العالم يتجه إلى اقتصاد أكثر هشاشة مما كان عليه قبل 40 عاماً

صدى أخطاء السياسة في أزمة التضخم في السبعينيات يتردد اليوم
العالم يتجه إلى اقتصاد أكثر هشاشة مما كان عليه قبل 40 عاماً

مارتن وولف(*) - ترجمة: جمال خطاب الأحد، 19 يونيو 2022 01:32

 

التضخم المرتفع بشكل غير متوقع، والحروب المشتعلة في المناطق الرئيسية المنتجة للسلع الأساسية، وانخفاض حقيقي للأجور، وتباطؤ في النمو الاقتصادي، ومخاوف من تشديد السياسة النقدية واضطراب في أسواق الأسهم.. كل هذه الأشياء نراها بوضوح في الاقتصاد العالمي اليوم.

كانت هذه أيضًا السمات المهيمنة على الاقتصاد العالمي في السبعينيات، وانتهت تلك الفترة في أوائل الثمانينيات، بتشديد نقدي وحشي في الولايات المتحدة، وانخفاض حاد في التضخم وموجة من أزمات الديون في البلدان النامية، وخاصة في أمريكا اللاتينية.

وأعقب ذلك أيضًا تغييرات ضخمة في السياسة الاقتصادية: فقد تم دفن الاقتصاد الكينزي(1) التقليدي، وتم تحرير أسواق العمل، وخصخصة الشركات المملوكة للدولة، وفتحت الاقتصادات أمام التجارة.

ما مدى قرب أوجه التشابه الآن، مع السبعينيات؟ ما الاختلافات؟ وماذا نتعلم من تلك الأخطاء؟ هذه الأسئلة تناولها تقرير الآفاق الاقتصادية العالمية الصادر عن البنك الدولي الأسبوع الماضي، المتوازيات الواضحة والاختلافات.

كما حدث في السبعينيات يواجه العالم اليوم معدلات تضخم أعلى من المتوقع وصدمات كبيرة ونمواً ضعيفاً

يجب تجنب الأخطاء

على الأقل، هناك أخطاء يجب تجنبها: لا تفرط في التفاؤل، ولا تستخف بالتضخم المرتفع، ولأشخاص والاقتصادات الضعيفة لا يجب أن يتركوا أنفسهم غير محميين من نفس الصدمات المؤلمة.

هل ما نشهده بالفعل يرقى إلى مستوى التضخم المصحوب بركود تضخم، يُعرَّف بأنه فترة طويلة من التضخم أعلى من المتوقع ونمواً أقل من المتوقع؟ الجواب "لم يتوفر بعد"، لكنها مخاطرة.

هل يرقى ما نراه بالفعل إلى الركود التضخمي الذي يعرف بأنه فترة طويلة من التضخم الأعلى من المتوقع والنمو الأقل من المتوقع؟ الجواب هو "لم يتوفر بعد"، لكننا نواجه خطراً محدقاً.

التضخم أعلى بكثير من المتوقع في كل مكان تقريبًا، كما كان الحال في سبعينيات القرن الماضي، يرجع هذا جزئيًا إلى الصدمات التي لا تتكرر، ثم حربان في الشرق الأوسط (حرب يوم الغفران عام 1973، والحرب الإيرانية العراقية التي بدأت في عام 1980)، وهذه المرة "كوفيد-19" والغزو الروسي أوكرانيا.

والأهم من ذلك هو الخطر المتمثل في أن يصبح هذا التضخم جزءاً لا يتجزأ من التوقعات، وبالتالي في الاقتصادات، وقد كان تكثيف هذا الخطر في السبعينيات من القرن الماضي يرجع جزئياً في الفشل في الاعتراف في الوقت المناسب بالتباطؤ في معدل النمو المحتمل.

واليوم أيضًا، يفترض المتفائلون أن اتجاهات النمو في فترة ما قبل الجائحة ستستمر، ومع ذلك، يقول البنك الدولي: إنه خلال عشرينيات القرن الحادي والعشرين ككل، من المتوقع أن يتباطأ النمو العالمي المحتمل 0.6 نقطة مئوية عن متوسط ​​عام 2010.

تشجيع الاختلافات منذ أزمة السبعينيات

كانت أصداء السبعينيات صاخبة إذن: تضخم أعلى من المتوقع، وصدمات كبيرة ونمو ضعيف، لكن الاختلافات مشجعة أيضًا، فقد قفز السعر الحقيقي للنفط بشكل كبير بين عامي 1973 و1981 أكثر مما يحدث الآن.

كما أن التضخم العالمي أقل اتساعًا بكثير مما كان عليه في السبعينيات، وهذا ينطبق بشكل خاص على التضخم "الأساسي"، ومع ذلك، قد يكون هذا بسبب أننا في مرحلة مبكرة من عملية التضخم، ومن المرجح أن يصبح التضخم أوسع نطاقاً كلما استمر.

كما أن أطر السياسة النقدية أكثر مصداقية وأكثر تركيزًا على استقرار الأسعار من تلك التي كانت في السبعينيات، لكن هذا الأخير، أيضًا، أصبح أقل صحة مؤخرًا، خاصة في الولايات المتحدة.

العالم يواجه خطر حدوث تضخم مصحوب بركود وديون ضخمة تجعل الاقتصاد العالمي أكثر هشاشة مما كان عليه قبل 40 عامًا

وعلاوة على ذلك، فإن توقعات التضخم، على سبيل المثال، في سبعينيات القرن الماضي لم تكن بالتأكيد توقعات للتضخم الذي حدث لاحقًا، فقد كان صانعو السياسة يميلون إلى إلقاء اللوم في التضخم على عوامل مؤقتة حينذاك أيضًا، تمامًا كما نرى مؤخرًا.

صحيح أن الاقتصادات أكثر مرونة الآن مما كانت عليه في السبعينيات، لكن تصاعد الحمائية قد يؤدي إلى نتائج عكسية في هذا الصدد، ومن المؤكد أن كثافة الطاقة قد انخفضت منذ ذلك الحين أيضًا، لكن أسعار الطاقة لا تزال مهمة، أخيرًا، من المتوقع أن تكون السياسة المالية أقل توسعية هذه المرة، على الرغم من أنها كانت كبيرة جدًا في عامي 2020 و2021.

إجمالاً، الافتراض القائل بأن الأمور ستكون مختلفة للغاية هذه المرة معقول ولكنه بعيد كل البعد عن اليقين.

لا يمكن لصانعي السياسات أن يتركوا التضخم خارج نطاق السيطرة

ويعتمد إثبات صحة ذلك، في المقام الأول، على ما يفعله صناع السياسات، فهم بحاجة إلى تجنب خطأ السماح للتضخم بالخروج عن نطاق السيطرة، كما فعلوا في سبعينيات القرن الماضي، يجب أن يكون لديهم الوقت للقيام بذلك، ولكن التصرف بشكل حاسم يخلق مخاطر أيضاً، تتمثل في التباطؤ الحاد الذي لا داعي له، مع التكاليف الاقتصادية التي قد تلي ذلك.

في مقابل ذلك، من الممكن أن تؤدي التحولات الديموجرافية، وتباطؤ التغير التكنولوجي، وتراجع العولمة، واستنفاد فرص النمو المهمة في الماضي، وزيادة الشعبوية إلى إضعاف قوى كبح التضخم على المدى الطويل، وهذا من شأنه أن يجعل تحقيق واستدامة التضخم المنخفض أمر أكثر صعوبة.

ويبرز خطر واضح في الجانب الوحيد الذي يبدو فيه الاقتصاد العالمي أكثر هشاشة مما كان عليه قبل 40 عاماً: حجم رصيد الديون، وخاصة الرصيد المقوم بالعملات الأجنبية، والأهم من ذلك أن هذا لا ينطبق على البلدان الناشئة والنامية فحسب، فاليورو هو أيضاً، في جوهره، عملة أجنبية لكل دولة عضو في منطقة اليورو تضررت من الأزمة.

 

 

 

 

____________________

(1) نسبة لعالم الاقتصاد البريطاني جون ماينارد كينز.

(*) كبير المعلقين الاقتصاديين في "الفايننشال تايمز".   

المصدر: "فايننشال تايمز".

آخر تعديل على الأحد, 19 يونيو 2022 13:49

ابحث في أرشيف الأعداد

مجتمع ميديا

  • "المجتمع" ترصد ردود فعل الشارع الكويتي حول مقاطعة داعمي الشواذ

إقرأ المجتمع PDF

iss2166 ads

ملفات تفاعلية