أوروبا تقيم سجوناً سرية للمهاجرين في ليبيا

أوروبا تقيم سجوناً سرية للمهاجرين في ليبيا

ترجمة- جمال خطاب: السبت، 04 ديسمبر 2021 12:22

 

بقلم- إيان أوربينا:

 

في ليبيا، تقع مجموعة من المستودعات المؤقتة على طول الطريق السريع في "غوط الشعال"، وهو حي متهالك تقع فيه محلات تصليح السيارات وساحات الخردة في طرابلس، العاصمة الليبية، كان الموقع سابقًا مستودعًا لتخزين الأسمنت، وقد أعيد افتتاحه في يناير 2021، وتم رفع جدرانه الخارجية وتغطيتها بالأسلاك الشائكة، تشاهد رجالاً يرتدون زياً مموهاً باللونين الأسود والأزرق، مسلحين ببنادق كلاشينكوف، يقفون في حراسة حول حاوية شحن زرقاء تمر إلى مكتب، على البوابة، لافتة كتب عليها "مديرية مكافحة الهجرة غير الشرعية"، المنشأة هي سجن سري للمهاجرين، اسمها بالعربية "المباني".

"هجرة الظل".. الاتحاد الأوروبي ينشئ ويدعم سجوناً سرية في ليبيا تحتجز المهاجرين

في الساعة الثالثة من صباح يوم 5 فبراير 2021، وصل أليو كاندي، وهو مهاجر قوي وخجول يبلغ من العمر 28 عامًا من غينيا بيساو، إلى السجن، وكان أليو كاندي قد غادر وطنه قبل عام ونصف عام، لأن مزرعة عائلته كانت تنهار، وقد شرع في الانضمام إلى شقيقين له في أوروبا، لكنه في أثناء محاولته عبور البحر الأبيض المتوسط ​​على متن زورق مطاطي مع أكثر من مائة مهاجر آخر، اعترضهم خفر السواحل الليبي واقتادهم إلى سجن "المباني"، وتم اقتيادهم إلى الزنزانة رقم (4)، حيث تم احتجاز 200 آخرين، لم يكن هناك أي مكان للجلوس وسط الجثث، وانزلق أولئك الموجودون على الأرض لتجنب التعرض للدهس، كانت المصابيح العلوية عبارة عن مصابيح فلورية ظلت مضاءة طوال الليل، وهناك شبكة صغيرة في الباب، بعرض قدم واحدة، كانت المصدر الوحيد للضوء الطبيعي، تعشش الطيور في العوارض الخشبية ويتساقط ريشها وفضلاتها من أعلى، وكتب المهاجرون على الجدران ملاحظات عن التصميم: "الجندي لا يتراجع أبدًا"، و"نتقدم وأعيننا مغمضة.. نتقدم"، ازدحم كاندي في زاوية بعيدة وبدأ في الذعر: "ماذا علينا أن نفعل؟"، سأل زميله في الزنزانة.

لم يعلم أحد في العالم خارج أسوار سجن "المباني" أنه تم القبض على كاندي، لم يتم اتهامه بارتكاب جريمة ولم يُسمح له بالتحدث إلى محام، ولم يُعطَ أي مؤشر على طول مدة احتجازه، في أيامه الأولى هناك، حافظ على هدوئه في الغالب، خاضعًا لروتين المكان القاتم، يخضع السجن لسيطرة مليشيا تسمي نفسها بتعبير ملطف "جهاز الأمن العام"، ويقوم مسلحوها بدوريات في الممرات، تم احتجاز حوالي 1500 مهاجر هناك، في 8 زنزانات، تم الفصل بينهم حسب الجنس، يوجد مرحاض واحد فقط لكل مائة شخص، وكان على كاندي في كثير من الأحيان التبول في زجاجة ماء أو التبرز في الحمام، ينام المهاجرون على وسادات أرضية رقيقة؛ لا يوجد فراغ للنوم، لذلك يتناوب الناس؛ بعضهم ينام في أثناء النهار والآخر في الليل، يتشاجر المحتجزون على من ينام في الحمام، الذي يتمتع بتهوية أفضل، يسيرون مرتين في اليوم، في صف واحد، في الفناء، ويمنعون من النظر إلى السماء أو التحدث مع بعضهم بعضاً، يضع الحراس، مثل حراس الحدائق، أوعية طعام مشتركة على الأرض، ويتجمع المهاجرون في دوائر لتناول الطعام.

السجون السرية تدار بواسطة المليشيات وتمارس التعذيب والقتل خارج القانون

يقوم الحراس بضرب السجناء الذين يعصون الأوامر بكل ما هو في متناولهم؛ مجرفة، خرطوم، كابل، غصن شجرة، قال لي توكام مارتن لوثر، وهو رجل كاميروني كبير ينام على بساط بجانب كانديز: "كانوا يضربون أي شخص بدون سبب على الإطلاق"، وتكهن المعتقلون بأنه عندما مات شخص ما، ألقيت الجثة خلف أحد الجدران الخارجية للمجمع، بالقرب من كومة من الطوب والأنقاض الجصية، عرض الحراس على المهاجرين حريتهم مقابل رسم قدره 500 دينار ليبي (حوالي 500 دولار)، أثناء وجبات الطعام، يتجول الحراس حاملين هواتف خلوية، ويسمحون للمحتجزين بالاتصال بأقاربهم الذين يمكنهم الدفع، لكن عائلة كاندي لم تكن قادرة على تحمل مثل هذه الفدية، قال لي لوثر: "إذا لم يكن لديك أي شخص تتصل به، فكل ما عليك هو البقاء".

في السنوات الست الماضية، أنشأ الاتحاد الأوروبي، الذي سئم التكاليف المالية والسياسية لاستقبال المهاجرين من أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى، نظام "هجرة الظل" الذي يوقفهم قبل وصولهم إلى أوروبا، وقد جهزت ودربت خفر السواحل الليبي، وهي منظمة شبه عسكرية مرتبطة بمليشيات في البلاد، للقيام بدوريات في البحر الأبيض المتوسط، وتخريب عمليات الإنقاذ الإنسانية، واعتقال المهاجرين، ثم يُحتجز المهاجرون إلى أجل غير مسمى في شبكة من السجون الهادفة للربح تديرها المليشيات، في سبتمبر من هذا العام (2021)، تم احتجاز حوالي 6 آلاف مهاجر، كثير منهم في سجن "المباني".

حفرة جهنم!

وقد وثقت وكالات الإغاثة الدولية مجموعة من الانتهاكات: تعرض المعتقلون للتعذيب بالصدمات الكهربائية، واغتصاب الأطفال من قبل الحراس، وتم ابتزاز العائلات من أجل الحصول على فدية، وبيع الرجال والنساء للعمل القسري.

صمت دولي على الجرائم التي ترتكب ضد الإنسانية في مراكز احتجاز المهاجرين غير الشرعيين

قال لي صلاح مرغني، وزير العدل الليبي من عام 2012 إلى 2014: لقد فعلوا شيئًا فكروا فيه بعناية وخططوا له لسنوات عديدة؛ "ننشئ حفرة جهنم في ليبيا، من أجل ردع الناس عن التوجه إلى أوروبا".

بعد 3 أسابيع من وصول كاندي إلى سجن "المباني"، وضعت مجموعة من المعتقلين خطة هروب، موسى كروما، مهاجر من ساحل العاج، وعدة أشخاص آخرين، قضوا حاجتهم في سلة مهملات وتركوها في زنزانتهم لمدة يومين، حتى غمرت الرائحة الكريهة المكان، قال لي كروما: كانت تلك المرة الأولى لي في السجن، كنت مرعوباً عندما فتح الحراس باب الزنزانة، اقتحمهم 19 مهاجراً، صعدوا فوق سطح الحمام، وتسلقوا جداراً خارجياً بارتفاع 15 قدمًا، واختفوا في زقاق من الأزقة بالقرب من السجن، بالنسبة لأولئك الذين بقوا، كانت العواقب دموية، واستدعى الحراس تعزيزات وقاموا برش الزنازين بالرصاص وأوسعوا النزلاء ضرباً، وقال مهاجر لمنظمة العفو الدولية فيما بعد: كان هناك شخص واحد في جناحي ضربوه بمسدس على رأسه، حتى أغمي عليه وبدأ يرتجف، لم يستدعوا له سيارة إسعاف في تلك الليلة، كان لا يزال يتنفس لكنه لم يكن قادرًا على الكلام، لا أعرف ماذا حدث له، لا أعرف ماذا فعل.

في الأسابيع التي تلت ذلك، حاول كاندي الابتعاد عن المشكلات والتشبث بإشاعة مفعمة بالأمل: خطط الحراس لإطلاق سراح المهاجرين في زنزانته تكريماً لشهر رمضان، بعد شهرين، كتب لوثر في يومياته التي احتفظ بها: "يا رب، احفظ جميع المهاجرين في جميع أنحاء العالم وخاصة أولئك الموجودين في ليبيا".

 

 

 

 

 

 

 

___________________

المصدر: "نيويوركر".

آخر تعديل على السبت, 04 ديسمبر 2021 12:50

مجتمع ميديا

  • د. زيد الرماني يكتب: متى يكون علم الاقتصاد علماً غامضاً؟! (مقالات مقروءة)

إقرأ المجتمع PDF

azs 2153

ملفات تفاعلية

ملف تفاعلى للعدد 2162

ملف تفاعلى للعدد 2162

الأربعاء، 15 ديسمبر 2021 3466 ملفات تفاعلية

ملف تفاعلى للعدد 2160

ملف تفاعلى للعدد 2160

الأحد، 17 أكتوبر 2021 8092 ملفات تفاعلية

ملف تفاعلي - للعدد 2158

ملف تفاعلي - للعدد 2158

الأربعاء، 18 أغسطس 2021 9718 ملفات تفاعلية