"معاريف": كوشنر فشل في تسويق "صفقة القرن"

08:13 22 أكتوبر 2019 الكاتب :   "المجتمع": ترجمة - سيف الدين باكير:

لا يدرك مستشار وصهر الرئيس ترمب أن أي رفض لخطة السلام يضمن فشلاً.

جاريد كوشنر هو الوحيد الذي يعرف خطة السلام بتفاصيلها وبنودها، وهذا وضع يعزز زيادة فرص قبول الخطة من قبل الأطراف المعنية، ولكنه يلومها أيضًا إذا لم يتم قبول الخطة، خطة السلام هي براءة اختراع كوشنر، لكن اكتشاف براءة الاختراع غير كاف، يحتاج إلى معرفة كيفية تسويق براءة الاختراع والانتباه إلى الفوائد التي تعد بها، كوشنر لا يعرف.

بهذا المعنى، هو فشل فشلاً محزناً ومخزياً، كل زيارة له إلى "إسرائيل"، وكل اجتماع جرى، نتيجته واحدة؛ رفض آخر، وتأخير في نشر خطة السلام.

ومن المتوقع أيضًا أن تؤدي زيارته المتوقعة إلى "إسرائيل" في نهاية الشهر إلى مزيد من الرفض ومزيد من التأخير في نشر تفاصيل "صفقة القرن"، حيث يحدد والد زوجته؛ الرئيس ترمب، الخطة، ما فشل كوشنر في فهمه وربما استيعابه، هو أن أي رفض أو تأخير يؤثر على فرص قبول البرنامج، في الواقع، يحددون ويضمنون إخفاقهم مقدمًا. 2019-10-22_08h58_38.png

وبحسب التقارير، سيلتقي كوشنر مع زعيم حزب "أزرق أبيض" بيني غانتس أيضًا. خلال زيارة لـ"إسرائيل" بعد الانتخابات البرلمانية في أبريل، امتنع عن التظاهر مع غانتس؛ لذلك لا يزال بنيامين نتنياهو يعتبر في البيت الأبيض السياسي "الإسرائيلي" الذي لا يقهر والمحب للرئيس ترمب، كان من الممكن أن يزعج اجتماع كوشنر مع غانتس نتنياهو، فبعد الانتخابات الأخيرة، أدى فشل رئيس الوزراء في جهوده لتشكيل الحكومة وتعرضه كسياسي فاشل ويائس إلى إضعاف موقفه في البيت الأبيض، ومن المعروف أن الرئيس ترمب يكره الخاسرين.

"الرئيس يحب إسرائيل لكن نتنياهو كامل بعينه"، قال زعيم يهودي معروف في المجتمع، إن احتمال الاجتماع مع غانتس سيحسن فرص قبول خطة السلام، يحتاج أحدهم إلى تطوير كوشنر، بينيت، شاكيد وسموتريتش لا يزالون في الميدان، بالنسبة إليهم، فإن خطة السلام ليست فقط غير مناسبة، ولكنها غير نقية، قد يكون هذا هو السبب وراء تعريف الزيارة المتوقعة بأنها رغبة كوشنر في مواكبة التطورات في "إسرائيل".

خطوة واحدة لتعزيز خطة سلام كوشنر كانت خطيرة وجدية، مبادرته لعقد ما يسمى "القمة الاقتصادية" التي عقدت في البحرين، كانت هذه القمة مهمة، لكنها انتهت بفشل كبير، لم تستجب الدول العربية ودول الخليج التي شاركت في هذا المؤتمر لمبادرة التبرع بالمال الذي سعى كوشنير للحصول عليه منها كمساعدة للفلسطينيين لموافقتهم على قبول خطة السلام، علاوة على ذلك، شكّلت البحرين ائتلافًا من الدول العربية ودول الخليج التي توحدها معارضة خطة السلام.

وفقًا لتقارير في ذلك الوقت بمركز الأمم المتحدة في نيويورك، لم يعجب الزعماء العرب الذين حضروا المؤتمر برغبة كوشنر الواسعة في تقديم تبرعات ضخمة للترويج لبرنامج لم يعرفوا تفاصيله، لكنهم كانوا يدركون أن العنصر السياسي لم يدرج في البرنامج، وهو حل الدولتين بالنسبة لكلتا الدولتين، يعد هذا سببًا جيدًا لهما لمعارضة الخطة ورفضها.

كما أن التطورات الأخيرة في سورية تقوض سلطة الرئيس ترمب في المبادرة باقتراح مبادرة سلام للصراع "الإسرائيلي" – الفلسطيني، انسحاب الولايات المتحدة من سورية، والتخلي عن الشرق الأوسط من قبل روسيا وإيران وتركيا حالياً، التعدي على الوضع السياسي للولايات المتحدة في المنطقة، جعلها تطمح إلى تعزيز حل سياسي لصراع غير مقبول وغير واقعي، إن لم يكن حتى وهميًا.

 

_______________________

المصدر: صحيفة "معاريف" العبرية.

عدد المشاهدات 3955

  • وعي حضاري
  • الأكثر قراءة
  • الأكثر تعليقا
Top