أزمة المياه العالمية ستتفاقم بسبب انهيار المناخ

العالم سيواجه فيضانات وحرائق غابات أسوأ لأن الاحتباس الحراري سيعطل دورة الماء علي الكوكب
أزمة المياه العالمية ستتفاقم بسبب انهيار المناخ

ترجمة- جمال خطاب: الثلاثاء، 21 سبتمبر 2021 12:17

 

من المرجح أن تتفاقم مشكلات المياه -الجفاف، وما يصاحبه من حرائق للغابات وفيضانات- في جميع أنحاء العالم مع استمرار انهيار المناخ، وفقًا لأكبر تقييم لعلوم المناخ حتى الآن.

من المرجح أن تزيد درجة حرارة الأرض بما لا يقل عن 1.5 درجة مئوية في غضون العقدين المقبلين، وفقًا للهيئة الحكومية الدولية المعنية بتغير المناخ، وسيصاحب ارتفاع درجات الحرارة تغيرات كبيرة في دورة الماء على كوكب الأرض، حيث ستصبح المناطق الرطبة بالفعل أكثر رطوبة، وستصبح المناطق القاحلة بالفعل عرضة لمزيد من الجفاف، وقد وجد التقرير أن هطول الأمطار الغزيرة يتكثف بنسبة 7% لكل درجة مئوية إضافية من الاحتباس الحراري.

يقول البروفيسور مايك ميريديث، قائد العلوم في هيئة المسح البريطانية للقارة القطبية الجنوبية والمؤلف الرئيس لتقرير الهيئة الحكومية الدولية المعنية بتغير المناخ (IPCC): "استمرار ارتفاع درجة حرارة الغلاف الجوي بسبب الاحتباس الحراري، يمكن أن يحتفظ وينقل المزيد من الرطوبة -لذلك نتوقع على نطاق واسع أن نري تسارع الدورة الهيدرولوجية: تبخر أقوى في المناطق المدارية، وهطول أمطار أكثر كثافة في خطوط العرض العليا وبعض المناطق الاستوائية، وسيؤدي ذلك إلى زيادة تواتر هطول الأمطار الشديدة في المناطق الرطبة بالفعل، وزيادة حدوث الفيضانات وشدتها.

وهناك بالفعل دليل قوي على أننا نشهد مثل هذه التغييرات، ففي بعض المناطق الجافة، تزداد حالات الجفاف سوءًا وتستمر لفترة أطول، وتتفاقم هذه المخاطر من خلال العواقب غير المباشرة، مثل زيادة مخاطر حرائق الغابات، كما نشهد بالفعل.

ويقول البروفيسور رالف تومي، المدير المشارك لمعهد جرانثام لتغير المناخ في إمبريال كوليدج لندن: مبدأ العالم الأكثر دفئًا هو أن المزيد من المياه سوف تتبخر، مما يؤدي إلى تفاقم الجفاف، وهذا الماء المحتبس في الغلاف الجوي سيزيد كمية المطر عندما تمطر.

ستظهر التأثيرات في جميع أنحاء العالم، من الولايات المتحدة، حيث يمثل الجفاف مشكلة متزايدة في الغرب والجنوب، إلى الهند، حيث قد تصبح الرياح الموسمية أكثر تقلبًا، ومن المرجح أيضًا أن تشهد منطقة أفريقيا جنوب الصحراء زيادة في الجفاف في العديد من المناطق، بينما ستضرب الفيضانات والجفاف الصين وأوروبا.

يقول إيلان كيلمان، أستاذ الكوارث والصحة في جامعة كوليدج لندن: إن تغير المناخ سيجعل الأنظمة الرطبة والجافة أكثر تطرفًا، ستنخفض رطوبة التربة وسترتفع فترات الجفاف في المناطق القاحلة بالفعل مثل البحر الأبيض المتوسط ​​وجنوب أفريقيا، ومن المتوقع أن يزداد التقلب الموسمي لهطول الأمطار، مع تقليل أيام هطول الأمطار إلى جانب زيادة كثافة هطول الأمطار.

وتعد التغييرات في أنماط هطول الأمطار الطبيعية على الكوكب من أكبر تأثيرات أزمة المناخ، ويحتوي التقرير التاريخي للهيئة الحكومية الدولية المعنية بتغير المناخ، الذي نُشر الأسبوع الماضي، على أكثر من 200 صفحة حول هذه المسألة وحدها، ستأتي مناقشة أكمل للتأثيرات المتوقعة لأزمة المناخ على المياه في فبراير المقبل، في الجزء الثاني من التقرير -السادس من الهيئة العالمية لعلوم المناخ منذ عام 1988- لكن النتائج الحالية تحتوي على أشد التحذيرات حتى الآن من المشكلات التي تواجه العالم.

تعتبر الرياح الموسمية في جنوب آسيا -التي تعد أساسية لحياة وزراعة أكثر من مليار شخص- مصدر قلق خاص، وكذلك المناطق التي تغذيها الأنهار الجليدية، حيث من المرجح أن تصبح الفيضانات أولاً ثم ندرة المياه شائعة بشكل متزايد والأنهار الجليدية ستتقلص وستختفي بعض الأنهار الجليدية الأصغر.

كانت الهيئة الحكومية الدولية المعنية بتغير المناخ حذرة بشأن الآثار المحتملة على الرياح الموسمية، حيث أشارت بعض الدراسات إلى ضعف محتمل لبعضها وقوة محتملة لأخري، ومن المرجح أن تصبح الرياح الموسمية أكثر تقلبًا في المستقبل، يقول تومي: "من ناحية، نعلم أنه بالنسبة لنمط رياح موسمية معينة سيكون هناك المزيد من الأمطار، لكن نمط الرياح الموسمية قد يضعف، وبالتالي فإن التأثير الصافي غير مؤكد".

ويقول د. آندي تيرنر، الأستاذ المشارك في أنظمة الرياح الموسمية بجامعة ريدينج، والمؤلف الرئيس للفريق الحكومي الدولي المعني بتغير المناخ: "لا سيما بالنسبة للرياح الموسمية في جنوب وجنوب شرق آسيا وشرق آسيا ووسط الساحل (في أفريقيا)، من المتوقع أن تزداد بحلول نهاية القرن، ومع ذلك، فإن تغيرات الرياح الموسمية على المدى القريب ستهيمن عليها تأثيرات التقلبات الداخلية، وستؤدي كل درجة إضافية من الاحترار إلى تفاقم تواتر وشدة الأحداث المتطرفة في مناطق الرياح الموسمية، مثل فترات هطول الأمطار الغزيرة والفيضانات والجفاف ".

ويعتمد مئات الملايين من الناس أيضًا بشكل مباشر على الأنهار الجليدية للحصول على المياه والزراعة، ومن المحتمل أيضًا أن يكونوا من بين أنظمة المياه الأكثر تضررًا، يقول روجر برايثوايت، كبير الباحثين الفخريين في جامعة مانشستر: "تظهر القياسات أن الأنهار الجليدية في أجزاء كثيرة من العالم لديها حاليًا موازين كتلة سلبية حتى مع متوسط ​​درجات الحرارة العالمية الحالية، وبالتالي، فإن الأنهار الجليدية ليست "آمنة" بموجب اتفاقية باريس (التي تحدد الاحترار إلى 1.5 درجة مئوية كطموح، و2 درجة مئوية كحد خارجي)".

وأضافت ميريديث: "لقد تراجعت الأنهار الجليدية في جميع أنحاء العالم منذ تسعينيات القرن الماضي، وهذا غير مسبوق منذ ألفي عام على الأقل، ويعد إشارة واضحة لتأثيرات الاحتباس الحراري، بالنسبة للعديد من المجتمعات الواقعة في اتجاه مجرى النهر، تعتبر الأنهار الجليدية في أعالي الجبال أمرًا أساسيًا لطريقة حياتهم، حيث توفر مصدرًا موثوقًا به للمياه العذبة الصالحة للشرب ولري المحاصيل، ومع استمرار هذه الأنهار الجليدية في التراجع، سيؤدي الذوبان القوي في البداية إلى زيادة مخاطر الفيضانات والانهيارات الجليدية والانهيارات الأرضية، وهي مخاطر مباشرة لأولئك الذين يعيشون في اتجاه مجرى النهر، وفي وقت ما، سيؤدي الانخفاض في المياه العذبة المتاحة إلى تحويل الخطر إلى الجفاف، وهناك الملايين من الناس الذين يعيشون في أسفل مجاري الأنهار الجليدية الجبلية الرئيسة مثل جبال الهيمالايا، وهذا مصدر قلق بالغ لحياتهم وسبل عيشهم".

يقول جوناثان فار، كبير محللي السياسات لتغير المناخ في مؤسسة "WaterAid" الخيرية: إن هذه التأثيرات على أنظمة المياه تسبب بالفعل دمارًا لملايين الأشخاص حول العالم، وتؤدي إلى تفاقم الفقر، وتعطيل المجتمعات، وتحويل الحياة إلى صراع يومي لبعض الفئات الأكثر ضعفًا..

وأشار إلى دولة ملاوي، حيث تعد بحيرة شيلوا، ثاني أكبر بحيرة، مركزية لحياة 1.5 مليون شخص، "بينما كانت مستوياتها تتقلب دائمًا، إلا أن التقلب يحدث الآن بشكل متكرر أكثر وإلى أقصى الحدود، مما يؤثر على المجتمعات المحلية، يمكن للنساء، اللائي غالبًا ما يكن مسؤولات عن تأمين المياه لعائلاتهن، أن يصطففن في كثير من الأحيان عند بئر لعدة ساعات، أحيانًا خلال الليل، في انتظار إعادة ملء البئر للمستويات التي يمكنهم عندها سحب المياه".

وأضاف أن الحكومات التي ستجتمع في قمة المناخ التابعة للأمم المتحدة في جلاسكو في نوفمبر يجب أن تتخذ إجراءات ليس فقط بشأن انبعاثات غازات الاحتباس الحراري، ولكن أيضًا بشأن توفير التمويل للدول الفقيرة للتكيف مع آثار أزمة المناخ التي نشهدها بالفعل.

 

 

 

 

 

________________

المصدر: "الجارديان".

آخر تعديل على الثلاثاء, 21 سبتمبر 2021 12:43

مجتمع ميديا

  • الصين تواصل التضييق على المسلمين عبر شركة آبل

ملفات تفاعلية

ملف تفاعلى للعدد 2160

ملف تفاعلى للعدد 2160

الأحد، 17 أكتوبر 2021 5103 ملفات تفاعلية

ملف تفاعلي - للعدد 2158

ملف تفاعلي - للعدد 2158

الأربعاء، 18 أغسطس 2021 8735 ملفات تفاعلية

ملف تفاعلي - للعدد 2157

ملف تفاعلي - للعدد 2157

الإثنين، 12 يوليو 2021 9403 ملفات تفاعلية

إقرأ المجتمع PDF

azs 2153