مجلة المجتمع - بسبب الاحتباس الحراري.. منطقة الشرق الأوسط غير صالحة للحياة حرفياً

بسبب الاحتباس الحراري.. منطقة الشرق الأوسط غير صالحة للحياة حرفياً

ترجمة- جمال خطاب: الإثنين، 06 سبتمبر 2021 12:53

 

أنشال فوهرا (*)

 

منطقة الشرق الأوسط واحدة من أكثر المناطق تضررًا من تغير المناخ وهي أيضًا المنطقة الأقل استعدادًا للتعامل الاحتباس الحراري.

في هذا الصيف، تحول العديد من البلدان الخلابة في الشرق الأوسط إلى علب مشتعلة مع اجتياح درجات الحرارة الشديدة والجفاف الشديد للمنطقة، فاحترقت الغابات، وأصبحت المدن جزرًا ذات حرارة لا تطاق، في يونيو، سجلت الكويت درجة حرارة 53.2 درجة مئوية (127.76 درجة فهرنهايت)، بينما سجلت كل من عمان والإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية أكثر من 50 درجة (122 درجة)، وبعد شهر، ارتفعت درجات الحرارة في العراق إلى 51.5 درجة (124.7 درجة)، وسجلت إيران ما يقرب من 51 درجة (123.8 درجة).

الأسوأ من ذلك، أن هذا كله مجرد بداية، فدرجة حرارة الشرق الأوسط ترتفع بمعدل ضعفي المتوسط ​​العالمي وبحلول عام 2050 ستكون قد ارتفعت بأكثر من 4 درجات مئوية مقارنة بدرجة 1.5 التي وصفها العلماء لإنقاذ البشرية.

العديد من مدن الشرق الأوسط قد تصبح غير صالحة للسكن

يقول البنك الدولي: إن الظروف المناخية القاسية ستصبح روتينية وقد تتعرض المنطقة لأربعة أشهر من أشعة الشمس الحارقة كل عام، ووفقًا لمعهد ماكس بلانك الألماني، قد تصبح العديد من المدن في الشرق الأوسط غير صالحة للسكن فعليًا قبل نهاية القرن، وقد تكون المنطقة، التي مزقتها الحروب وغارقة في الطائفية، غير مستعدة بشكل فريد لمواجهة التحديات التي تهدد وجودها الجماعي.

ونظرًا لأن المنطقة منقسمة بين من يملكون ومن لا يملكون، فإن أبناء العموم الأفقر للبلدان الغنية بالنفط هم أول من سيواجه الاضطراب الاجتماعي بسبب الافتقار إلى المرافق الأساسية، مثل المياه والكهرباء، وهو ما يحتاجه الناس بشدة للبقاء على قيد الحياة في الحرارة الشديدة، هذه البلدان تحكمها حكومات غير فعالة أو مستبدين أو رجال دين ولديها بنية تحتية متداعية للطاقة وأوجه قصور هيكلية عميقة الجذور تمنع الترويج والابتكار التكنولوجي في مجال الطاقة المتجددة.

يقول الخبراء: إن الإصلاحات السياسية والاقتصادية التي تعزز المؤسسات وتشجع الشركات على التفكير بحرية ضرورية للحد من انبعاثات الكربون وضمان التحول إلى الطاقة النظيفة في الشرق الأوسط.

الشرق الأوسط تجاوز الاتحاد الأوروبي  

وقد تضاعفت انبعاثات غازات الاحتباس الحراري في المنطقة بأكثر من ثلاثة أضعاف خلال العقود الثلاثة الماضية وتسببت في قلق الخبراء من أن الارتفاع الحاد في درجات الحرارة من ناحية ونقص الخدمات الأساسية من ناحية أخرى يجعل المنطقة مكانًا أكثر يأسًا وخطورة.

يقول جوس ليليفيلد، الخبير في مناخ الشرق الأوسط والبحر الأبيض المتوسط ​​في معهد ماكس بلانك: إن الشرق الأوسط قد تجاوز الاتحاد الأوروبي في انبعاثات غازات الاحتباس الحراري على الرغم من أنه "يتأثر بشدة بشكل خاص" بالتغير المناخي، ويضيف: "في العديد من مدن الشرق الأوسط، ارتفعت درجات الحرارة بشكل كبير بما يزيد على 50 درجة مئوية"، "إذا لم يتغير شيء، فقد تتعرض المدن لدرجات حرارة تصل إلى 60 درجة مئوية في المستقبل، وهو ما سيكون خطيرًا بالنسبة لأولئك الذين ليس لديهم إمكانية الوصول إلى مكيفات الهواء."

مكيفات الهواء تعتبر رفاهية حتى للأثرياء نسبيًا في دول مثل إيران والعراق ولبنان وسورية واليمن، هذه البلدان مثقلة بالحرب والعقوبات الغربية أو النخبة الحاكمة التي تخدم مصالحها، وقد شهدت احتجاجات كبيرة ضد نقص الخدمات الأساسية مع ارتفاع درجات الحرارة والجفاف الذي يجتاح الحقول، وتقدم مشاهد الاضطرابات الاجتماعية لمحة عن مستقبل المنطقة التي تشعر بشدة بتأثير المناخ المتغير.

في العراق، دفعت الحرارة القياسية الشهر الماضي الناس إلى الشوارع، فأغلقوا الطرق، وأحرقوا الإطارات، وأحاطوا، في غضب، بمحطات الطاقة التي كان على القوات المسلحة تأمينها، ومن المفارقات أن البصرة الغنية بالنفط في جنوب العراق تواجه أطول فترات انقطاع للتيار الكهربائي وكانت مركز المظاهرات التي قتل فيها ثلاثة عراقيين على الأقل، ووفقًا للخبراء، فإن عدم الاستقرار السياسي هو السبب الرئيس وراء أزمة الكهرباء في العراق.

اللبنانيون بين مطرقة المناخ وسندان الفساد

في لبنان، حدث سيناريو مماثل، اللبنانيون يتصارعون بالفعل مع أزمات لا تعد ولا تحصى وهم محبطون من تقاعس النخبة السياسية، ومع تضاؤل ​​إمدادات الوقود، ظهرت مشاهد من الفوضى في جميع أنحاء البلاد، بعض الناس نهبوا صهاريج الوقود، وآخرون نهبوا محطات توليد الطاقة، ومع ذلك حمل آخرون الأسلحة النارية إلى محطات الوقود للتقدم على المئات في الطابور.

كان انقطاع التيار الكهربائي لمدة 3 ساعات روتينيًا في لبنان منذ انتهاء الحرب الأهلية في عام 1990، ولكن مع انهيار الاقتصاد في عام 2019، أصبح انقطاع التيار الكهربائي أطول وزاد صوت المولدات في جميع أنحاء البلاد، في 12 أغسطس، رفع البنك المركزي الدعم عن الوقود، ونفدت المولدات، انطفأت الأنوار، وحتى أولئك الذين يعيشون في الأحياء الثرية -المستخدمة لمكيفات الهواء- اضطروا إلى التعامل مع الحرارة الشديدة، وتحدثت الصحف المحلية عن مناوشات شبه يومية بين المواطنين في محطات الوقود استدعت تواجد الجيش اللبناني لمراقبة التوزيع وحفظ السلام، في إحدى الحوادث، انفجر صهريج وقود وقتل ما يقرب من 30 شخصًا أثناء قيام الجيش اللبناني بتوزيع البنزين، وقال الأطباء: إن الجثث تفحمت لدرجة يصعب معها التعرف عليها.

تشبثت الطبقة السياسية في لبنان بالسلطة ورفضت الشروع في إصلاحات لإصلاح قطاع الكهرباء المدعوم للغاية الذي يخسر الكثير، يقول الخبراء: إن لبنان لديه إمكانات هائلة ليس فقط لجعل المشروع مربحًا ولكن أيضًا لاستخدام هذه الأرباح لتنويع مصادر الطاقة والاستفادة من طاقة الرياح والشمس الوفيرة، ولن تؤدي تلك السياسة المتماسكة إلى فترة راحة في الأشهر الحارة فحسب، بل ستقلل أيضًا من انبعاثات الكربون وبالتالي من الاحترار العالمي الشامل.

الموت للدكتاتور

في عام 2017، سجلت إيران أعلى درجة حرارة رسمية في المنطقة بلغت 54 درجة مئوية (129.2 درجة فهرنهايت) وعبرت 50 درجة (122 درجة) في الشهر الماضي، لكن حالات الجفاف المتكررة جعلت محطات الطاقة الكهرومائية في البلاد زائدة عن الحاجة، وتسببت بدورها في تراجع الإنتاج في وقت يتزايد فيه الطلب على الكهرباء، في يوليو، اندلعت احتجاجات في مدن مختلفة في إيران، حيث هتف بعض المتظاهرين "الموت للدكتاتور" و"الموت لخامنئي"، في إشارة إلى آية الله علي خامنئي، المرشد الأعلى لإيران وأقوى رجل في البلاد.

ضع جانبًا كل خيالاتك المثالية حول أكبر أزمة في العالم، وإليك ما تبقى.

في محافظة خوزستان في جنوب غرب إيران، أغلق الناس الطرق وأحرقوا الإطارات احتجاجًا على ندرة المياه، قُتل ما لا يقل عن ثلاثة متظاهرين في إطلاق نار من قبل قوات أمن الدولة، بينما يزعم نشطاء حقوقيون أن العدد أكبر، وقالت "هيومن رايتس ووتش": إن "مقاطع الفيديو المنشورة على وسائل التواصل الاجتماعي تُظهر قيام مسؤولي الأمن باستخدام الأسلحة النارية والغاز المسيل للدموع وإطلاق النار على المتظاهرين" ودعت إلى التحقيق في الوفيات.

في سورية، أدت موجات الجفاف بين عامي 2006 و2011 إلى تعميق الفجوة الاجتماعية والاقتصادية بين المناطق الريفية والحضرية، ويُعتقد أنها كانت أحد الأسباب التي أدت إلى اندلاع الحرب الأهلية السورية.

أزمة متفاقمة في اليمن

في اليمن، يبدو أن الحرب المطولة أدت إلى تفاقم أزمة المياه، فمصادر المياه العذبة الجوفية في اليمن تتعرض للجفاف بسرعة، مما يجعل البلاد في حالة عطش، ويبلغ نصيب الفرد السنوي من المياه 120 مترًا مكعبًا فقط، مقارنةً بحصة الفرد في العالم البالغة 7500 متر مكعب، قبل الحرب، كانت وزارة المياه اليمنية قد فرضت شروطًا على حفر الآبار، لكن خلال الصراع، كان من المستحيل مراقبتها، وعلى مدى العقد الماضي، استنفد اليمن بسرعة موارده الشحيحة بالفعل من المياه العذبة.

يرى يوهان شار، زميل أول مشارك في معهد ستوكهولم الدولي لأبحاث السلام، أن التعاون الإقليمي يمكن أن يخفف من أزمة المياه ويقلل من انبعاثات الكربون في المنطقة، ويقول شار، الذي يتمتع بخبرة في مجال تغير المناخ: "الأهم من حيث التعاون الإقليمي هو الاتفاق على استخدام وإدارة موارد المياه المشتركة التي ستصبح أكثر ندرةً وتغيرًا بسبب الأحداث المناخية المتطرفة، سواء الأنهار أو المياه الجوفية"، وهناك عدد قليل من الاتفاقات الثنائية العابرة للحدود بشأن المياه ولا توجد اتفاقيات أحواض للأنهار مشتركة بين العديد من البلدان، وقد قام مجلس وزراء المياه التابع لجامعة الدول العربية بصياغة اتفاقية إقليمية حول الموارد المائية المشتركة قبل بضع سنوات، لكن لم يتم التصديق عليها مطلقًا.

وبدلاً من التعاون على استخدام الموارد المشتركة، أصبحت المنطقة عالقة في صراعات، يقول شار: لم يستثمر أي منهم أكثر من استثمارات هامشية في الحد من انبعاثات غازات الاحتباس الحراري، وبالإضافة إلى ذلك، فإن الصراع وعدم الاستقرار والعقوبات لها عواقب سيئة على حاجتهم وقدرتهم على التكيف، والصراعات تؤدي إلى نزوح السكان وإفقارهم، مما يجعلهم أكثر عرضة لآثار تغير المناخ، ويؤدي عدم الاستقرار إلى تقليص الموارد والحيز السياسي للتخطيط طويل الأجل والاستثمارات اللازمة للتكيف.

هل هناك علاقة بين تغيّر المناخ و"الربيع العربي"؟

العلاقة بين تغير المناخ وثورات وحروب "الربيع العربي" محل نقاش ساخن، ولكن هناك روابط واضحة لا جدال فيها بين سوء الإدارة بصفة عامة وسوء الإدارة البيئية والتوسع الحضري والاضطرابات الحضرية في المجتمعات التي تفتقر إلى الماء وتكييف الهواء وغيرها من المرافق، إن التفكير فيما سيحدث في هذه المدن مع تغير المناخ يفاقم الظروف المعيشية، إذا ظلت معايير الحكم كما هي، وهذه فكرة مخيفة، يقول ليليفيلد: "إن تغير المناخ وما يترتب عليه من زيادة في الظواهر الجوية المتطرفة تضيف إلى التحديات التي تفرضها الصراعات الإقليمية، مما يؤدي إلى حوافز إضافية للأشخاص للهجرة، على سبيل المثال".

 

 

 

 

 

 

 

 

________________________________

(*) كاتبة عمود في "فورين بوليسي"، ومراسلة تلفزيونية مستقلة، ومعلقة حول الشرق الأوسط.

المصدر: "فورين بوليسي".

آخر تعديل على الإثنين, 06 سبتمبر 2021 13:06

مجتمع ميديا

  • تعرف على مترجمة تفسير معاني القرآن الكريم للروسية

ملفات تفاعلية

ملف تفاعلي - للعدد 2158

ملف تفاعلي - للعدد 2158

الأربعاء، 18 أغسطس 2021 8289 ملفات تفاعلية

ملف تفاعلي - للعدد 2157

ملف تفاعلي - للعدد 2157

الإثنين، 12 يوليو 2021 9048 ملفات تفاعلية

ملف تفاعلى للعدد 2156

ملف تفاعلى للعدد 2156

الأحد، 13 يونيو 2021 18122 ملفات تفاعلية

إقرأ المجتمع PDF

azs 2153