هل سيوقف الدفء انتشار فيروس كورونا؟

13:01 09 مارس 2020 الكاتب :  

يسعد الناس في جميع أنحاء العالم ببداية فصل الربيع، كل عام، ليس فقط لأنه يبدأ بطقس دافئ، ولكن لأنه يمثل نهاية موسم الأنفلونزا الربيع في معظم الأحيان؛ لذلك من المنطقي أن يتساءل الأمريكيون الآن عما إذا كان الربيع سيؤدي أيضًا إلى الحد من تفشي فيروس كورونا.

وقد أثار الرئيس ترمب هذا الاحتمال بنفسه الشهر الماضي، مشيرًا إلى أن الكثير من الناس يعتقدون أن مرض كورونا سيزول في أبريل بسبب الحرارة، وعلى الرغم من أن كبار مسؤولي الصحة الفيدراليين قالوا: إنه من المبكر للغاية معرفة ما الذي سيفعله هذا الفيروس.

وصرح د. جريجوري جراي من قسم الأمراض المعدية بجامعة ديوك لـ"CBS News": إن شهور الصيف قد تؤدي إلى انخفاض طفيف في انتقال العدوى، ولكن من المحتمل ألا توقف انتشار فيروس كورونا تماماً.

"من الصعب أن نعرف"، يقول د. جراي، "فغالباً ما تتلاشى فيروسات الإكليل التي يتم رؤيتها بشكل روتيني خلال أشهر الصيف، حيث تزيد دورة الهواء الذي يدخل للمباني، يميل الناس إلى التجمع بشكل أقل في الصيف، ويتعرضون أكثر للضوء والأشعة فوق البنفسجية التي يمكن أن تقتل الفيروسات".

ومع ذلك، يقول د. جريجوري: إن الفيروس التاجي المعروف باسم "SARS-CoV2" مُعدٍ إلى حدٍ كبير؛ مما يعني أنه يتكاثر بشكل أكبر، وحوالي 100% من الأشخاص عرضة للإصابة به، وحدسي، يضيف د. جريجوري، هو أننا قد نرى تباطؤًا بنسبة تتراوح من 10% إلى 20%، في انتقال العدوى، لكنني أشك في أن الفيروس سيتوقف عن إصابة الناس خلال أشهر الصيف.

من المهم أيضًا أن نتذكر أن مجرد بدء الدفء في الولايات المتحدة لا يعني أنه الطقس دافئ في مكان آخر.

ويوضح جراي أن الفيروس سيكون أكثر نشاطاً في كل من نصفي الكرة الجنوبي والشمالي، حيث تتعارض الفصول. وبالتالي، فإن التباطؤ الصيفي لانتشار الفيروس في نصف الكرة الشمالي يمكن تعويضه بزيادة في شتاء نصف الكرة الجنوبي.

يقول موقع "CDC" على شبكة الإنترنت: إنه لم يعرف بعد ما إذا كان الطقس ودرجة الحرارة سيؤثران على انتشار فيروس كورونا، ويشير أيضًا إلى أنه على الرغم من أن احتمالية الإصابة بالمرض يمكن أن تكون أقل من أي وقت مضى من جراء الإصابة بفيروسات البرد أو الأنفلونزا خلال فصل الصيف، فإنه لا يزال من الممكن الإصابة به في أي وقت من السنة.

يقول مركز السيطرة على الأمراض الأمريكي: تنتشر بعض الفيروسات الأخرى، مثل نزلات البرد والأنفلونزا، أكثر خلال أشهر الطقس البارد، لكن هذا لا يعني أنه من المستحيل الإصابة بهذه الفيروسات خلال شهور أخرى، في هذا الوقت، لا يُعرف ما إذا كان انتشار "COVID-19" (المرض الناجم عن فيروس كورونا) سينخفض ​​عندما يصبح الطقس أكثر دفئًا، ما زلنا نحتاج لمعرفة الكثير عن قابلية الانتقال وشدته والميزات الأخرى المرتبطة بـ"COVID- 19"، والتحقيقات والبحوث والجهود ما زالت جارية لمعرفة ذلك.

 

 

_________________

time.com

عدد المشاهدات 3292

  • وعي حضاري
  • الأكثر قراءة
  • الأكثر تعليقا
Top