انفجار القدس يعيد إلى الأذهان مشاهد الانتفاضة الثانية

انفجار القدس يعيد إلى الأذهان مشاهد الانتفاضة الثانية

محرر الشؤون العربية الأربعاء، 23 نوفمبر 2022 04:46

 

انفجار عبوة ناسفة تم وضعها على دراجة كهربائية داخل المحطة أسفر عن مقتل "إسرائيلي" وجرح 18 آخرين بجروح متفاوتة، وتبع ذلك وقوع انفجار نجم عن عبوة ناسفة أخرى في حي راموت الاستيطاني في القدس.

هكذا استفاق الفلسطينيون على خبر غاب عن العاصمة المحتلة منذ عام 2016، عندما استشهد الشاب عبد الحميد أبو سرور من مدينة بيت لحم بعد زراعته عبوة ناسفة انفجرت داخل حافلة "إسرائيلية" وأدت لوقوع 21 إصابة بعضها بحالة خطيرة.

وأعاد الخبر لأذهان الفلسطينيين أيضاً عملية تفجير حافلة "إسرائيلية" في محطة للحافلات غربي القدس أدين بها الشاب المقدسي إسحاق عرفة في مارس عام 2011، وأدت بعد سنوات لمقتل امرأة أصيبت في العملية التي أسفرت عن جرح 67 "إسرائيلياً".

خطورة الهجوم

هذا وقد وصفت وسائل إعلام عبرية، الهجوم الفدائي المزدوج في القدس المحتلة، صباح اليوم الأربعاء، بأنه "الأخطر الذي تم تنفيذه في "إسرائيل" منذ الانتفاضة الثانية (2000-2005)".

وقالت صحيفة "يسرائيل هيوم" العبرية: إن خطورة الهجوم، لا تنبع فقط من كثرة القتلى، وعودة الخوف إلى شوارع المدينة، ولكن من القدرة على إنتاج عبوات ناسفة فعالة، وإدخالها إلى مناطق داخل الخط الأخضر (فلسطين المحتلة عام 48)، وتفعيلها في الأماكن المزدحمة.

وأوضحت أن تنشيط العبوات تم باستخدام جهاز تحكم عن بُعْد، بعد مغادرة المنفذين المكان، أو باستخدام وتنشيط هاتف خلوي، أو آلية تأخير (مؤقت).

وزعمت أن هذا يدل على أن هناك معملًا للمتفجرات في الضفة الغربية، ينتج عبوات ذات فعالية مؤكدة وموقوتة.

وبينت الصحيفة، بأنه يمكن إدخال أي شحنة من هذا القبيل إلى "إسرائيل" في أي لحظة، واستخدامها في هجوم آخر، كما أنه لا يستبعد أن يكون المختبر قادراً على إنتاج أحزمة ناسفة.

خصوصية المكان

الباحث المختص في الشأن "الإسرائيلي" خلدون البرغوثي قال: إن للمكان والزمان اللذين وقعت بهما العملية الأولى صباح اليوم خصوصية استثنائية؛ كون الانفجار وقع في محطة انتظار للحافلات وهو المكان الذي يكتظ به "الإسرائيليون" كل صباح أثناء توجههم لأماكن عملهم ومدارسهم وجامعاتهم.

وأشار البرغوثي إلى أن الأجهزة الأمنية الإسرائيلية كانت تتوقع الوصول إلى هذه المرحلة من العمليات في ظل التدرج المتصاعد للعمليات الفلسطينية من الطعن بالسكاكين إلى الدهس وإطلاق نار، وصولا لما حدث قبل أيام من انفجار سيارة قرب أحد الحواجز دون وقوع إصابات وإلى عمليتي اليوم في القدس.

وبناء على ذلك كانت الأجهزة الأمنية تميل مؤخراً إلى ضرورة تخفيف وتجنب أسباب التصعيد، لكن المستويات السياسية في إسرائيل قدمت -وفقا للبرغوثي- المصلحة الانتخابية، فسمحت للمستوطنين بالتمادي في الاعتداء على الفلسطينيين في القدس والضفة الغربية بالشراكة مع جيش الاحتلال.

وبالتزامن مع هذا التمادي أكد الباحث تنامي حالة تضامن كبيرة مع مجموعات المقاومين التي ظهرت في جنين أولا ونابلس لاحقا، ولذلك كان متوقعا التطور في نوع العمليات التي ينفذها الفلسطينيون خاصة مع اتهامات لحماس بالعمل على تصعيد الأوضاع بالضفة.

وقد أكد عدد من الصحفيين "الإسرائيليين" المختصين في الشأنين الفلسطيني والأمني أن المستوطنين من صغار السن في القدس غير معتادين على هذا النوع من العمليات الذي يتذكره الكبار عندما يعودون بذاكرتهم إلى عمليات التفجير في الانتفاضة الثانية.

أيام سوداء

وقال رئيس الهيئة المقدسية لمناهضة التهويد ناصر الهدمي: إن عمليتي التفجير اللتين وقعتا في القدس صباح اليوم أعادتا لأذهان "الإسرائيليين" أياما سوداء عاشوها إبان سنوات الانتفاضة الثانية التي شهدت عمليات تفجير موجعة في عمق المدن الإسرائيلية لا سيما في المدينة التي يدّعون أنها عاصمتهم.

وأضاف أن هذين الانفجارين وقعا بعد حالة من الانكسار التي شعر بها الفلسطينيون بسبب تمادي الاحتلال والمستوطنين مؤخراً في الاعتداء على أرواحهم ومقدساتهم ومدنهم وقراهم.

وتابع: "للوهلة الأولى بعد سماع خبر الانفجار تذكرت تهجير الشيخ جراح وتبجح إيتمار بن غفير بسلاحه في هذا الحي وفي قرية النبي صموئيل وفي باب العامود والمسجد الأقصى، كما تذكرت مسيرة الأعلام "الإسرائيلية" والانتهاكات اليومية في المدينة فأتت هذه العملية لمساواة المكيال لا أكثر".

ووفقا للهدمي فقد جاءت هذه العملية لتؤكد للاحتلال وجمهوره مرة أخرى أن الأمان الشخصي لهم في هذه البلاد يتلاشى باستمرار.

ورغم أن تفاصيل التفجيرين اللذين وقعا صباح اليوم ما زالت تظهر بشكل تدريجي إلا أنهما فتحا صفحة قديمة ظنّت إسرائيل أنها تمكنت من طيّها.

وقالت قوى وفصائل فلسطينية في بيانات منفصلة: إن عمليتي التفجير اللتين وقعتا في القدس المحتلة، اليوم الأربعاء، تأتيان كرد طبيعي على جرائم وانتهاكات الاحتلال ومستوطنيه في الأراضي الفلسطينية، مؤكدة أنها لطالما حذرت الاحتلال من أن جرائمه لن تمر دون عقاب.

التهويد والاقتحامات للمقدسات 

فقد شددت حركة الجهاد الإسلامي على أن العملية في مدينة القدس المحتلة تأتي في سياق الرد الطبيعي على الاحتلال وإرهابه، وممارساته الإجرامية بحق شعبنا الفلسطيني الأعزل.

وأكدت أن جميع عمليات التهويد والاقتحامات للمقدسات والاعتداءات على أبناء شعبنا في القدس والخليل وجنين ونابلس لن تمر دون عقاب.

وباركت حركة المقاومة الشعبيّة عملية القدس المزدوجة، مؤكدة أنها تأتي وفاءًا لدماء شهداء شعبنا، وانتصارًا لمعاناة الأسرى، وهي رد طبيعي على جرائم ومجازر العدو.

واعتبرت حركة الأحرار انفجار عبوتين متفجرتين في تجمع للحافلات في القدس عملاً بطولياً، وتطوراً كبيراً في أداء المقاومة، وتأكيداً متجدداً على قدرة وإبداع شعبنا في مواجهة الاحتلال.

وأشارت إلى أن هذه الانفجارات رسالة للصهاينة ومتطرفيهم، بأنكم لن تجدوا الأمن والأمان على أرضنا، وسيخرج لكم شبابنا المقاوم من مختلف الاتجاهات وبمختلف الأدوات.

 من جانبها أكدت لجان المقاومة في فلسطين، أن العملية صفعة جديدة للمنظومة الأمنية والعسكرية الصهيونية، وتأكيد على أن مقاومينا الأبطال، يمتلكون القدرة والإرادة على تنفيذ العمليات النوعية

وذكرت إلى أن عملية القدس البطولية تأتي في ظل توغل العدو ومستوطنيه، واستباحة دماء أبناء شعبنا، وعدوانه المستمر والمتصاعد على أرضنا، وتدنيسه المتواصل للمسجد الأقصى المبارك.

وقُتل صباح اليوم، مستوطن إسرائيلي، وأصيب 19 آخرون بجروح متفاوتة، جراء انفجارين وقعا غرب مدينة القدس المحتلة.

آخر تعديل على الأربعاء, 23 نوفمبر 2022 16:55

مجتمع ميديا

  • الكويت والاتحاد الأوروبي.. صراع حديث جوهره تطبيق "القصاص" للردع والسيطرة على الجريمة

إقرأ المجتمع PDF

azs 2153