"ديلي بيست": 500 اعتداء على مسلمي أمريكا في 5 أشهر

14:46 22 مايو 2019 الكاتب :   يوسف أحمد:

كشفت صحيفة "ديلي بيست" الأمريكية، اليوم الأربعاء، عن تنامي الهجمات العدائية (الإسلاموفوبيا) ضد المسلمين في الولايات المتحدة هذا العام، وأن "هيئة مراقبة الإسلاموفوبيا"، رصدت أكثر من 500 حادث عنيف ضد مسلمي أمريكا على مدار الأشهر الخمسة الأولى من هذا العام فقط، وأن العدد الحقيقي للحوادث ربما يكون أكثر بكثير.

وقال مدير الأبحاث في مؤسسة البحوث والدعوة الوطنية في مجلس العلاقات الأمريكية الإسلامية (كير)، عباس بارزيغار: إن الجرائم ضد المسلمين بدأت في عام 2015، وبلغت اليوم مستويات مقلقة.

وأوضح بارزيغار لـ"ديلي بيست": وصلنا بالفعل أكثر من 500 حادث عنف أو تحرش ضد المسلمين حتى الآن هذا العام فقط، منوهاً لأن هذا هو التقرير الأولي، لكني أعتقد أن هذا التقدير منخفض جداً، وأن من أمثلة ذلك حرق وكتابة شعارات عنصرية ضد المسلمين على الجدران لمساجد في كاليفورنيا، وكونيتيكت، وكوينز.

واتهم مدير أبحاث مؤسسة "كير"، الرئيس الأمريكي دونالد ترمب بأنه أحد أسباب العداء لمسلمي أمريكا بالتحريض على الكراهية ضد المسلمين، في حملته الانتخابية، وفي خطاباته بعد ذلك، مؤكداً أن هذه العنصرية المعادية للمسلمين أو "الإسلاموفوبيا"، "لا تخيفنا فنحن ندعم بعضنا البعض، والدليل أن المساجد كانت ممتلئة بشكل خاص في صلاة الصباح الأولى بعد مجزرة مسجدي نيوزيلندا".

وتابع قائلاً: المسلمون هنا أقوياء، ويأملون في حياة لا توجد فيها جرائم كراهية أو عنصرية، ورغم القلق الواضح هنا، إلا أنهم ليسوا خائفين".

تفاصيل الهجمات على مساجد أمريكية

وقالت الصحيفة الأمريكية: إنه على عكس المتوقع، زادت سلسلة التهديدات لمسلمي أمريكا في الشهرين الأخيرين، بعد هجوم الإرهابي الأسترالي برنت تارانت الذي يؤمن بتفوق العرق الأبيض على مسجدين في مدينة "كرايست تشيرش" في نيوزيلندا وقتله 51 مسلماً في مارس الماضي.

ورصدت الصحيفة الأمريكية بعض تفاصيل الهجمات العنصرية على المساجد والمسلمين في أمريكا وأبرزها:

- منذ هجوم كرايست تشيرش، استهداف مسجدان في مدينة كونيتيكت من قبل مجهولين، وتعرض مسجد هارتفورد البارز لتهديد عبر الهاتف في أواخر مارس الماضي، وقال إمام المسجد لصحيفة "هارتفورد كورانت": إن "التهديد الذي شمل لغة عنصرية كان محددًا للغاية ومليئاً بالكراهية"، وقال: إن "بعض العائلات توقفت عن إرسال أطفالها إلى برامج نهاية الأسبوع في المسجد بعد التهديد".

- أحرق متطرف أمريكي مسجداً في سان دييغو بجنوب كاليفورنيا بعد أسبوع من هجمات نيوزيلاندا وهو نفسه فتح نيران رشاشه على كنيس يهودي بنفس المدينة.

- حرق مسجد "الديانة" بمدينة نيوهافن يوم الأحد 12 مايو الجاري خلال شهر رمضان المبارك، وتأكيد شرطة كونيتيكت، أن هناك أدلة تؤكد أن الحريق الذي استهدف كان متعمداً.

- يوم الخميس الماضي، اتهمت السلطات الأمريكية رجلاً بارتكاب جريمة كراهية بعد اعترافه بمحاولة تحطيم مسجد، بكوينز في نيويورك، والهتاف "المسلمون إرهابيون"

- يوم الإثنين الماضي قبضت الشرطة على رجل في ميامي بفلوريدا بعد استهدافه مسجداً، "هدد بقتل المسلمين واحداً تلو الآخر"، وكتب على مواقع التواصل الاجتماعي مهددا المسلمين خلال شهر رمضان.

وفي يناير 2019، اعتقلت السلطات الأمريكية أربعة أمريكيين بتهمة التخطيط لشن هجوم بالقنابل والأسلحة ضد تجمع للمسلمين في ولاية نيويورك هو "مؤسسة إسلامبيرغ" التي أسسها رجل دين باكستاني في الثمانينيات في بلدة هانكوك بمقاطعة ديلاوير.

وتقول الصحف الأمريكية: إن "مجتمع إسلامبيرغ" بات هدفاً لمن يتبنون نظرية المؤامرة في الولايات المتحدة، لأنهم يزعمون أن هذا التجمع "معسكرا لتدريب الإرهابيين".

ويصف السكان المحليون المجتمع بأنه "سلمي وودود"، لكن وسائل الإعلام اليمينية المتشددة التي تروج لنظرية المؤامرة مثل "إنفوورز" تزعم أنها معسكر تدريب للمتشددين الإسلاميين، وهي اتهامات لا أساس لها.

عدد المشاهدات 2302

  • وعي حضاري
  • الأكثر قراءة
  • الأكثر تعليقا
Top