إصابة 13 فلسطينيا في اقتحام جيش الاحتلال لـ"جنين" (محدث 6)
طباعة

إصابة 13 فلسطينيا في اقتحام جيش الاحتلال لـ"جنين" (محدث 6)

وكالات الجمعة، 13 مايو 2022 02:40
  • عدد المشاهدات 3598
 
انسحب جيش الاحتلال من مدينة جنين ومخيمها، شمالي الضفة الغربية، ظهر يوم الجمعة، بعد قصفه منزلا وتدميره، وإصابة 13 فلسطينيا بالرصاص، فيما ذكرت صحيفة يديعوت أحرونوت إن جنديا صهيونيا أصيب بجراح خطيرة في العملية التي انتهت باعتقال "فلسطيني مطلوب".
 
وقال شهود عيان إن المركبات العسكرية التابعة لجيش الاحتلال انسحبت من حي "الهدف"، على أطراف مخيم جنين، إلى حاجز الجلمة العسكري شمالي المدينة.
 
وقال الفلسطيني محمد الدِبعي، صاحب المنزل الذي اُستهدف بالحصار والقصف الصهيوني ، إن الاقتحام بدأ عند الساعة السادسة صباحا بالتوقيت المحلي، بضرب صواريخ (لم يحدد نوعها) ورصاص على المنزل، ثم الطلب من سكانه المغادرة.
 
وقال الدبعي، إن الجنود طلبوا من السكان الخروج، وطلبوا من ابنه "محمود" أن يسلم نفسه.
 
وتابع أن ضابطا في المخابرات الصهيونية أبلغه أنه سوف "يقصف المنزل، و يحرق باقي المنازل إذا لم يسلم ابنه محمود نفسه".
 
وذكر أن الجيش اعتقل نجله "محمود"، حيا، دون أن يصاب بأذى، رغم قصف المنزل.
 
وقال بيان لوزارة الصحة الفلسطينية إن 13 إصابة بالرصاص، وصلت مستشفى ابن سينا التخصصي في جنين، بينها إصابتان حرجتان.
 
من جهتها قالت صحيفة يديعوت أحرونوت على موقعها الإلكتروني، إن جنديا صهيونيا أُصيب بجروح خطيرة، في جنين، وأن الجيش اعتقل ناشطا من حركة الجهاد الإسلامي.
 
ولم يصدر جيش الاحتلال تعقيبا فوريا على ما ذكره موقع "يديعوت أحرونوت".
 
وكان الناطق باسم الجيش للإعلام العربي أفيخاي أدرعي قال على حسابه بموقع تويتر، عن أحداث جنين إن مسلحين فلسطينيين "يطلقون النار بلا هوادة وبكثافة وبشكل عشوائي في كل اتجاه"، دون إعطاء تفاصيل عن هدف اقتحام المدينة.
 
وقالت الرئاسة الفلسطينية إن "الهجوم (الإسرائيلي) على جنين والقدس ومقدساتها ومواصلة الاستيطان تدفع نحو الانفجار الشامل".
 
ونقلت وكالة الأنباء الرسمية الفلسطينية "وفا" عن الناطق الرسمي باسم الرئاسة نبيل أبو ردينة قوله "إن الهجوم (...) يأتي استمرارا للحرب الصهيونية المتواصلة على شعبنا ومقدساته الإسلامية والمسيحية".
 
في حين قال المتحدث باسم حركة الجهاد الإسلامي بالضفة الغربية، طارق عز الدين، إن "ما يجري من إرهاب على أيدي قوات الاحتلال، جريمة كبرى لن تغتفر".
 
وقال بيان لوزارة الصحة الفلسطينية إن 13 إصابة بالرصاص، وصلت مستشفى ابن سينا التخصصي في جنين، بينها إصابتان حرجتان.
 
من جهتها قالت صحيفة يديعوت أحرونوت على موقعها الإلكتروني، إن جنديا صهيونيا أُصيب بجروح خطيرة، في جنين، وأن الجيش اعتقل ناشطا من حركة الجهاد الإسلامي.
 
ولم يصدر جيش الاحتلال تعقيبا فوريا على ما ذكره موقع "يديعوت أحرونوت".
 
وكان الناطق باسم الجيش للإعلام العربي أفيخاي أدرعي قال على حسابه بموقع تويتر، عن أحداث جنين إن مسلحين فلسطينيين "يطلقون النار بلا هوادة وبكثافة وبشكل عشوائي في كل اتجاه"، دون إعطاء تفاصيل عن هدف اقتحام المدينة.
 
وقالت الرئاسة الفلسطينية إن "الهجوم (الإسرائيلي) على جنين والقدس ومقدساتها ومواصلة الاستيطان تدفع نحو الانفجار الشامل".
 
ونقلت وكالة الأنباء الرسمية الفلسطينية "وفا" عن الناطق الرسمي باسم الرئاسة نبيل أبو ردينة قوله "إن الهجوم (...) يأتي استمرارا للحرب الإسرائيلية المتواصلة على شعبنا ومقدساته الإسلامية والمسيحية".
 
في حين قال المتحدث باسم حركة الجهاد الإسلامي بالضفة الغربية، طارق عز الدين، إن "ما يجري من إرهاب على أيدي قوات الاحتلال، جريمة كبرى لن تغتفر".
 
آخر تعديل على الجمعة, 13 مايو 2022 15:01