9 طرق تمكِّن التوتر والإجهاد من إلحاق الضرر بصحتك

  الإجهاد مرتبط بأمراض القلب والأوعية الدموية والاكتئاب وحتى نزلات البرد
9 طرق تمكِّن التوتر والإجهاد من إلحاق الضرر بصحتك

جيني سبليتر- ترجمة: جمال خطاب الأربعاء، 25 مايو 2022 10:06

 

ليس كل الإجهاد سيئًا، ولكن النوع المزمن -الذي غالبًا ما يكون نتيجة للمخاوف المالية أو التحديات الطبية المستمرة أو وجود الكثير من الضغوط- يمكن أن يلحق الضرر بصحتك.

إذا كنت تشعر بأن "التوتر" هو طبيعتك الجديدة فلست وحدك.

وفقًا لمسح نشرته الجمعية الأمريكية لعلم النفس (APA) في مارس 2022، اتفق 87% من البالغين على أن العامين الماضيين تميزا بتوالي الأزمات، أزمة تلو الأخرى. وقد أشار المشاركون إلى الحرب في أوكرانيا والتضخم والمخاوف الاقتصادية باعتبارها عوامل ضغوط جديدة والوباء مازال مستمرا باعتباره وباء متكررا.

مع أن هذه الأنواع من الضغوطات تبدو وكأنها أنواع ساحقة، من المهم أن تتذكر أن ليس كل الإجهاد الذي نواجهه سيئًا. تقول المعاهد الوطنية للصحة (PDF) إن الإجهاد هو "كيف يستجيب الجسم والدماغ" للمطالب. فعندما تكون المطالب أكثر مما يمكنك مواجهته، تبدأ في الشعور بالتوتر، وفقًا لتعليق على الإجهاد النفسي والمرض نُشر في مجلة الجمعية الطبية الأمريكية (JAMA).

القلق بشأن زيارة الطبيب أو مراجعة الأداء في العمل، على سبيل المثال، أو حتى بشأن مخيف، مثل سيارة تتجه نحوك، كلها أمثلة على الضغوطات قصيرة المدى. يمكن أن تكون استجابة أجسامنا لهذه الأنواع من الضغوط مفيدة في بعض الأحيان - حيث تمنحنا دفعة من الطاقة للابتعاد عن الخطر أو أداء جيد تحت الضغط، كما تشرح ميشيل دوستي، دكتوراه في الطب، وأخصائية الطب الباطني والطب التكاملي في جامعة كاليفورنيا في ديفيس.

الضغوطات طويلة المدى لها تأثير مختلف. يقول بيرت أوشينو، أستاذ علم النفس بجامعة يوتا في سولت ليك سيتي، الذي يدرس الإجهاد لدى كبار السن: "الإجهاد الذي يستمر لسنوات أو لفترة طويلة هو عادة أسوأ أنواع التوتر".

إذا كنت تعمل في وظيفة تكرهها أو كنت مقدم رعاية لأحد أفراد الأسرة المصاب بمرض الزهايمر، على سبيل المثال، كما يقول الدكتور أوتشينو، فقد تعاني من مستويات عالية من التوتر المزمن. هذا هو المكان الذي "لا يتلقى فيه جسمك أبدًا إشارة واضحة للعودة إلى طبيعته."

يقول أوتشينو إن هذا النوع من الإجهاد المزمن هو الذي يسبب تغيرات في الجسم يمكن أن تلحق الضرر وتساهم في الإصابة بالأمراض في بعض الحالات. يمكن أن تكشف اختبارات الدم عن الالتهابات والتغيرات في ضغط الدم والمستويات المرتفعة لهرمون التوتر الكورتيزول، والتي يمكن أن تكون جميعها علامات على الإجهاد المزمن.

9 أمراض يمكن أن يساعد الإجهاد في حدوثها أو تفاقمها:

لا يساعد الإجهاد المزمن بشكل عام أو يعزز الشفاء من أي مرض أو مشكلة صحية. وفيما يلي بعض الأمراض الأكثر شيوعًا التي يمكن أن تتسبب في تفاقم التوتر:

1- الاكتئاب وحالات الصحة العقلية الأخرى

وفقًا لمراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها "الأمريكي"، لا يزال السبب الدقيق غير معروف وراء تعرض بعض الأشخاص للاكتئاب والقلق كاضطرابات مزاجية إكلينيكية، بينما لا يتأثر الآخرون بشدة عند ظهور مشاعر ذات صلة. وهناك الكثير من الأشياء التي يحتمل أن تلعب دورًا بما في ذلك العوامل الجينية والبيئية والنفسية، بالإضافة إلى الأحداث الكبيرة المسببة للضغط أو الصدمة في الماضي.

فحوالي 20 إلى 25 % من الأشخاص الذين يعانون من أحداث مرهقة كبيرة هم الذين يصابون بالاكتئاب، وفقًا للبيانات المنشورة في مجلة الجمعية الطبية الأمريكية (JAMA).

2- الأرق

وجدت دراسة استقصائية غير رسمية للجمعية الأمريكية لعلم النفس (APA) من عام 2013 حول الإجهاد والنوم روابط في كلا الاتجاهين. فقد أفاد 43 % من حوالي 2000 بالغ شملهم الاستطلاع أن الإجهاد جعلهم يستيقظون ليلا مرة واحدة على الأقل في الشهر الماضي. وعندما لا ينامون جيدًا، أفاد 21 % بأنهم يشعرون بمزيد من التوتر. وبين البالغين الذين يعانون من ارتفاع مستويات التوتر المبلغ عنها ذاتيًا (8 أو أعلى على مقياس مكون من 10 نقاط)، قال 45 % إنهم شعروا بمزيد من التوتر عندما لم يحصلوا على قسط كافٍ من النوم. وأخيرًا، ادعى البالغون الذين يعانون من انخفاض مستويات التوتر المبلغ عنها أنهم ينامون ساعات أكثر كل ليلة في المتوسط مقارنة بالبالغين الذين يعانون من ارتفاع مستويات التوتر المبلغ عنها ذاتيًا، لتصل إلى ما يقرب من ساعة نوم أقل (6.2 مقابل 7.1 ساعة في الليلة).

3- أمراض القلب والأوعية الدموية

لطالما ارتبط الإجهاد المزمن بتدهور صحة القلب. في حين أن هناك أدلة قاطعة محدودة للقول بأن التوتر وحده يمكن أن يؤدي إلى أمراض القلب، إلا أن هناك عدة طرق يمكن أن تساهم في هذا، وفقًا مجلة الجمعية الطبية الأمريكية. جزء من الاستجابة للضغط هو تسارع معدل ضربات القلب وانقباض الأوعية الدموية (أو توسع الأوعية لبعض عضلات الهيكل العظمي لمساعدة الجسم على التحرك في استجابة القتال أو الفرار) ، وذلك بفضل هرمونات التوتر الأدرينالين والنورأدرينالين والكورتيزول. وإذا بقي الجسم على هذه الحالة لفترة طويلة، كما هو الحال مع الإجهاد المزمن، فقد يتضرر القلب والجهاز القلبي الوعائي، وفقًا للجمعية الأمريكية لعلم النفس APA.

وسيلة أخرى يمكن من خلالها أن يساهم الإجهاد في الإصابة بأمراض القلب: عندما تتعامل مع إجهادك عن طريق الأكل أو الشرب بكثرة، والذي بدوره يمكن أن يساهم في الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية، وفقًا للجمعية الأمريكية لعلم النفس (APA) أيضًا. 

يقول دوسيت: "يمكن أن تساهم المشاعر السلبية والتوتر في الإصابة بنوبات قلبية". وقد وجد تحليل تلوي نُشر في المجلة الاسكندنافية للعمل والبيئة والصحة، على سبيل المثال، زيادة خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية بنسبة 50 % المرتبطة بمستويات عالية من ضغوط العمل.

4- نزلات البرد

يشرح أوتشينو أن الإجهاد يمكن أن يضعف أيضًا وظائف المناعة لديك، مما قد يجعلك أكثر عرضة للإصابة بالأمراض المعدية مثل نزلات البرد. وقد أجرى باحثون تجارب عرّضوا فيها مجموعة من 420 متطوعًا لفيروس البرد الشائع ثم عزلوهم في الحجر الصحي لمعرفة ما إذا كانوا قد أصيبوا بالمرض. وكشفت البيانات، التي قدمت في المؤتمر الدولي للطب السلوكي عام 2004، الخطاب الرئيسي ونشرت في مجلة نيو إنجلاند الطبية (PDF)، أن المشاركين الذين عانوا من إجهاد عام أكبر (تم قياسه من خلال استطلاعات حول أحداث الحياة المجهدة، والإجهاد الملحوظ، والمزاج.) كانوا أكثر عرضة للإصابة بالفيروس بعد التعرض له.

5- فيروس نقص المناعة والإيدز

الإجهاد لا يسبب فيروس نقص المناعة البشرية (الفيروس الذي يسبب الإيدز، والذي ينتقل عن طريق الاتصال الجنسي أو ينتقل عن طريق الدم المشترك، والذي يمكن أن يحدث عند مشاركة الإبر) - غالبًا ما ينتقل عن طريق الاتصال الجنسي أو ينتقل عن طريق الدم المشترك، ولكن هناك بعض الأدلة على أن التوتر يمكن أن يزيد المرض سوءًا وشدة. وجدت دراسة أجريت على 96 مريضًا مصابًا بفيروس نقص المناعة البشرية ونشرت في مجلة الطب النفسي أن الإجهاد يزيد من خطر الانتقال من فيروس نقص المناعة البشرية إلى الإيدز بنسبة 50% ويزيد من خطر الإصابة بحالة سريرية مرتبطة بالإيدز بأكثر من الضعف.

وخلص استعراض آخر، نُشر في عام 2016، إلى أنه في حين أن الارتباط بين الإجهاد والنتائج السريرية مختلط، فإن الإجهاد العالي مرتبط بانخفاض عدد خلايا الدم البيضاء التي تقاوم الأمراض، وارتفاع الحمل الفيروسي، وتفاقم المرض. وربطت الدراسات أيضًا الإجهاد بسوء الالتزام بالعلاج عند المراجعة.

6- أمراض الجهاز الهضمي

تقول دوسيت: "يمكن أن يؤثر الإجهاد على حركية الجهاز الهضمي"، وهي الطريقة التي يتحرك بها الطعام عبر الجهاز الهضمي، مما يزيد من فرص الإصابة بمتلازمة القولون العصبي [أو تفاقمها]، وأمراض الأمعاء الالتهابية، والارتجاع المعدي المريئي، والإمساك، والإسهال، وعدم الراحة. تضيف: "كل هذه الأشياء يمكن أن تتأثر بالتوتر".  

7- الآلام المزمنة

بعض حالات الألم المزمن مثل الصداع النصفي وآلام أسفل الظهر تحدث أو تتفاقم بسبب شد عضلات الجسم. تقول دوسيت إن الكثير من آلام أسفل الظهر المزمنة مرتبطة بالإجهاد. "في كثير من الأحيان يؤدي توتر العضلات وضيقها إلى التوتر أو الإجهاد، ومن ثم يساهم هذا الإحساس في تفاقم الألم."

وقد فحصت مراجعة نُشرت في عام 2017 التداخلات بين الإجهاد المزمن والألم المزمن، ووجدت أن كلا الحالتين يمكن أن تؤدي إلى استجابات مماثلة في الدماغ، لا سيما في الحُصين واللوزتان. ومع ذلك، أشار الباحثون أيضًا إلى أنه نظرًا لتنوع الطرق التي يعاني بها البشر من الألم المزمن والتوتر، فإن هذين الشرطين لا يتداخلان دائمًا.

8- السرطان

يقول أوشينو إن ما يسبب السرطان هو سؤال صعب الإجابة عليه بشكل خاص. نظرًا لأن معظم المرضى لا يتم تشخيصهم إلا بعد سنوات من نمو الخلايا السرطانية، فمن الصعب إن لم يكن من المستحيل تحديد سبب معين. ومن المحتمل أن تساهم عدة عوامل (جينات شخص ما، بالإضافة إلى محفز بيئي مثل التدخين، أو تلوث الهواء، أو الإجهاد، على سبيل المثال).

لكن هناك بعض الأدلة في الدراسات البشرية تشير إلى أن الإجهاد يمكن أن يلعب دورًا في ظهور السرطان، كما يقول أوشينو. (من الجدير بالذكر أيضًا أن بعض الدراسات لم تجد رابطًا).

أحد الأسباب المحتملة وراء مساهمة التوتر في حدوث بعض أنواع السرطان: يمكن للإجهاد أن ينشط الاستجابة الالتهابية للدماغ والجسم، بالإضافة إلى تحفيز الغدد الكظرية لإفراز هرمونات التوتر التي تسمى الجلوكوكورتيكويد، من بين العديد من التأثيرات الأخرى. تشير بعض الأبحاث إلى أن الكثير من هذا النوع من الالتهابات نتيجة للإجهاد المزمن في الجسم هو سبب ارتباط التوتر بالسرطان (بالإضافة إلى بعض أمراض المناعة الذاتية)، كما توضح دوسيت.

9- ظروف المناعة الذاتية

تقول دوسيت: "تتفاقم العديد من الحالات الالتهابية بسبب الإجهاد، وهذا يشمل أمراض المناعة الذاتية مثل التصلب المتعدد والتهاب المفاصل الروماتويدي والذئبة والتهاب المفاصل الصدفي والصدفية". وجدت دراسة سويدية على مستوى السكان نُشرت في عدد يونيو 2018 من  مجلة الجمعية الطبية الأمريكية (JAMA) أن المرضى الذين يعانون من اضطراب الإجهاد كانوا أكثر عرضة للإصابة باضطراب المناعة الذاتية (9 لكل 1000 مريض سنويًا مقارنة بـ 6 لكل 1000 بين أولئك الذين لا يعانون من اضطرابات التوتر).

وتضيف دوسيت إن الخبر السار هو أن هناك العديد من الطرق الفعالة لإدارة التوتر، مثل اليوجا. هذه الأنواع من التدخلات لا تلغي أو تغير أي موقف يسبب الإجهاد (مشاكل مالية، أو عائلية، أو جدول مزدحم)، ولكنها يمكن أن تساعد في إعادة تدريب استجابة الجهاز العصبي المركزي للجسم وتساعد في تقليل هذه الاستجابة إذا تم تشغيلها.

بعض الحالات مثل أمراض القلب والأوعية الدموية تتطور قبل سنوات من تشخيصها، ومع ذلك، هناك حاجة ماسة إلى مزيد من البحث في التدخلات، كما يقول أوشينو.

بشكل عام، إذا كنت تريد المزيد من المساعدة في التعامل مع ضغوطك المزمنة، فتحدث إلى طبيبك أو مقدم رعاية صحية عقلية مدرب لمساعدتك.

 

 

 

 

 

 

 

____________________________________

المصدر: "إفريدي هيلث".

آخر تعديل على الأربعاء, 25 مايو 2022 10:21

ابحث في أرشيف الأعداد

مجتمع ميديا

  • "المجتمع" ترصد ردود فعل الشارع الكويتي حول مقاطعة داعمي الشواذ

إقرأ المجتمع PDF

iss2166 ads

ملفات تفاعلية