مسؤولة سابقة بالبيت الأبيض: إدارة ترمب دمرت 5 صناديق من الأدلة

11:20 06 مايو 2019 الكاتب :  
مدير مكتب التحقيقات الفدرالي مولر

اتهمت أماروسا مانيجول نيومان، المسؤولة السابقة في البيت الأبيض التي مازالت تمثل شوكة في خاصرة ترمب، إدارة ترمب بتدمير عدة صناديق من الأدلة التي قالت: كان ينبغي أن تُسلَّم إلى المستشار الخاص روبرت مولر وفريقه من المحققين.

وفي حديثها إلى القس آل شاربتون على "MSNBC"، يوم السبت الماضي، قالت نيومان: إنها طُلب منها أن تترك صناديق من الوثائق المتعلقة بحملة ترمب عندما طردها جون كيلي، كبير مسؤولي البيت الأبيض آنذاك.

وقالت: إن الأمر جاء على الرغم من "التوجيه الواضح" الذي تلقته هي وغيرها من موظفي البيت الأبيض للحفاظ على جميع الوثائق التي يحتمل أن تكون مرتبطة بالتحقيق الذي أجراه مولر في التدخل الروسي بالانتخابات الرئاسية عام 2016، وعلاقات حملة ترمب بالمسؤولين الروس.

وقالت نيومان: أعتقد أنه من المهم أن ندرك أنه في وقت مبكر جدًا من الإدارة، تلقينا رسائل توجّهنا إلى الحفاظ على جميع المعلومات المتعلقة بتحقيق مولر؛ جميع التحقيقات وأي معلومات وأي رسائل بريد إلكتروني وأي مراسلات.

وأضافت: لذلك اعتقدتُ أنه من المثير للاهتمام للغاية أنه بعد مناقشتي مع كيلي -في البيت الأبيض- عندما ذهبت لأخذ الأشياء الخاصة بي، تلقيت تعليمات بأن عليَّ ترك 7 صناديق من الوثائق التي جاءت من الحملة، الافتتاح، والانتقال، وأنه لن يسمح لي بالحصول عليها.

وقالت نيومان: إنها لم ترَ هذه الصناديق مرة أخرى، وتعتقد أن إدارة ترمب لم تسلمها إلى المحامي الخاص، لأن فريقها القانوني كان لا بد من إبلاغها إذا كانت موجودة.

تدمير 5 صناديق من أصل 7

وأضافت المسؤولة السابقة لـبرنامج "The Apprentice" أنه بناءً على رسائل البريد الإلكتروني التي تلقتها من مسؤولي الإدارة حول الوثائق، يبدو أن 5 على الأقل من الصناديق الـ7 قد دُمرت.

وقالت نيومان: الأمر الغريب بالنسبة لي هو أنه، كما ذكرت، كانت توجد 7 صناديق من المستندات، وفي رسائلي الإلكترونية، أشاروا فقط إلى اثنين؛ مما دفعني إلى الاعتقاد بأنهم دمروا الخمسة الآخرين.

وأضافت أنها تعتقد أنني لست الوحيدة التي تعرضت لهذا النوع من التعامل، وأعتقد أن هناك المزيد من الوثائق التي دمرتها هذه الإدارة.

وفي مقابلة أجريت في أبريل الماضي مع كريج ميلفن من قبل "MSNBC" حول مولر، أشارت مانيجولت نيومان إلى صندوقي الوثائق اللذين قالت: إن البيت الأبيض رفض تسليمهما إلى المحققين.

يجب ألا نركز فقط على ما يقوله ترمب للناس كي يفعلوا أو يقولوا، ولكن كيف يطلب من الناس تدمير الوثائق، وتدمير رسائل البريد الإلكتروني، في حالتي، صندوقان من المواد ذات الصلة بالحملة، ما زال البيت الأبيض، كما تقول نيومان في ذلك الوقت: إنهم في حوزته ولكنهم يدعون أنهم لا يملكون أو لا يعرفون ماذا حدث لهما.

وعندما سألتها ميلفين عما إذا كانت إدارة ترمب قد أمرتها بتدمير الأدلة، قالت نيومان: رغم أنها لم يتم إخبارها مباشرة بذلك، فإنهم كانوا واضحين جدًا بشأن عدم رغبتهم في إظهار هذه الأشياء.

بعد الحملة مباشرة، وفي اليوم التالي، قاموا بإزالة رسائل البريد الإلكتروني الخاصة بنا، وأخبرونا أنه ليس لدينا إمكانية الوصول إليها.. إنهم بالتأكيد يعملون على محاولة إخفاء الأشياء التي نعرفها الآن والمتصلة بهذا التحقيق.

 

__________________

 المصدر: "HuffPost".

عدد المشاهدات 2015

  • وعي حضاري
  • الأكثر قراءة
  • الأكثر تعليقا
Top