العملات المشفرة.. ما لها وما عليها

12:18 10 ديسمبر 2019 الكاتب :   ترجمة: جمال خطاب

جاك فرانكنفيلد

 

- العملة المشفرة شكل جديد من الأصول الرقمية القائمة على شبكة يتم توزيعها عبر عدد كبير من أجهزة الكمبيوتر

- كلمة "cryptocurrency" (عملة معماة) مشتقة من تقنيات التشفير المستخدمة لتأمين الشبكة

- البيانات المتسلسلة (blockchain) هي طرق تنظيمية لضمان سلامة بيانات المعاملات وهي عنصر أساسي في العديد من العملات المشفرة

- العديد من الخبراء يعتقدون أن البيانات المتسلسلة (blockchain) والتكنولوجيا ذات الصلة بها سوف تعطل العديد من الأعمال المالية والقانونية

 

ما العملة المشفرة؟

العملة المشفرة هي عملة رقمية أو افتراضية يتم تأمينها عن طريق التشفير؛ مما يجعل من المستحيل تقريبًا أن تزيف أو تنفق بشكل مزدوج، أغلب تلك العملات المشفرة عبارة عن شبكات لا مركزية تعتمد على تقنية البيانات المتسلسلة (blockchain)؛ وهو سجل موزع تفرضه شبكة متباينة من أجهزة الكمبيوتر، ومن السمات المميزة للعملات المشفرة أنها لا تصدر بشكل عام من قبل أي سلطة مركزية، مما يجعلها محصنة من الناحية النظرية ضد التدخل أو التلاعب الحكومي. 

يُوجَّه نقد عنيف للعملات المشفرة لعدد من الأسباب، مثل استخدامها في أنشطة غير قانونية، وتقلب أسعار الصرف، ونقاط الضعف في البنية التحتية التي تقوم عليها تلك، ومع ذلك، فقد تمت الإشادة بها أيضًا لقابليتها للتقسيم ومقاومتها للتضخم وتمتعها بالشفافية. 

كيف تعمل العملات المعماة (Cryptocurrency

العملات المعماة أو المشفرة (Cryptocurrency) هي أنظمة تسمح بالمدفوعات الآمنة عبر الإنترنت، ويتم تحديدها بـ"رموز مميزة" افتراضية تمثلها إدخالات في سجلات (دفتر الأستاذ) داخلية في النظام، ويشير "التشفير" إلى خوارزميات التشفير المختلفة وتقنيات التشفير التي تحمي هذه الإدخالات، مثل تشفير المنحنى الإهليلجي، وأزواج من المفاتيح العامة والخاصة، وتفاصيل الوظائف.

أنواع العملات المعماة

أول عملة معماة مبنية على أساس البيانات المتسلسلة (blockchain) هي البيتكوين (Bitcoin)، التي لا تزال الأكثر شعبية والأعلى قيمة، وتوجد الآن الآلاف من العملات المشفرة البديلة ذات الوظائف والمواصفات المختلفة، بعضها عبارة عن استنساخ أو فروع من البيتكوين (Bitcoin)، بينما البعض الآخر عملات جديدة تم إنشاؤها من الصفر.

وقد تم إطلاق عملة البيتكوين المعماة في عام 2009 من قبل فرد أو مجموعة معروفة باسم مستعار هو "ساتوشي ناكاموتو" (Satoshi Nakamoto)، واعتبارًا من نوفمبر 2019، كان هناك أكثر من 18 مليون بيتكوين متداولة بإجمالي قيمة سوقية تبلغ حوالي 165 مليار دولار.

وهناك بعض العملات المشفرة المنافسة الناتجة عن نجاح البيتكوين، معروفة باسم ألتكوين (altcoins)، وتشمل لايتكوين (Litecoin)، وبيركوين (Peercoin)، ونيمكوين (Namecoin)، بالإضافة إلى الإثيريوم (Ethereum)، وكاردانو (Cardano) و(EOS)، واليوم تبلغ القيمة الإجمالية لجميع عملات التشفير حوالي 245 مليار دولار، وتمثل عملة البيتكوين حاليًا أكثر من 65% من إجمالي تلك القيمة.

وكانت بعض صور التشفير المستخدم في العملات المعماة اليوم قد وضعت أصلاً للتطبيقات العسكرية، وفي وقت من الأوقات، أرادت الحكومة فرض قيود على التشفير على غرار القيود القانونية المفروضة على الأسلحة، ولكن سمح في النهاية للمدنيين باستخدام التشفير على أساس شكل من أشكال حرية التعبير.

اعتبارات خاصة

من الأمور الأساسية لجاذبية ووظائف البيتكوين والعملات المشفرة الأخرى، تقنية البيانات المتسلسلة، التي تُستخدم للحفاظ على السجلات الموجودة على الإنترنت لجميع المعاملات التي تمت، وبالتالي توفير بنية بيانات آمنة تمامًا لذلك السجل وتتم مشاركتها والاتفاق عليها من قبل شبكة كاملة من الأفراد، أو الحواسيب يحتفظون بنسخة من ذلك السجل الرئيس، ويجب التحقق من كل كتلة جديدة يتم إنشاؤها بواسطة كل الشبكة قبل التأكيد عليها، مما يجعل من المستحيل تقريبًا تزوير محفوظات المعاملات.

ويرى العديد من الخبراء أن تقنية البيانات المتسلسلة لها إمكانات جدية لاستخدامات مثل التصويت عبر الإنترنت والتمويل الجماعي، وترى المؤسسات المالية الكبرى مثل بنك "جي بي مورجان" (JPM) إمكانية خفض تكاليف المعاملات من خلال تبسيط عملية الدفع، ومع ذلك، نظرًا لأن العملات المشفرة افتراضية ولا يتم تخزينها على قاعدة بيانات مركزية، يمكن القضاء على رصيد العملة المشفرة الرقمية بفقدان محرك الأقراص الثابتة أو إتلافه في حالة عدم وجود نسخة احتياطية من المفتاح الخاص، وفي الوقت نفسه، لا توجد سلطة مركزية أو حكومة أو شركة تتمتع بحق الوصول إلى أموالك أو معلوماتك الشخصية. 

مزايا العملات المعماة

تقدم العملات المعماة وعدًا بتسهيل تحويل الأموال مباشرة بين طرفين، دون الحاجة إلى جهة خارجية موثوق بها مثل البنك أو شركة بطاقات ائتمان، ويتم تأمين عمليات النقل هذه بدلاً من ذلك باستخدام المفاتيح العامة والمفاتيح الخاصة وأشكال مختلفة من أنظمة الحوافز، مثل دليل العمل أو إثبات المخاطر Proof of Work أو Proof of Stake.

وفي أنظمة العملة الحديثة، يكون لمحفظة المستخدم أو عنوان الحساب مفتاح عمومي، بينما المفتاح الخاص معروف فقط للمالك ويستخدم للتوقيع على المعاملات، ويتم إكمال عمليات تحويل الأموال مع الحد الأدنى من رسوم المعالجة، مما يتيح للمستخدمين تجنب الرسوم الحادة التي تفرضها البنوك والمؤسسات المالية على التحويلات البنكية.

السلبيات

الطبيعة شبه المجهولة لمعاملات العملات المشفرة أو المعماة تجعلها مناسبة تمامًا لمجموعة من الأنشطة غير القانونية، مثل غسل الأموال والتهرب الضريبي، ومع ذلك، فغالبًا ما يقدّم المدافعون عن العملة المعماة تقديراً هائلاً لعدم الكشف عن هويتهم، مشيرين إلى فوائد الخصوصية لهم في مثل حماية المخبرين أو النشطاء الذين يعيشون في ظل الحكومات القمعية، وبعض العملات المشفرة أكثر خصوصية من غيرها.

فعملة البيتوكين، على سبيل المثال، تعتبر خيارًا سيئًا نسبيًا لممارسة الأعمال غير القانونية عبر الإنترنت، لأن التحليل الجنائي لكتلة البيتكوين ساعد السلطات على اعتقال المجرمين ومحاكمتهم، ومع ذلك، هناك المزيد من العملات المعماة تميل نحو الخصوصية الشديدة، مثل داش (Dash)، أو مونيرو (Monero)، أو زدكاش (ZCash)، وهي من الصعب تتبعها.

نقد العملات المشفرة أو المعماة

نظرًا لأن أسعار سوق العملات المشفرة تستند إلى العرض والطلب، فإن السعر الذي يمكن أن تبدل به العملة المشفرة بعملة أخرى يمكن أن يتقلب بشكل واسع، لأن تصميم العديد من العملات المشفرة يضمن درجة عالية من الندرة.

وقد شهدت عملة البيتكوين بعض الزيادات والانهيارات السريعة في القيمة، حيث ارتفعت إلى 19 ألف دولار لكل بيتكوين في ديسمبر 2017 قبل أن تنخفض إلى حوالي 7 آلاف دولار في الأشهر التالية؛ وبالتالي، يعتبر البعض أن العملات المعماة عبارة عن بدعة قصيرة الأجل أو مجرد فقاعة مضاربة.

وهناك مخاوف من كون العملات المشفرة مثل البيتكوين ليست متجذرة في أي سلع مادية، ومع ذلك، فقد حددت بعض الأبحاث تكلفة إنتاج البيتكوين، التي تتطلب كمية كبيرة من الطاقة، وربطته مباشرة بسعر السوق.

تعتبر سلاسل بيانات العملات المشفرة آمنة للغاية، لكن الجوانب الأخرى من النظام البيئي للعملات المشفرة، بما في ذلك التبادلات والمحافظ، ليست محصنة ضد تهديد القرصنة، وفي تاريخ البيتكوين الذي يمتد لعشرة أعوام، كان العديد من عمليات التبادل عبر الإنترنت عرضة للقرصنة والسرقة، وتمت أحيانًا سرقة "عملات" بملايين الدولارات.

ومع ذلك، يرى العديد من المراقبين مزايا محتملة في العملات المشفرة، مثل إمكانية الحفاظ على القيمة مقابل التضخم وتسهيل التبادل مع سهولة النقل والقسمة مقارنة بالمعادن النفيسة والمتاحة خارج نفوذ البنوك المركزية والحكومات.

 

 

____________________________

Investopedia

عدد المشاهدات 6251

  • وعي حضاري
  • الأكثر قراءة
  • الأكثر تعليقا

translate

Top