33 % من الأمريكيين يظنون أنهم أصيبوا بكورونا، وأن 5 % منهم فقط اكتشفوا

16:21 02 مايو 2020 الكاتب :  

 

  • قال 13 % من الأمريكيين إنهم "متأكدون" بأنهم أصيبوا بقيروس كورونا، وفقًا لاستطلاع جديد للرأي في أمريكا.
  • 20 ٪ آخرون أنهم  يقولون أنهم "ربما" أصيبوا بكوفيد-19  وقد تم اختبار ما مجموعه 5 % فقط من الأشخاص الذين يعانون من حالات محتملة.
  • نظرًا لأن الاختبارات لا تزال قليلة ، فمن الصعب إعادة فتح أجزاء من الاقتصاد الأمريكي بأمان.

زادت الولايات المتحدة من قدرتها على اختبار فيروس كورونا في الأسابيع الأخيرة. لكن استطلاعاً للرأي أجراه موقع Insider وجد أن هذا لا يزال غير كافٍ: فعدد الأشخاص الذين يعتقدون أنهم ربما أصيبوا بالفيروس يفوق عدد الأشخاص الذين تم اختبارهم.

فمن بين 1،099 شخص تم استطلاعهم ، قال 13 % أنهم "بالتأكيد" أو "على الأرجح" مصابون بـكوفيد-19، وهو المرض الذي يسببه فيروس كورونا. ولكن تم اختبار 9 % فقط من هؤلاء الأشخاص.

وقال 20% آخرين من المستطلعين إنهم "ربما" أصيبوا بالفيروس. ومن بين هؤلاء، وجد الاستطلاع أنه تم اختبار ما مجموعه 5 % فقط من المستطلعين الذين اشتبهوا في إصابتهم بالفيروس.

وبمعنى آخر ، يعتقد 33%  من الأشخاص أنهم ربما يكونون مصابون بالفيروس - ولكن 5% فقط من هؤلاء الأشخاص خضعوا للاختبارات.

وكان هامش الخطأ في الاستطلاع 3%. وقد تم أجراء الاستطلاع في الفترة من 28 أبريل حتى 29 أبريل ، وسأل المستطلعين: "هل تعتقد أنك مصاب بفيروس كورونا؟" وعرضت خيارات بـ "نعم بالتأكيد" و "ربما نعم" و "ربما" و "ربما لا" و "بالتأكيد لا". وسُئل المستطلعون الذين أجابوا بـ "نعم بالتأكيد" أو "ربما نعم" أو "ربما" عما إذا تم اختبارهم.

وبحلول صباح الخميس الماضي، كانت الولايات المتحدة قد اختبرت ما يزيد قليلاً عن ستة ملايين شخص، وفقًا لبيانات جامعة جونز هوبكنز، هؤلاء أقل من 2 % من سكان الولايات المتحدة.

في 22 أبريل ، وقع الرئيس دونالد ترامب أحدث مشروع قانون للإغاثة من الوباء، سيعزز قدرات الاختبار بمبلغ إضافي قدره 25 مليار دولار. ولكن هذا المال لم يصل بعد، والاختبارات قليلة. ولم تقدم إدارة ترامب حتى الآن خطة شاملة لتوزيع الاختبارات على الأماكن التي هم في أمس الحاجة إليها، وترك الأمر للحالات الفردية.

تقوم الولايات المتحدة باختبار ما يقرب من 150ألف شخص بشكل يومي. يقول الخبراء - ومن بينهم دكتور أنتوني فوتشي، مدير المعهد الوطني للحساسية والأمراض المعدية - أن هذا العدد صغير جدًا.

وقال فوتشي للتايم: "نحتاج إلى زيادة عدد الاختبارات ليس فقط بشكل كبير، ولكن نحتاج أيضا إلي زيادة نطاق إجرائها". "حتى لا يتعذر إجراء الاختبار لأنه لا ي توجد وسائط استخراج أو لأنه لا توجد معدات، أو ما شابه"

وأضاف "لست واثقا بشكل مفرط في الوقت الحالي على الإطلاق من أن لدينا ما يلزم للقيام بذلك. نحن أفضل الآن، وأعتقد أننا سنصل إلى أبعد من ذلك".

الاختبارات الشاملة ضرورة اقتصادية

الاختبارات الشاملة أمر حاسم لإعادة فتح الاقتصاد. فبدونها، لا يمكن للبلاد الحصول على صورة دقيقة للمناطق التي بها أكبر عدد من الإصابات، ولا يمكن للحكومات تحسين أوامر إغلاقها.

على الرغم من أن فوتشي وآخرون يقولون إن قدرة الاختبار في البلاد ليست على مستوى المهمة، فإن بعض الولايات تتطلع إلى إنهاء عمليات الإغلاق.

فقد أعيد فتح العديد من الشركات في أوكلاهوما وجورجيا الأسبوع الماضي. قال ترامب إن العديد من الولايات يمكن إعادة فتحها بحلول الأول من مايو. ستتم إعادة فتح أركنساس وكنتاكي في الحادي عشر من مايو.

وتظهر سلسلة من استطلاعات الرأي الأخيرة أن معظم الأمريكيين يريدون البقاء في منازلهم ، بدلاً من العودة إلى العمل. فقد وجد استطلاع لــ"إنسايدر" أن 76% يريدون تمديد إجراءات الإغلاق لمدة أسبوعين آخرين على الأقل.

وأحدة من هؤلاء الأشخاص، ساندرا ديكسون، صاحبة شركة تجارية صغيرة، وهي معالجة تدليك مرخص بها في أوكلاهوما ، أخبرت Business Insider أنها لن تفكر في إعادة فتح أبوابها حتى شهر يونيو - حتى عندما أجبرت على الاختيار بين صحتها الشخصية والمالية.

--------------------

المصدر: " Business Insider"

عدد المشاهدات 4224

  • وعي حضاري
  • الأكثر قراءة
  • الأكثر تعليقا
Top