مجلة المجتمع - هل يشعل الجمهوريون حرباً أهلية في أمريكا؟

هل يشعل الجمهوريون حرباً أهلية في أمريكا؟

ترجمة: جمال خطاب الأحد، 20 ديسمبر 2020 02:19

ديمون لينكر

 

فاز الديمقراطي جو بايدن في الانتخابات الرئاسية فوزا ساحقاً، ومع ذلك، فإن الرئيس ترمب رفض التنازل عن الانتخابات، وقد أصر مرارًا، دون دليل، على فوزه بأغلبية ساحقة حُرِمَ منها هو وأنصاره من خلال تزوير منهجي في الانتخابات، كان يمكن أن نتحمل هذه الصيحات الوهمية بصدر رحب لو صدرت من معتل اجتماعيًا، فعندما يعلن أحمق القرية أنه نابليون بونابرت ينظر له كمجرد مجنون، ولكن عندما يؤكد جزء كبير من القرية أنه هو الجنرال الكورسيكي، نابليون تصبح الأمور أكثر تعقيدًا.

وهذا هو ما وصلنا إليه الآن، حيث أصر 126 عضوًا جمهوريًا في مجلس النواب، في مذكرة ودية تم تقديمها لدعم دعوى قضائية رفضتها المحكمة العليا الأسبوع الماضي، على أن الانتخابات في أربع ولايات متأرجحة حاسمة قد سرقها الديمقراطيون.

هذا المزيج من الأحداث المتمثل في رفض المحاكم للجهود التافهة قانونًا الهادفة لإلغاء نتائج الانتخابات في الوقت الذي يستمر فيه عدد كبير من المسؤولين الجمهوريين (والناخبين) في التشجيع على قبول نظرية المؤامرة، والخطر الأساسي لهذه اللحظة أن ترمب لم ولن ينجح أبدًا في محاولته الانقلابية التعيسة، وقد كان الخطر الأساسي وما زال هو أن ترمب سيدفع بالرأي العام في اتجاه معادٍ للديمقراطية بشكل صريح، ويخلق جمهوراً كبيراً في البلاد لرفض نتائج الانتخابات التي لا تحقق انتصارات حزبية له، ويعمل ترمب على تنمية الشهية الشعبية لحكم الحزب الواحد، ووضع البلاد على مسار يمكن أن يؤدي إلى انهيار دستوري وحرب أهلية.

فإلى أي مدى نحن بعيدون عن مثل هذا التحول الكارثي للأحداث؟

اندلعت بعض أعمال العنف في الشوارع بواشنطن العاصمة، مساء السبت قبل الماضي، بعد مسيرة مشوشة استمرت لساعات نظمها أنصار ترمب، لكنها لم تتصاعد، والحقيقة هي أنه حتى الآن على الأقل، قبل أعضاء اليمين الترمبي قرارات المحكمة التي خيبت آمالهم؛ مما يعني أنهم ما زالوا يعترفون بسلطة السلطة القضائية، وطالما استمر ذلك، ولذلك فإن فرصة انتشار الاضطرابات المدنية ستظل بعيدة.

لكن هل سيستمر هذا الوضع؟

هذا ليس سؤالًا يمكن الإجابة عنه من خلال النظر إلى اليمين فقط.

يتطلب خوض حرب أهلية (على الأقل)، ومن أجل اندلاع أعمال عنف كبيرة، سيتعين على الديمقراطيين ممارسة دور، والرد على الاستفزازات الجمهورية بطريقة تمزق احترامنا المتبقي للسلطة المؤسسية ومعايير ضبط النفس، مما سيؤدي بالبلاد إلى ما هو أبعد من حدود السياسة العادية لأقصي حد، عمل خارج الدستور.

ولسوء الحظ، هناك إشارات على أن البعض في اليسار حريص على القيام بهذه الخطوة على وجه التحديد.

ففي الأسبوع الماضي، في رسالة إلى رئيسة مجلس النواب نانسي بيلوسي، اقترح النائب بيل باسكريل (DN.J.) أن القسم 3 من التعديل الرابع عشر يخولها منع 126 جمهوريًا في مجلس النواب وقعوا على الدعوى الفاشلة من شغل مقاعدهم فيه وفي الكونجرس منع الـ117، لأنهم خونة للبلاد والدستور، مثلهم مثل الكونفدراليات الذين شنوا حربًا ضد الاتحاد في ستينيات القرن التاسع عشر، وقد ردد عدد قليل من المعلقين السياسيين هذه الحجج وغيرها من الحجج ذات الصلة.

دع هذا جانباً في الوقت الحالي بسبب شبه اليقين بأن بيلوسي سترفض هذه النصيحة، ولكن من المهم التفكير بعمق في سبب كونها فكرة رهيبة.

وقد تم تبني اللغة التي يروج لها باسكريل وفرضها بعد هزيمة الكونفدرالية بشكل حاسم في الحرب الأهلية، وأعطى ذلك الشمال نفوذاً كبيراً لفرض إرادته على الخونة المهزومين من الجنوب المثير للفتنة، ومع ذلك، فشلت إعادة الإعمار عندما رفض الجنوب في نهاية المطاف قبول شروط الشمال وإرهاقها، أولاً من خلال الإرهاب، ثم من خلال فرض نظام الفصل العنصري الذي ترعاه الدولة، هل من المفترض حقًا اتخاذ نهج مشابه وخطة قابلة للتطبيق اليوم، عندما لا يكون للديمقراطيين سوى أغلبية ضئيلة في مجلس النواب من أجل النفوذ؟

حتى لو كانت إعادة الإعمار قد حققت نجاحًا ساحقًا منذ قرن ونصف قرن، فلا يمكن أن تكون مفيدة أبداً اليوم إلا في إلقاء شرارة تشعل حريقاً مدنياً هائلاً من خلال استدعاء 126 جمهورياً خونة عنيدين ورفض تعيينهم، وبذا ستحول بيلوسي من جانب واحد الحزب الديمقراطي في مجلس النواب كسلطة على مستوى النظام مخولة بإصدار حكم موجز للنزاعات السياسية الأساسية.

وستكون النتيجة شبه المؤكدة لمثل هذه الخطوة هي تقسيم الفرع التشريعي، مع قيام الجمهوريين المستبعدين بإنشاء كونجرس بديل مستقل عن الديمقراطيين وإجبار الجمهوريين الباقين في مجلسي النواب والشيوخ على اختيار الجانب الذي سينضمون إليه، وستتم نفس عملية الاختيار في جميع أنحاء البلاد، حيث يصطف الأفراد والمجالس التشريعية والمحافظون وموظفو الخدمة المدنية والمحاكم، وفي النهاية، ستقف القوات الحكومية والفيدرالية على جانبين متعارضين، على استعداد لقبول أو رفض التشريع الذي أقره كونجرس الديمقراطيين أو الكونجرس الآخر.

هنا من المرجح أن تبدأ حرب أهلية فعلية عند الفشل في الفصل في النزاعات التي تتزايد بسرعة بين مصادر السلطة المتنافسة.

ما مدى احتمالية حدوث أي من هذا؟

في هذه اللحظة يقف باسكريل وحده فقط في الكونجرس، أمام بيلوسي الحكيمة سياسياً للغاية التي لا يمكن أن تحذو حذوه.

لكن ماذا سيحدث إذا تحرك الجمهوريون يوم 6 يناير؟ وذلك عندما يجتمع مجلسا الكونجرس في احتفال يفترض فيه أن يصوت نائب الرئيس الحالي بالكامل على أصوات الهيئة الانتخابية ويعلن أن جو بايدن هو الفائز الرسمي في الانتخابات، هل سينقلب مايك بنس على ترمب للقيام بذلك؟ حتى لو فعل ذلك، فقد تصبح الأمور فوضوية إذا أثار حتى عضو واحد في مجلس النواب وآخر من مجلس الشيوخ اعتراضات حول إجمالي أصوات الولاية، في هذه الحالة، سيعود مجلسا الكونجرس إلى غرفتيهما لمناقشة لمدة ساعتين ثم يصوتان على ما إذا كان سيتم استبعاد نتائج أي ولاية تم الاعتراض بشأنها.

ليس من المحتمل على الإطلاق أن يغير أي من هذا النتيجة، لقد أوضح عدد كبير جدًا من أعضاء مجلس الشيوخ الجمهوريين عزمهم على الوقوف وراء فرز الأصوات المصدق ونتائج الهيئة الانتخابية، وسيضمن وضعهم مع الديمقراطيين أن فوز بايدن سيبقى في مجلس الشيوخ.

ولكن كيف سيرد الديمقراطيون في مجلس النواب على سيرك مدته ساعتان يحتمل أن يشارك فيه العشرات من زملائهم الجمهوريين الذين يوجهون اتهامات شائنة بتزوير أصوات الناخبين؟ وكيف سيؤثر هذا الغضب والمرارة على نتيجة السباق على رئيس مجلس النواب، الذي سيشتعل في نفس الوقت تقريبًا؟ هل يمكن لبيلوسي أن تجد نفسها تواجه تحديًا هائلاً من يسارها من أعضاء تجمعها الحزبي المتحمسين لانتقاد أشد من مجرد كلمات توجه للجانب الجمهوري، ربما من خلال إقصاء أعضاء الحزب الجمهوري الذين حاولوا بنشاط إلغاء الانتخابات؟

إنها لحظة متوترة كما قلت، لكن هذا لا يعفي أصحاب المناصب والمحللين من عبء التصرف بمسؤولية، فالمخاطر تزيد من هذا العبء، وقد يكون من الجيد التفكير في مهاجمة الأعداء، لكن للأفعال لها عواقب، يمكن أن تكون مروعة، وبدلاً من تحقيق نصر سهل ومرضٍ، فإن التحركات المتهورة في إناء الضغط الحالي يمكن أن ترسلنا بسهولة إلى طريق الانهيار الدستوري الصريح واندلاع العنف الذي لم يشهده هذا البلد منذ أكثر من 150 عامًا.

وأخيراً، على أولئك الذين يدافعون عن مثل هذه الأعمال أن يفعلوا ذلك بعيون مفتوحة.

 

__________________________

المصدر: "The Week".

آخر تعديل على الأحد, 20 ديسمبر 2020 14:29

مجتمع ميديا

  • الدبوس: قيمة الاهتمام بقضايا الأمة

إقرأ المجتمع PDF