مجلة المجتمع - إدارة بايدن يمكنها تغيير العالم بتشريعات تنظّم العملات المشفرة

إدارة بايدن يمكنها تغيير العالم بتشريعات تنظّم العملات المشفرة

ترجمة- جمال خطاب: الأربعاء، 27 يناير 2021 02:35

أشيش بيرلا

 

خذلتنا حكومة ترمب فيما يتعلق بتنظيم التكنولوجيا المالية ودفتر الأستاذ الرقمي (سلسلة الكتل blockchain) وهو نظام لتسجيل المعلومات بطريقة تجعل من الصعب أو المستحيل تغيير أو اختراق أو خداع النظام، وسلسلة الكتل هي في الأساس دفتر أستاذ رقمي للمعاملات التي يتم تكرارها وتوزيعها عبر الشبكة الكاملة لأنظمة الكمبيوتر.

في السنوات الأربع الماضية، كنا نعمل خارج أي إطار تنظيمي، وبدون أي دعم، لتطوير منتجات التشفير والنهوض بها، ويمتلك المبتكرون في صناعات التكنولوجيا المالية وسلسلة الكتل (blockchain) القدرة والرؤية على بناء منتجات تحل مشكلات حقيقية للجميع سواء كانوا من الأفراد أو من البنوك الكبيرة أو الحكومات، ولكننا نعمل بدون مسار واضح للمضي قدمًا، يجعل هذه المنتجات غير قادرة على النمو والتوسع لتصل إلى أقصى إمكاناتها.   

يجب ألا تكون اللوائح عشوائية، فمنذ عام 2019، عندما أعلنت لجنة الأوراق المالية والبورصات أن لا البيتكوين (Bitcoin) (BTC) ولا الإثيريم Ethereum (ETH) أوراق مالية، دخلت هذه الصناعة في طريق مسدود، فبدون الوضوح، سيقتصر ابتكار سلسلة الكتل (blockchain) على عملتين فقط، والصناعة أكبر بكثير من هذا، وسيؤدي الافتقار إلى التنظيم إلى خنق الإمكانات الهائلة التي يوفرها التشفير وسلسلة الكتل (blockchain).

إذا عرفنا قواعد اللعبة التي نلعبها، فيمكننا الاستمرار في تحسين ما نقوم به وتحسين الابتكار.

والإدارة الجديدة، إدارة بايدن، تقدم فرصة جديدة للمسؤولين المنتخبين عبر الطيف السياسي لتطوير سياسات ولوائح واضحة تمكن البنوك وشركات التكنولوجيا المالية والشركات الأخرى من الاحتفاظ بالعملات المشفرة واستخدامها لتحسين الكفاءات وتقديم تجربة أفضل للعملاء.

وهنا يمكننا تعلم درس من التاريخ الحديث، ففي عام 1991، شهدنا تمرير قانون الحوسبة والاتصالات عالية الأداء (HPCCA)، وهو جهد مشترك من الحزبين بقيادة السناتور آل جور وقعه الرئيس الأمريكي آنذاك، جورج إتش دبليو بوش.

وقد مهد هذا التشريع الطريق لشركات مثل Amazon وeBay وYahoo وGoogle وغيرها من الازدهار، وجعل الولايات المتحدة رائدة الإنترنت في العالم منذ وقت مبكر، وبحلول عام 1993، شهدنا إدخال متصفحات الويب، وبعد فترة وجيزة، جاءت بداية عصر الدوت كوم في عام 1994 الذي رسخ الولايات المتحدة كرمز للابتكار.

وإيجاد المتصفح غيّر كل شيء، فأوجد وظائف وفرصًا اقتصادية جديدة، وأوجد فئات جديدة في التكنولوجيا لم يكن بإمكاننا توقعها قبل 30 عامًا، وعند النظر إلى أفضل 100 شركة في قائمة الــ500 تصنيف (Fortune) في عام 1991، كانت التكنولوجيا بالكاد مجرد كصورة على الرادار وكانت IBM هي شركة التكنولوجيا الوحيدة، وبحلول عام 2020، أصبحت الصورة مختلفة تمامًا، حيث سيطر عمالقة التكنولوجيا مثل Microsoft وApple وAlphabet وFacebook وSalesforce على القائمة بالكامل.

وساهمت شركات التكنولوجيا في أفضل 100 شركة بما يقرب من ثلاثة ملايين وظيفة، والعديد منها رائد في القيمة السوقية، على الرغم من هذا العام غير التقليدي، فقد تواصل رؤية الاكتتابات الأولية العامة للتكنولوجيا الناجحة مثل DoorDash وSnowflake وAsana وPalantir.

وأصبحت المنتجات والخدمات التي نأخذها كأمر مسلم به الآن مثل Google وiPhone وUber وSalesforce وSpotify وPostmates والمزيد بفضل قانون HPCCA.

لدينا الآن فرصة أخرى لبذل جهد من الحزبين يركز على ابتكار التشفير، بدعم من القطاعين العام والخاص لضمان أطر تنظيمية واضحة، فاللوائح التنظيمية ستسهل على المبتكرين إنشاء منتجات جديدة تحافظ على قدرة الولايات المتحدة على المنافسة مع البلدان الأخرى وتجذب المزيد من الاستثمار.

لا جدال في أن اعتماد العملات المشفرة وسلاسل الكتل (blockchain) آخذ في الازدياد، فالشركات الكبرى بما في ذلك PayPal وSquare وRobinhood تميل إلى العملات المشفرة وتدفعها إلى الاتجاه السائد، ومع التحقق من صحة هذه العلامات التجارية، يستمر الاهتمام بفائدة العملات المشفرة وقدرة التشفير على تقديم خدمة أفضل للشركات ولعملائها في النمو.

الشركات المشفرة الرائدة مثل Ripple وCoinbase وGemini وDCG وChainalysis موجودة حاليًا في الولايات المتحدة، ومع ذلك، فإن غياب التنظيم الواضح سوف يمنع رواد الأعمال الجدد من الابتكار في الولايات المتحدة، بينما تمضي البلدان الأخرى قدمًا في وضع أطر تنظيمية محددة، فمن الممكن أن نرى رواد أعمال وشركات جديدة يتخلون عن إنشاء متاجر في الولايات المتحدة بسبب الولايات القضائية التي تكون القواعد فيها واضحة.

إذا عرفنا قواعد اللعبة التي نلعبها، يمكننا الاستمرار في القيام بأفضل ما نقوم به: الابتكار، وفي البداية فقط، يمكن للمطورين البناء على تقنيات مفتوحة المصدر، ويمكن لرواد الأعمال إطلاق شركات جديدة وتطوير منتجات جديدة، ويمكن للمستثمرين الاستثمار في تلك الشركات.

نريد أن نبني أكثر شركات التشفير وسلاسل الكتل blockchain ابتكارًا وتطويرها هنا في الولايات المتحدة، حيث يمكنهم خلق قيمة وفرص لمواطني الولايات المتحدة، فعلى غرار الأيام الأولى للإنترنت، لا نعرف كيف ستبدو الصناعة في غضون 5-10 سنوات، ولكن مع وجود أطر عمل مرنة، فإن الفرص هائلة.

هناك فرصة كبيرة لإدارة بايدن للتأثير على السياسات والتشريعات الجديدة وتقديم إرشادات واضحة من شأنها تسريع الابتكار في مجال التكنولوجيا المالية والعملات المشفرة لأجيال عديدة قادمة.

فيمكن للإدارة الجديدة لبايدن:

- إنشاء ميثاق ترخيص مصرفي رقمي وطني (على غرار ميثاق الخدمات المصرفية الرقمية في سنغافورة)، لتبسيط عملية تقديم شركات التكنولوجيا المالية للحصول على ترخيص التشفير والإقراض والمدفوعات، والحال اليوم، أن الشركات في الولايات المتحدة تُترك لتقديم طلب ترخيص لكل دولة على حدة، وهو ما يكلف ملايين الدولارات كرسوم قانونية ويستغرق سنوات لإنجازها.

- تحديد تصنيفات واضحة للأصول الرقمية والمشتقات (التي تم إنشاؤها عبر العقود الذكية) والعملات المستقرة.

- إنشاء مجموعة من القطاعين العام والخاص من الحزبين بقيادة قادة الفكر البارعين في مجال التكنولوجيا مثل أندرو يانج، للتعاون في التشريع التاريخي الذي سيفعل للتكنولوجيا المالية ما فعله HPCCA لشركات الإنترنت.

- تعيين كرسي علمي يدرس كيفية النهوض بالابتكار مع حماية المستهلكين والأسواق، فالتشدق المؤيد للابتكار الذي حصلنا عليه هو مجرد كلام.

وبغض النظر عن الطريقة التي يقرر بها صانعو السياسات والمنظمون التعامل مع المشكلات التي تواجهها صناعتنا، نحتاج إلى مواصلة العمل جنبًا إلى جنب مع الحكومة لضمان استمرار العدد المتزايد بسرعة من الأشخاص الذين يستخدمون منتجات التكنولوجيا المالية الرقمية وسلاسل الكتل في الحصول على أفضل الحلول في فئتها مع توفير الحماية المناسبة للمستهلك وللسوق.

من الواضح أن هذه التكنولوجيا وجدت لتبقى، وآمل أن يدرك القادة المنتخبون القوة التي تتمتع بها لإحداث تقدم هائل في الصناعة المالية على غرار تشريع (HPCAA)، ويمكن للتنظيم الذكي حماية المستهلكين والأسواق مع السماح للشركات الأمريكية الفخورة بالابتكار بأن تبتكر ابتكارات تغير الحياة.

 

 

________________________

المصدر: "TechCrunch".

آخر تعديل على الأربعاء, 27 يناير 2021 14:50

مجتمع ميديا

  • عدد جديد لـ"المجتمع": القروض.. مصيدة للسيطرة على الدول

إقرأ المجتمع PDF

azs 2153