مجلة المجتمع - دروس مستفادة من إحدى أسوأ السنوات في أمريكا

دروس مستفادة من إحدى أسوأ السنوات في أمريكا

ترجمة- جمال خطاب: الإثنين، 15 مارس 2021 10:01

ديفيد إي سانجر (*)

 

قد تكون الـ365 يوماً المنحصرة بين انسحاب الولايات المتحدة المذعور من المكاتب والمدارس، وخطاب الرئيس جو بايدن، ليلة الخميس الماضي، للاحتفال باحتمالية نهاية الوباء، واحدة من أكثر الأعوام أهمية في التاريخ الأمريكي.

فقد رأي الناس نقاط ضعف وطنية لم تخطر ببالهم أبدًا، ورأوا مرونة لم يتخيلوا أبدًا أنهم يمكن أن يكونوا بحاجة إليها إلا في زمن الحرب، وحتى هجمات 11 سبتمبر 2001، رغم كل الرعب الذي أحدثته، وعقد من الحرب الذي تمخضت عنه، لم يغيرا الحياة اليومية في كل مدينة وبلدة في الولايات المتحدة كما فعل فيروس كورونا.

وقد فقد أحد رؤساء الولايات المتحدة وظيفته، إلى حد كبير، بسبب سوء التعامل مع أزمة أنكر حجمها الحقيقي في البداية، وخليفته يعرف أن بقاءه يعتمد على إنهاء الكارثة بسرعة.

أظهر رد الفعل المتوقف أسوأ ما في الإدارة الأمريكية، ومن ثم، كان من الأفضل بدء التلقيح الحاصل هذه الأيام بأقصى سرعة ​​ولمدة 10 أشهر، لقد أدى الزلزال الاقتصادي الذي أصاب المدن والبلدات إلى تغيير السياسة إلى درجة أن الكونجرس فعل شيئًا لم يكن من الممكن تخيله قبل عام هذا الأسبوع، فقد أنفق المشرعون 5 تريليونات دولار لإخراج الأمة من الفجوة الاقتصادية التي أحدثها الفيروس، والمفاجئ أنهم سنوا توسعًا في شبكة الأمان الاجتماعي أكبر من أي شبكة أمان اجتماعية شوهدت منذ إنشاء الرعاية الطبية منذ ما يقرب من 60 عامًا.

لا يمكن لأي بلد أن يمر بهذا النوع من الصدمات دون أن يتغير إلى الأبد، فلقد مررنا بلحظات لا تمحى، في الربيع، حدث الحساب العنصري الذي نتج عن وفاة جورج فلويد بعد أن جثا ضابط شرطة في مينيابوليس على رقبته لأكثر من 8 دقائق، في السادس من يناير وقع هجوم الغوغاء على مبنى الكابيتول الذي دفع الكثيرين للتساؤل عما إذا كانت الديمقراطية الأمريكية لا تزال قادرة على التصحيح الذاتي.

لكن رسالة بايدن، يوم الخميس، تركزت على فكرة أن البلاد قد اجتمعت أخيرًا في قضية مشتركة -اللقاحات كطريق إلى الحياة الطبيعية– وهذا يمكن أن يبعث بصيصًا من الوحدة، حيث تسعى الدولة التي ما زالت منقسمة إلى الانشغال بالملايين من اللكمات الصغيرة في الذراع، في خطابه، حدد بايدن تاريخين مميزين للأمل؛ 1 مايو، عندما يكون جميع البالغين في الولايات المتحدة مؤهلين لتلقي اللقاح، و4 يوليو، عندما قد تقام احتفالات عيد الاستقلال كما كانت تقام في السابق.

وتتساءل جيل ليبور، مؤرخة هارفارد التي يتتبع كتابها "هذه الحقائق" الديناميكيات المتغيرة للتكنولوجيا والمجتمع في أمريكا منذ اكتشافها، عما إذا كان الأمريكيون يعتبرون دون وعي أن العام الجديد يبدأ في أواخر مارس، كما كان في بريطانيا ومستعمراتها حتى تغير التقويم في عام 1752، "أو ربما يبدأ اليوم الذي تحصل فيه على لقاحك"، كما تقول، "أو في اليوم الذي نحصل فيه جميعاً على اللقاح."

بالنسبة لبايدن، السؤال هو متى سيتمكن من التحول من مرحلة "الإنقاذ" للوباء إلى مرحلة "التعافي" بعد الوباء، وقد أوضح الرئيس في خطابه، يوم الخميس، أن عملية الإنقاذ لا تزال جارية.

وقال رئيس أركانه، رون كلاين، في مقابلة: إن هدفه هو "إقرار الخطوات التالية في عملية الإنقاذ هذه، وماذا، بعد أن تم تمرير مشروع القانون هذا، هل سنفعله حقًا في الأشهر المقبلة ونعود إلى أسلوب حياة أكثر طبيعية في هذا البلد؟".

كل غرائز بايدن تخبره أن إعلان الانتقال إلى التعافي في وقت مبكر يحمل في طياته مخاطر، وقد يشير ذلك إلى أن الولايات يمكنها أن تحذو حذو تكساس، التي ألغت فرض الأقنعة، وفتحت المطاعم والمقاهي بسرعة كبيرة، وهذا يجعلها عرضة لعودة الظهور؛ ما أسماه بايدن "تفكير الإنسان البدائي".

وقد كرر نفس الشيء في الخطاب، مجادلًا، "هذا ليس وقت التراجع".

فقال: "نحن بحاجة إلى تلقيح الجميع"، وهو اعتراف غير معلن بأنه قد يكون هناك مخزون أكثر من الذي نحتاج إليه، "استمروا في ارتداء الكمامات"؛ لأن "التغلب على هذا الفيروس والعودة إلى الوضع الطبيعي مرهون بالوحدة الوطنية".

وعلى الرغم من أن بايدن لم يذكر ذلك صراحة، فقد أكد كبار أعضاء حكومته أنه حتى القضاء على الفيروس في المنزل لا يكفي، كما قال وزير خارجيته، أنتوني بلينكين، الشهر الماضي، "ما لم يتم تطعيم الجميع في العالم، وحتى يتم تطعيمهم، لن يكون أحد آمنًا تمامًا، لأن الفيروس إذا ظل موجودًا واستمر في الانتشار، فسيظل أيضًا في حالة تحور".

وأضاف: "إذا كان الفيروس قابلاً للتحور، فإنه سيعود ليؤذي الناس في كل مكان".

لكن المعنى الضمني لرسالة بايدن، مساء الخميس الماضي، كان أنه لأول مرة، يمكن للناس البدء في تخيل عالم ما بعد "كوفيد- 19"، بعد عام قضيناه خلف الأبواب المغلقة، يمكن للحكومة أن تبدأ في التفكير في إدارة الفيروس بلا تخبط سياسي، ويمكن للعائلات أن تجد طريقة للذهاب لتناول العشاء أو زيارة الأجداد، دون التساؤل عما إذا كان ذلك قرار حياة أو موت.

كل هذا يثير التساؤل حول ما الذي سيتم تغييره بشكل دائم، عندما يُكتب تاريخ هذه الصدمة الوطنية، وماذا ستتعلم البلاد؟   

الماضي يقدم دليلاً مختلطًا، فلم يكن هناك سوى القليل من الدروس المستقاة من جائحة عام 1918، وهو حدث أغفلته معظم كتب التاريخ، وسمع عنه الكثير من الأمريكيين لأول مرة بتفاصيل قليلة بعد قرن، عندما عاد ليصيب الأمة بشكل مختلف، ولكن في عام 1918، كما في عام 2020، كانت غريزة الرئيس هي التقليل من شدتها، مستشهداً بالمنطق الغريب بأن الأمريكيين سيشعرون بالإحباط من الحقيقة عندما تستسلم عائلاتهم وأصدقاؤهم من حولهم.

لم يكن الرئيس دونالد ترمب أبدًا دارسا للتاريخ (على الرغم من وفاة جده فريدريك ترمب بسبب الأنفلونزا عام 1918)، وقد أخبر الصحفي بوب وودوارد قائلاً: "أردت دائمًا التقليل من شأن ذلك، وما زلت أحب التقليل من شأنها لأنني لا أريد إثارة الذعر".

لن يعرف أحد عدد الأرواح التي أزهقت بسبب ترمب، حيث سخر من ارتداء القناع ولم يفعل سوى القليل للترويج للقاح في الأيام الأخيرة من إدارته عندما انتقل من المختبر إلى السوق في وقت قياسي، وقد قال بايدن، ليلة الخميس الماضي: لقد تم "الإنكار لأيام وأسابيع ثم شهور"، دون أن يذكر سلفه بالاسم، "وأدى ذلك إلى المزيد من الوفيات، والمزيد من الإصابات، والمزيد من التوتر والمزيد من العزلة".

وأشار د. أنتوني فوتشي، الذي عيَّنه بايدن عن عمد كبير مستشاريه الطبيين، إلى تلك الوفيات غير الضرورية، يوم الخميس، عندما قال على شبكة "إن بي سي": إنه قبل عام من هذا الأسبوع كان من الممكن أن يصدمني تمامًا أن أعرف أن أكثر من نصف مليون من الأمريكيين سيموتون من هذا المرض، لكنه أشار إلى أن البلاد دفعت ثمناً باهظاً لانقساماتها السياسية.

وقال: حتى الإجراءات الصحية المنطقية البسيطة كانت لها دلالة سياسية، لم يكن نهجًا بحتًا للصحة العامة التي تأثرت بشدة بالانقسامات التي يشهدها هذا البلد.

عندما تلقى ترمب وزوجته اللقاح، في يناير الماضي، لم يعلنوا عنه، وتُرك الأمر لبايدن وأعضاء إدارته ليتم تلقيحهم في البث التلفزيوني المباشر لتشجيع الأمريكيين الخائفين من اللقاح.

قد يكون الدرس الكبير الثاني من السنة الماضية هو أن نفس الحكومة التي حشدت من أجل الحرب العالمية الثانية وأنزلت الإنسان على القمر يمكنها إنقاذ الأرواح على نطاق واسع، وهذا يعني بالنسبة لإدارة بايدن أخذ اللقاحات المطورة في وقت قياسي وابتكار نظام توزيع حيوي.

يقول كلاين: إن عملية السرعة القصوى ​​أضحت عملاً مهمًا للغاية، ولا أقصد التقليل من شأنها، لكن لم تكن هناك خطة لكيفية توصيل هذا اللقاح للعشرات والمئات والملايين من الأمريكيين.

عندما يُكتب تاريخ هذه اللحظة الغريبة في تاريخ الأمة، من شبه المؤكد أن الفضل سيُنسب إلى بايدن في تلقيح ربع السكان البالغين بحقنة واحدة على الأقل، وتطعيم 10% بشكل كامل، في أول 50 يومًا له، وبعد سنوات تم فيها تشويه سمعة الحكومة باعتبارها عائقًا أمام العظمة الوطنية أكثر من كونها وسيلة للتقدم، عندما كانت نظريات المؤامرة حول "دولة عميقة" خبيثة لا تزال منتشرة، كان طرح قضية ليلة الخميس الماضي والعرض البسيط لكفاءة الحكومة هو نفسه نقطة تحول.

يقول ريتشارد هاس، الدبلوماسي المخضرم الذي يشغل الآن منصب رئيس مجلس العلاقات الخارجية: ما لا نعرفه هو هل ذلك سيترجم إلى تشجيع الناس على الالتحاق بالخدمة العامة، أو على الأقل الثقة في أن الحكومة الأمريكية سيمكنها إنجاز شيء ما بشكل صحيح، بعد الحادي عشر من سبتمبر، ارتقينا إلى مستوى مهمة مكافحة الإرهاب العالمي، وبعد "كوفيد- 19"، نرتقي إلى مهمة مختلفة.

ثم يضيف هاس: يبقى أن نرى ما إذا كان بإمكاننا الآن أيضًا استخدام هذه اللحظة لتقليل آثار الانقسام المحلي.

 

 

_______________________________________

(*) كاتب ومراسل للبيت الأبيض والأمن القومي، أحدث كتبه "السلاح المثالي: الحرب والتخريب والخوف في عصر الإنترنت"، وفيلم وثائقي يحمل نفس العنوان، يعالج قضية ظهور الصراع السيبراني ودوره في تغيير طبيعة القوة العالمية.

المصدر: "The New York Times".

آخر تعديل على الإثنين, 15 مارس 2021 10:17

mugramadan-2021

مجتمع ميديا

  • مستحيل أن يكون النبي محمد هو من ألَّف القرآن.. لماذا؟

إقرأ المجتمع PDF

azs 2153