مجلة المجتمع - قلوب مطمئنة

قلوب مطمئنة

د. حمد المزروعي الأربعاء، 08 سبتمبر 2021 01:12

 

قال الله تعالى: (الَّذِينَ إِذَا ذُكِرَ اللّهُ وَجِلَتْ قُلُوبُهُمْ) (الأنفال: 2)، فهذه صفات أولياء الرحمن، بتفكرهم بصفات العظمة والجلال، تهتز القلوب وتوجل خوفًا وفزعًا من عظمة الله، فيمتنعوا عن الحرام قولًا وفعلًا، لأنهم استحضروا مراقبة الله لهم في السر والعلانية.

وأما حالهم مع قول الله تعالى: (أَلاَ بِذِكْرِ اللّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ) (الرعد: 28)، فهم قد أنسوا بالله، فسكنت أرواحهم لذكره، وتفكروا بصفات الرحمة والعفو فاطمأنت القلوب لباريها، فانفردت بمناجاته والخلوة به، فنتج من ذلك أن أقبلت هذه القلوب على الطاعة والخيرات، بحب ورغبة ومسارعات.

فهذا القلب يوجل ويطمئن بحسب قربه من الله، وقد جمعت هاتين الحالتين الآية في قول الله جل في علاه: (تَقْشَعِرُّ مِنْهُ جُلُودُ الَّذِينَ يَخْشَوْنَ رَبَّهُمْ ثُمَّ تَلِينُ جُلُودُهُمْ وَقُلُوبُهُمْ إِلَى ذِكْرِ اللَّهِ) (الزمر: 23).

فحال العبد بين خوف ورجاء؛ (وَيَدْعُونَنَا رَغَباً وَرَهَباً) (الأنبياء: 90).

كالطائر يطير إلى الله بجناحين؛ جناح الخوف وجناح الرجاء، ورأسه المحبة، حتى يصل إلى الله عز وجل، ويُبشّر بقول الله تعالى: (يَا أَيَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّةُ {27} ارْجِعِي إِلَى رَبِّكِ رَاضِيَةً مَّرْضِيَّةً {28} فَادْخُلِي فِي عِبَادِي {29} وَادْخُلِي جَنَّتِي) (الفجر).

فاللهم ارزقنا قلوبًا مطمئنة، وحياة طيبة، ننال بها خيري الدنيا والآخرة، إنك سميع مجيب الدعاء.

آخر تعديل على الأربعاء, 08 سبتمبر 2021 13:41

مجتمع ميديا

  • تعرف على مترجمة تفسير معاني القرآن الكريم للروسية

ملفات تفاعلية

ملف تفاعلي - للعدد 2158

ملف تفاعلي - للعدد 2158

الأربعاء، 18 أغسطس 2021 8289 ملفات تفاعلية

ملف تفاعلي - للعدد 2157

ملف تفاعلي - للعدد 2157

الإثنين، 12 يوليو 2021 9048 ملفات تفاعلية

ملف تفاعلى للعدد 2156

ملف تفاعلى للعدد 2156

الأحد، 13 يونيو 2021 18122 ملفات تفاعلية

إقرأ المجتمع PDF

azs 2153