مقامرة بوتين في مجال الطاقة سيف ذو حدين

مقامرة بوتين في مجال الطاقة سيف ذو حدين

ترجمة- جمال خطاب: الثلاثاء، 13 سبتمبر 2022 08:43

 

تهديد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بقطع إمدادات الطاقة عن الغرب مع تورطه في مواجهة عميقة مع أوكرانيا قد يكون سيفًا ذا حدين بالنسبة لروسيا.

قبل أن يعلن الاتحاد الأوروبي عن حد أقصى لسعر الغاز الروسي، مؤخراً، هدد بوتين بقطع الإمدادات إذا فُرضت مثل هذه القيود، محذرًا الغرب من أنه سيتجمد مثل ذيل الذئب في إحدى القصص الخيالية الروسية الشهيرة.

من المرجح أن يؤدي وقف التدفقات إلى أوروبا من روسيا، ثاني أكبر مصدر للنفط في العالم بعد المملكة العربية السعودية وأكبر مصدر للغاز الطبيعي، إلى زيادة اضطراب أسواق الطاقة العالمية وترك الاقتصاد العالمي يواجه أسعارًا أعلى.

يقول أليكسي ميللر، الرئيس التنفيذي لشركة جازبروم الروسية العملاقة للغاز التي تسيطر عليها الدولة، في أغسطس الماضي: إن أسعار الغاز الأوروبية قد ترتفع إلى 4 آلاف دولار لكل ألف متر مكعب، من نحو 2200 دولار الآن.

إذا تابع الاتحاد الأوروبي خطته لفطم نفسه عن الطاقة الروسية، فسيؤذي ذلك روسيا أيضًا.

تحدد وثيقة إستراتيجية روسية، اطلعت عليها "رويترز" وناقشتها الحكومة الروسية، عن القيود والمخاطر على قطاع الطاقة بسبب الصراع، التي تتضمن الدعم الفعال للطاقة المحلية من قبل العملاء الدوليين.

جاء في الوثيقة، التي نوقشت في اجتماع مغلق برئاسة رئيس الوزراء ميخائيل ميشوستين، في 30 أغسطس، في موسكو، أن خفض الإمدادات للمستهلكين الأجانب سيؤدي إلى خلل في النظام، عندما لا يتم تعويض الأسعار المنخفضة في السوق المحلية بعائدات التصدير.

وأضافت الوثيقة التي تحمل عنوان "الاتجاهات الإستراتيجية للنشاط في الظروف الجديدة للفترة حتى عام 2030" أنه من المحتمل أن يكون هناك نقص في الأموال اللازمة للتطوير اللازم لإمداد المناطق بالغاز.

وقالت الوثيقة: إنه إذا تخلى الاتحاد الأوروبي عن الغاز الروسي بحلول عام 2027، فقد تنخفض إيرادات الميزانية بمقدار 400 مليار روبل (6.55 مليارات دولار) سنويًا بحلول عام 2030، وقد تم الإبلاغ عن هذا الجزء من الوثيقة بواسطة "بلومبيرج"، في 5 سبتمبر، على الرغم من أن تفاصيل التأثير المحتمل على قطاع الطاقة لم يتم الإبلاغ عنها مسبقًا.

إذا رفضت أوروبا الغاز الروسي، فسيؤدي ذلك إلى انخفاض محتمل في صادرات الغاز بأكثر من 100 مليار متر مكعب سنويًا بحلول عام 2027، أي ما يقرب من نصف إجمالي الصادرات في عام 2021، وفقًا للوثيقة.

ونتيجة لذلك، فإن الاستثمار في قطاع الغاز على مدى 8 سنوات حتى عام 2030 سينخفض ​​بما يعادل حوالي 41 مليار دولار.

وقال الكرملين: إنه ليس لديه ما يضيفه إلى تعليقات بوتين.

بطاقات الطاقة الخاصة ببوتين

بيع النفط والغاز إلى أوروبا أحد المصادر الرئيسة لعائدات العملة الأجنبية الروسية منذ أن اكتشف علماء الجيولوجيا السوفييت النفط والغاز في مستنقعات سيبيريا في العقود التي تلت الحرب العالمية الثانية.

ومنذ أن سلم بوريس يلتسين الرموز النووية لبوتين في اليوم الأخير من عام 1999، سعى عميل المخابرات السوفييتية السابق إلى استخدام طاقته لاستعادة بعض النفوذ الذي فقدته روسيا عندما انهار الاتحاد السوفييتي في عام 1991.

وبعد أن دخل بوتين في مواجهة مع الغرب بشأن أوكرانيا، يلعب أوراق الطاقة مرة أخرى، وهي رافعة يمكن لموسكو استخدامها ضد النظام المالي العالمي الذي تهيمن عليه الولايات المتحدة.

يقول: إن روسيا كسبت، ولم تخسر، من الصراع؛ لأنها كانت تشرع في مسار جديد.

يقول بوتين، الذي سيبلغ السبعين من عمره في أكتوبر القادم، مرارًا وتكرارًا: إنه إذا لم ترغب أوروبا في شراء النفط والغاز الروسي، أو إذا حاولت تقييد الأسعار، فإن روسيا ستعيد توجيه إمداداتها الضخمة في اتجاه كبير نحو القوى الآسيوية مثل الصين والهند.

لكن من أجل القيام بذلك، ستحتاج روسيا إلى تسريع بناء خطوط الأنابيب شرقًا، حسبما جاء في الوثيقة.

"باور أوف سيبيريا 1" هو خط أنابيب الغاز الروسي الوحيد إلى الصين، ومن المتوقع تسليم 16 مليار متر مكعب في عام 2022، ويشكل 11% مما تصدره روسيا عادة إلى أوروبا كل عام.

وخط "باور أوف سيبيريا 2" إلى الصين أيضاً، من حقول غاز بوفانينكوفو وخارسافي في يامال، لم يكتمل بعد.

الطاقة الفائقة؟

إذا تمكنت أوروبا من إيجاد بدائل للطاقة الروسية، فستواجه موسكو تحديات كبيرة.

وقد جاء في الوثيقة: في السيناريو الأكثر سلبية، من المتوقع أنه بحلول عام 2027، ستكون الدول الأوروبية قادرة على التخلي تمامًا عن النفط الروسي، حيث تضرر خط أنابيب النفط دروجبا وتضررت موانئ البلطيق بشدة.

وكانت دروجبا، التي تعني "الصداقة" باللغة الروسية، تضخ 36 مليون طن من النفط العام الماضي، بينما عالجت موانئ البلطيق من 60-80 مليون طن من النفط الخام سنويًا بين عامي 2019-2021.

التحديات القديمة المرتبطة بارتفاع تكلفة الإنتاج نتيجة تعقيد استخراج النفط وزيادة حصة الاحتياطيات التي يصعب استردادها ستكملها التكاليف المتزايدة لإعادة توجيه تدفقات الصادرات وزيادة الطلب على أسطول الناقلات.

وبمعزل عن التكنولوجيا الغربية، سيواجه قطاع الطاقة الروسي خيارات صعبة، ولا سيما عندما يتعلق الأمر بالغاز الطبيعي المسال والنفط وتكريره.

وقالت الوثيقة: إن انسحاب الشركاء التكنولوجيين من مشاريع إنتاج الغاز الطبيعي المسال سيغير توقيت تشغيل قدرات جديدة.

ومع اندفاع روسيا للتكيف، قد يكون هناك انخفاض في صادرات المنتجات النفطية بحوالي 55% حسب مستويات عام 2021، أو بمقدار 80 مليون طن، وهو ما سيؤدي بدوره إلى انخفاض في التكرير بنسبة 25-30% وصعوبات في ضمان الحصول على كمية كافية، وتقول الوثيقة: إن إنتاج البنزين للسوق المحلية أدى إلى ارتفاع أسعار الوقود.

وبينما كانت جازبروم تعمل بشكل جيد في الأشهر الأخيرة، حيث حققت أرباحًا قياسية بلغت 2.5 تريليون روبل في الأشهر الستة الأولى من عام 2022، إلا أنها تواجه خيارات صعبة على المدى الطويل.

يقول محللون: إنه مع وجود حوالي 15% من احتياطيات الغاز العالمية و68% من احتياطيات الغاز الروسية، قد تضطر أكبر شركة غاز طبيعي في العالم من حيث الاحتياطيات إلى تجميد الآبار أو حرق الغاز.

ملحوظة: طلب من شركة جازبروم التعليق ولكنها لم تعلق.

 

 

 

 

 

__________________

المصدر: "رويترز".

آخر تعديل على الثلاثاء, 13 سبتمبر 2022 08:58

ابحث في أرشيف الأعداد

مجتمع ميديا

  • أسلم على يديه 11 مليوناً.. د. عبدالرحمن السميط من غرفة صغيرة على سطح منزله إلى مجاهل أفريقيا

إقرأ المجتمع PDF

iss2166 ads