد 2162

ملف تفاعلى للعدد 2162

الأربعاء، 15 ديسمبر 2021 5064 ملفات تفاعلية

ملف تفاعلى للعدد 2160

ملف تفاعلى للعدد 2160

الأحد، 17 أكتوبر 2021 9271 ملفات تفاعلية