هل يمكن أن توفر "جوازات المناعة" سبيلًا للخروج من الحظر؟

10:26 18 مايو 2020 الكاتب :  

يتصارع القادة في جميع أنحاء العالم مع تحدي كبير يتمثل في محاولة إعادة فتح أجزاء من المجتمع جنبا إلي جنب مع تجنب تفشي فيروس كورونا الجديد. وذلك لأن كل إجراء أمان يتم رفعه في محاولة لتخفيف الألم الاقتصادي للحظر يؤدي إلى مخاطر محتملة من موجة أخرى من العدوى.

ومع ذلك، هناك مجموعة واحدة، قد تكون قادرة على العودة إلى الحياة اليومية دون خطر الإصابة بالفيروس وهي مجموعة الأشخاص الذين أصيبوا به بالفعل. وقد اقترحت بعض الدول إنشاء نظام "لجوازات مناعة" تمنح أولئك الذين تعافوا من كوفيد19 والذين يفترض أنهم محميون من عدوى ثانية - الحق في العودة إلى الأنشطة العادية.

وكانت الحكومة التشيلية قد أصدرت أول جوازات للمناعة في العالم في وقت سابق من هذا الشهر قبل وقف الخطة. وناقشت المملكة المتحدة وألمانيا والعديد من الدول الأخرى برامج مماثلة. ويقول خبير الأمراض المعدية الدكتور أنتوني فوتشي إن خطط جوازات المناعة "لها بعض المزايا" بمجرد أن يقرها ويؤسسها العلم.

عندما نمرض، يطلق الجسم استجابة مناعية لمحاربة أي نازلة مشابهة أخري. وبعد التعافي، تبقى الأجسام المضادة في أنظمتنا التي تحمينا من العدوى في المستقبل. واللقاح يعمل بطريقة مماثلة، باستخدام نسخة حميدة من مسببات الأمراض لإثارة استجابة مناعية دون التهديد بالعدوى الأولي.

ومع أنه من السابق لأوانه معرفة ما إذا كانت الإصابة بفيروس كورونا تؤدي إلى مناعة دائمة، يشتبه العلماء في أنها قد توفر على الأقل بعض الحماية المؤقتة، استنادًا إلى دراسات تفشي لأمراض مماثلة.

لماذا الجدل؟

هناك اتفاق شبه إجماعي على أنه لا يوجد حاليًا ما يكفي من المعلومات حول المناعة من فيروس كورونا لبدء أي برامج جوازات مناعة بأمان. بعد مزيد من الوضوح الذي يمكن أن ينتج من الأبحاث في الأشهر القليلة القادمة، يعتقد مؤيدو جوازات المناعة أن الأشخاص الذين تم شفائهم يمكن أن يكونوا جزءًا حاسمًا من إنشاء مجتمع "شبه طبيعي" دائم حتى يتوفر اللقاح على نطاق واسع.

إصدار جوازات مناعة قد يسمح للناس بالعودة بأمان إلى العمل، مما قد يحفز الاقتصاد من أجل الصالح العام. وقد يكون هؤلاء الأشخاص أيضًا قادرين على المساعدة في دعم الفئات الضعيفة من السكان، حيث من غير المحتمل أن ينقلوا الفيروس إلى الآخرين.

ولكن الفكرة قوبلت بتشكك كبير من العديد من خبراء الصحة العامة. وأحد الشواغل الرئيسية هو مقدار الحصانة أو المناعة، إن وجدت، لدى المرضى الذين تم شفائهم. ويقولون إنه من المستحيل أيضًا أن نعرف على المدى القصير المدة التي يمكن أن تستمر فيها هذه الحصانة. بعض مسببات الأمراض توفر الحماية لعقود؛ وفي أخرى ، توفر الحماية فقط لبضعة أشهر فقط.

هناك مشكلة أخرى تتمثل في مدي دقة الاختبارات المستخدمة لتحديد من لديه الأجسام المضادة للفيروس. ويقول منتقدو خطط جوازات المناعة إن الاختبارات المتاحة حاليًا بها معدل فشل مرتفع للغاية ولا يمكن الاعتماد عليها في أي سياسة عامة. وما يثير القلق بشكل خاص هو ارتفاع معدل الاصابات الإيجابية الخاطئة، مما يدفع الناس إلى الاعتقاد أنهم في مأمن من الفيروس عندما لا يكونون كذلك.

ويجادل البعض بأنه حتى إذا تم حل جميع القضايا العلمية، تظل هناك أسباب لعدم إنشاء جوازات للمناعة.  والجواز يخاطر بتقسيم المجتمع إلى طبقتين، طبقة صغيرة تتمتع بحقوق يحرم منها بقية المجتمع. وهذا النظام أيضًا قد يدفع البعض لتعريض نفسه للإصابة عن عمد حتى يتمكنوا من العودة إلى العمل إذا كانوا قادرين على البقاء بدونه.

وجهات النظر

جوازات المناعة يمكن أن تساعد في إعادة الاقتصاد إلى الحياة إذا ثبتت الحصانة

"إذا نجح كل شيء، فإن اختبارات الأجسام المضادة والافتراض بأن الأشخاص الذين تم شفاؤهم يحصلون على مناعة كافية لعدم الإصابة بكوفيد1919 مرة أخرى، فإن جوازات المناعة أو الحصانة ستساعدنا على الخروج رويدا من أوامر البقاء في المنزل والإغلاق الاقتصادي. من الناحية النظرية، سيتمكن الأشخاص الذين لديهم جوازات مناعة من العودة بأمان إلى أعمالهم لأنهم لن يمرضوا مرة أخرى ليبدأوا في نقل الفيروس." - شيا يي هو ، ذا هل

أي شخص لديه نتيجة إيجابية خاطئة سيكون تهديدًا كبيرًا لمن حوله!

"تخيل الحالة النفسية لشخص ظن أنه في حالة مناعة واضحة تمامًا وعاد إلى العمل في دار رعاية لينتهى به المطاف بقتل العديد من الأشخاص." -  كما صرحت عالمة النفس الصحي سوزان ميشي لــ ويرد

الأشخاص الذين ليسوا في خطر لديهم الحق في العودة إلى حياتهم الطبيعية

"يمكن لجوازات المناعة أو الحصانة أن تعزز الحرية الفردية وتفيد المجتمع دون تمييز. من المبادئ الأساسية للصحة العامة اختيار "البديل الأقل تقييدًا" - أي تقييد الحرية الشخصية فقط عند الضرورة من أجل تحقيق أهداف الصحة العامة الحاسمة. يجب إعطاء الناس فرصة لإثبات أنهم محصنون وأنهم معفون بأمان من القيود المطبقة بشكل صحيح على أولئك المعرضين لخطر الإصابة بالعدوى." - جوفيند برساد وحزقيال ج. إيمانويل ، واشنطن بوست

البعض قد يُمرض نفسه عن قصد للحصول على جواز مناعة

"إذا سمحت الحكومة لحاملي جواز المناعة بالعودة فقط إلى وظائف معينة أو إذا كان أصحاب العمل يفضلون توظيف أولئك الذين يتمتعون بالحصانة، فقد يؤدي ذلك أيضًا إلى خلق مجموعة من الحوافز الضارة للإصابة عن عمد بـكوفيد19، خاصة للشباب والأصحاء الذين قد يعتقدون أن الأمر يستحق المخاطرة للحصول على وظيفة ". - سارة تشانج، ذا أتلانتك  

هناك سبب قوي للاعتقاد بأن المرضى الذين تم شفائهم سيكون لديهم مناعة

هناك سبب لافتراض أن التعافي من الفيروس سيوفر قدرا من المناعة أو الحصانة. والمفتاح لذلك هو مواصلة تطوير اختبارات الأجسام المضادة لفهم أفضل لمن هو متمتع بالمناعة ضد الفيروس وإجراء البحوث لتحديد المدة التي قد تستمر فيها هذه المناعة. ثم، يجب أن نقدم أوراق اعتماد لأولئك الذين يتمتعون بالحصانة - من خلال جواز المناعة أو الحصانة من كوفيد19 حتى يتمكن هؤلاء الأفراد من استئناف حياتهم." - ساجو ماثيو ، سي إن إن

من المبكر التفكير في جوازات المناعة

"هناك العديد من المشاكل والمجاهيل تحول دون استخدام اختبار الأجسام المضادة لتقرير من يحصل على جواز المناعة ومن لا يحصل عليه. فقد تكتشف البلدان التي تفكر في الأمر الآن أنها ستضطر إما إلى قبول مخاطر هائلة أو ببساطة ستنتظر لفترة أطول مما كانت تتخيله في البداية. " – نيل باتل تكنولوجيكال ريفيو       

يمكن للعمال الأساسيين الاستفادة بشكل كبير من جوازات المناعة

"جوازات المناعة ستكون مفيدة للعاملين في الخطوط الأمامية، مثل العاملين في مجال الرعاية الصحية، الخدمات البريدية، محلات البقالة، النقل العام، المستودعات، ورعاية الأطفال. فلا يزال العديد من العمال ذوي الأجور المتدنية في هذه الصناعات يعملون في أثناء الوباء، ويخاطرون بالتعرض للفيروس بمجرد الذهاب إلى وظائفهم كل يوم. فإذا كانوا يعلمون أنهم محصنون ضد العدوى، فيمكنهم قضاء يومهم دون قلق بشأن ما إذا كان بإمكانهم التقاط الفيروس من المرضى أو العملاء ". - إميلي مولين، ون زيرو.  

الثقة في اختبارات الأجسام المضادة ليست كبيرة

"من الحماقة أن تؤسس حرية الحركة على مثل هذا الاختبار الخاطئ. فسيكون لدى حاملي جوازات المناعة شعور زائف بالأمان بينما سيحرم عدم الحائزين عليه من الحرية المدنية وفرص العمل دون مبرر ". - جاياكريشنا أمباتي وبنجامين فاولر،  سينتفيك أمريكان

جوازات المناعة ستؤدي إلى التمييز

"بمجرد توفر اختبارات موثوقة على نطاق واسع، فإن هذا الاختراق في مجال الصحة العامة قد يثير بعض الأسئلة القانونية الصعبة. فقد تضطر الدولة قريبًا للتعامل مع مفهوم جديد للتمييز علي أساس الأجسام المضادة أو التمييز القائم على المناعة ". - جوناثان تورلي، لوس أنجلوس تايمز

الحصانة أكثر تعقيدًا من مجرد نتيجة إيجابية أو سلبية بسيطة

"العديد من الاختبارات المصلية ليست مثل اختبارات الحمل، تأتي بنتيجة نعم أو لا. فهناك مستويات للأجسام المضادة في الدم. وهنا يمكن أن تصبح الأمور أكثر صعوبة. وفي هذه المرحلة ، لا يستطيع العلماء أن يقرروا على وجه اليقين مستوى الأجسام المضادة التي قد تكون مطلوبة للحماية من  موجة ثانية من كوفيد19. " - أندرو جوزيف، ستات

-----------

المصدر: "Yahoo News 360"

عدد المشاهدات 3672

  • وعي حضاري
  • الأكثر قراءة
  • الأكثر تعليقا

translate

Top